استاد الدوحة
كاريكاتير

وصافة الترتيب العام وأربعة ألقاب لمواهب نادي السد

img
  • قبل 4 شهر
  • Fri 13 July 2018
  • 9:51 AM
  • eye 317

- يظل نادي السد أحد أكبر معاقل مواهب الكرة القطرية، إن لم يكن أكبرها على الإطلاق، وهو أكثر الأندية مددا وتمويلا لأفضل اللاعبين للمنتخب الوطني " العنابي " طوال تاريخ الكرة القطرية ويشترك في ذلك مع بعض الأندية الأخرى وفي مقدمتها الريان والعربي والغرافة، وأنضم إليها في المواسم الأخيرة نادي الدحيل.

وحقا يستحق نجوم ومواهب القلعة السداوية " البيضاء والسوداء " لقب الزعيم بكل جدارة واستحقاق.

وإذا كان نادي الدحيل قد أنهى الموسم الأخير 2017 - 2018 في صدارة الترتيب للأندية بمنافسات مسابقات الفئات السنية بفضل فرق فئاته التي حازت على ستة ألقاب دوريات وكؤوس، لتحتل المركز الأول في الترتيب النهائي لنقاط التفوق بالموسم فإن فرق فئات السد لم تبتعد كثيرا عن الصدارة كعادتها في كل موسم، إذ حلت في المركز الثاني بالترتيب النهائي لنقاط التفوق بفضل نيلها لأربعة ألقاب - لقب دوري وثلاثة كؤوس -، وكنا قد تحدثنا في تقريرنا الأخير عن هذه النتائج  بعنوان ( استاد الدوحة ترصد نتائج الأندية بالموسم المنقضي، ونصيب الأسد من بطولات الفئات " النخبة " لنادي الدحيل )، ونواصل في تقريرنا هذا الحديث عن نتائج الأندية، وتحديدا عن السد ووصافة الترتيب العام للفئات وأربعة ألقاب سداوية.


 

مواهب الزعيم والتألق الدائم

لأننا نتحدث عن مواهب الكرة القطرية وفرقها ونتائجها في مسابقات وبطولات الفئات السنية بالموسم المنقضي الأخير، فلا يمكن إلا أن نتحدث عن السد ومواهبه وفرق فئاته التي كعادتها أبلت البلاء الحسن خلال المنافسات، وحلت في مراكز المقدمة بترتيب النتائج مع فرق مواهب فئات أندية " الدحيل والغرافة والعربي " صاحبة المراكز الأربعة الأولى مع السد بالترتيب النهائي العام لمسابقات الفئات، والتي - الأندية الأربعة- وحدها من تقاسمت فرقها ألقاب البطولات بالموسم الأخير 2017 - 2018.

ولابد هنا من الإشادة بقيادة النادي وجهاز الكرة السداوي ممثلا بالكابتن محمد غانم العلي رئيس الجهاز لدعمهم الكبير ووقوفهم خلف نجاحات قطاع الفئات السداوي تحديدا في الأعوام الأخيرة التي ترأس خلالها القطاع الإداري الشاب الناجح عبد العزيز الجعيدي قبل أن يأتي خلفه بالموسم الأخير النجم السابق المعروف عزت جدوع علما ان الموسم الأخير شهد قدوم الخبير الكروي المعروف عبد القادر المغيصيب لتحمل مسؤولية الإشراف الفني على القطاع، والمغيصيب بخبرته الكبيرة مكسب حقيقي للسداوية الذين واصلوا نجاحاتهم بالموسم الأخير، وخير شاهد على هذه النجاحات تواجد مواهبهم مع المنتخبات الوطنية للفئات، وحضورها في صميم المنافسة بجل البطولات وتحديدا في الناشئين والأشبال والأمل والواعدين، فيما في فئة الشباب لم يحقق السداوية النتائج المرجوة وانهوا دوري الموسم الأخير بالمركز الثامن.


 

لقب دوري و 3 كؤوس سداوية

استطاعت فرق السد الحصول على لقب دوري واحد من الدوريات الأربعة المُصنّفة هو دوري الناشئين لفرق الدرجة الأولى بعد منافسة قوية مع الغرافة إنتهت سداوية بفارق ٧ نقاط، كما حصل السداوية على ثلاثة ألقاب بمسابقات الكؤوس منها لقب لبطولة الكأس، ولقبان لبطولة كأس المربع الذهبي للدوري التي تجري بين الفرق الأربعة الأولى في كل دوري، وقد تقاسم السد ألقابها الخمسة مع الغرافة والعربي.

 وأحرز السد الذي توج بطلا لدوري الناشئين لقب بطولة كأس الناشئين ليظفر بثنائية الموسم، وكاد يكون صاحب الثلاثية، غير أنه خسر في نهائي كأس المربع الذهبي للدوري أمام ثالث الدوري " العربي " الذي كان قد فاز عليه في نهائي بطولة الكأس بثلاثة أهداف لهدف.

واستطاعت فرق السد الفوز ببطولتين للمربع الذهبي لدوريي  " الأشبال والأمل "، إذ تمكن أشبال السد أصحاب وصافة دوري الأشبال  الظفر بكأس المربع الذهبي للدوري بفوزهم بثلاثة أهداف مقابل هدفين على بطل الدوري الدحيل، ونال فريق الأمل السداوي - وصيف الدحيل بطل الدوري - كأس المربع الذهبي للدوري أيضا على حساب البطل الدحيل بفوزه في النهائي 8/9 بركلات الترجيح.

 وكان السد قريبا من الظفر بخمسة ألقاب من بطولات الكؤوس لولا خسارته كما أسلفنا بعاليه لنهائي كأس المربع الذهبي لدوري الناشئين بهدف لهدفين أمام العربي، وكذا خسارته قبلها في نهائي  كأس الواعدين أمام الدحيل بهدفين لثلاثة.

 

الزعيم.. نتائج وأرقام مميزة

- أحرز السد أربعة ألقاب خلال الموسم الأخير هي: دوري الناشئين، وكأس الناشئين، وكأس المربع الذهبي للأشبال، وكأس المربع الذهبي للأمل.

- احتلت الفرق السداوية التي لم تحرز ألقاب وصافة الترتيب بدوريي الدرجة الأولى للأشبال والأمل، والمركز الثالث بدوري الواعدين، والمركز الثامن بدوري الشباب الذي ضم فرق الدرجتين الأولى والثانية، وهو أسوأ ترتيب السداوية بالموسم.

- حل السد بالمركز الثاني في الترتيب النهائي لنقاط التفوق بحصوله على  " 171 نقطة " بفارق 13 نقطة عن " الدحيل " المتصدر، وحصل السداوية على نقاطهم ال 171 نقطة وفقا للتالي:  38 نقطة عن مسابقات فئة الواعدين، و 40 نقطة عن مسابقات الأمل، و 42 نقطة عن الأشبال، و51 نقطة عن الناشئين.

- أفضل النقاط السداوية المُحصّلة في كل فئة عمرية على حدة، كانت في فئة الناشئين التي توجوا خلالها بلقب الدوري، ولقب بطولة الكأس.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي