استاد الدوحة
كاريكاتير

خريجو كرة القدم وصلوا إلى191لاعباً .. أكاديمية أسباير تودع 42 طالباً رياضياً في حفل تخرج باهر

المصدر: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 3 شهر
  • Wed 27 June 2018
  • 9:58 AM
  • eye 389

احتفلت أكاديمية أسباير مساء امس بتخريج أكبر دفعة من طلابها الرياضيين في تخصصات مختلفة، تشمل كرة القدم، وألعاب القوى، والجمباز، وتنس الطاولة، والمبارزة، وتحكيم كرة القدم، متوجةً بذلك إحدى عشرة سنة من الالتزام بدعم تطوير القطاع الرياضي في دولة قطر.

وودّعت الأكاديمية خريجيها، البالغ عددهم 42 خريجًا، في حفل أنيق حضره عدد من كبار المسؤولين وضيوف الشرف وعائلات الطلاب، على أمل اللقاء بالطلاب مجددًا على منصات التتويج العالمية.

وبتخريج الدفعة الحالية، يصل عدد خريجي الأكاديمية منذ افتتاحها قبل 11 عامًا إلى 325 خريجًا، من أبرزهم معتز برشم، وأكرم عفيف، وأشرف الصيفي، وفهد شنين، وأبوبكر حيدر، وأحمد بدير ماجور، وعبداللـه التميمي، والمعز علي، وآخرون. ووصل عدد خريجي كرة القدم إلى 191 لاعبا، أعلاهم مشاركة لاعب السد والمنتخب الوطني إبراهيم ماجد الذي اقترب من الـ100 مباراة دولية مع العنابي الأول.

وحضر الحفل سعادة السيد جاسم راشد البوعينين الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية، كضيف شرف لحفل تخرّج هذا العام، إلى جانب السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، والسيد إيفان برافو، مدير عام أكاديمية أسباير، وعدد من كبار المسؤولين والعاملين بمؤسسة أسباير زون وأكاديمية أسباير وسبيتار والمؤسسات الرياضية في الدولة.

 

برافو: ثمرة الإصرار والمثابرة

رحب السيد إيفان برافو، مدير عام أكاديمية أسباير، بالحضور في كلمته التي قال فيها إن ما يحصده الطلاب اليوم جاء نتيجة العمل الدؤوب، والإصرار، والمثابرة، والعمل كفريق قلبا وقالبا، خلال رحلة الطلاب الرياضيين في الأكاديمية نحو مفترق الطرق الأهم في حياة أي شخص لبدء اتخاذ قراراته بنفسه واختيار المسار الذي يود أن يسلكه.

وقال برافو: تلك الموضوعات تكرر نفسها في العديد من الأمور التي نقوم بها، ولكني أعتقد أنه من الممكن أن نتبنى فكرة واحدة لتواصل البناء عليها طوال حياتك، وستواصل حينها تطوير شخصية الطالب.

 

الحاي: فخورون بتخريج دفعة جديدة

أعقب ذلك كلمة للسيد بدر جاسم الحاي، مدير التعليم وشؤون الطلاب، أعرب فيها عن فخره بتخريج دفعة جديدة من طلاب اسباير وولادة جيل من الشباب سيكون له رؤيته المستقبلية في بناء الوطن في شتى المجالات، وقال: في هذه الليلة أود توجيه عدة رسائل لأبنائنا الطلاب وزملائي الموظفين العاملين في أكاديمية أسباير، الرسالة الأولى هي رسالة شكر وامتنان لكل من أسهم في هذا المُخرج، وهذا المنتج من أبنائنا الطلاب الرياضيين، فلولا تضافر جهود الجميع في الاكاديمية لما رأينا هذه الكوكبة من الخريجين اليوم.

وأضاف الحاي: رسالتي لأبنائنا الطلاب هي، أنتم سفراؤنا في الجانب العملي والتعليمي، وستكونون خير سفراء لأكاديمية أسباير ولدولتنا الحبيبة قطر.

 

كلمة الطلاب.. ذكريات الدراسة

بعدها، ألقى الطالب خالد الملا كلمة بالنيابة عن الخريجين استرجع فيها ذكريات الدراسة والأنشطة الرياضية في الأكاديمية مع الأساتذة والمدربين، وتوجه بالشكر لجميع من صاحبهم في تلك الرحلة المميزة التي وصفها بنقطة انطلاق له ولزملائه نحو المستقبل. ثم صعد بعد ذلك الطلاب إلى المنصة لتسلم شهادات التخرج والتقدير والتقاط الصور التذكارية.

وتتوج تلك اللحظات جهود الأكاديمية التي بذلتها على مدار عقد كامل لتتحول إلى واحدة من أبرز الأكاديميات الدولية في مجال تطوير مهارات الشباب الرياضي بحلول العام 2020 عبر تقديم برنامج تعليمي متكامل للطلاب وتطوير مهاراتهم الرياضية والتعليمية.

 

أبناء أسباير في فنلندا

تحدث الطالب سعود الحميدي أحد خريجي الدفعة الحادية عشرة في مقطع فيديو مسجل كونه يتواجد حاليا في معسكر تدريبي لمنتخب قطر لألعاب القوى للشباب استعدادا لبطولة العالم للشباب لألعاب القوى التي ستقام في مدينة تامبيري الفنلندية في الفترة من 10 إلى 15 يوليو المقبل.

ونيابة عن ثلاثة طلاب آخرين هم، معاذ إبراهيم وعمر شريف وخليل بدوي، تقدم الحميدي بالشكر للأكاديمية من إداريين ومدرسين ومدربين وقال إنهم كانوا يتمنون التواجد في حفل التخرج مع زملائهم لكن الواجب الوطني حتم عليهم ان يكونوا ضمن معسكر منتخب قطر للشباب لألعاب القوى وهم سعداء بهذا التمثيل الذي هو فخر لهم ولزملائهم.

وأكد سعود الحميدي أنه وزملاءه من الخريجين على الوعد لتمثيل أسباير أفضل تمثيل في كل المحافل الدولية لرفع راية قطر خفاقة عالية، متمنيا باسم زملائه الثلاثة التوفيق لجميع الخريجين وكذلك التوفيق لمنتخب قطر في التمثيل العالمي المقبل.

وتثبت الأكاديمية عامًا بعد عام تميزها على المستويين المحلي والدولي، فقد استطاعت طيلة السنوات الماضية الجمع بين التفوق الأكاديمي والرياضي عبر عدد من الخطوات الاستراتيجية التي مكنت الأكاديمية من النجاح على الصعيدين الرياضي والأكاديمي.

وبالإضافة إلى تفوقهم الرياضي، يحقق الخريجون تفوقًا أكاديميًا أيضًا، حيث حصل عدد كبير منهم على قبول في العديد من الجامعات المحلية والعالمية بعد استيفائهم جميع الشروط الأكاديمية المطلوبة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي