استاد الدوحة
كاريكاتير

عمال استادات اللجنة العليا سفراء للجيل المبهر في كأس العالم روسيا 2018

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 3 شهر
  • Mon 25 June 2018
  • 7:23 PM
  • eye 376

حضر ثمانية من عمال مشاريع الإنشاء الخاصة باللجنة العليا للمشاريع والإرث المباراة الافتتاحية للنسخة الحالية من بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا وذلك كسفراء لبرنامج الجيل المبهر. وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من اهتمام برنامج الجيل المبهر في إثراء تجربة السفراء وتشجيعهم على نقل تجاربهم المكتسبة لغيرهم من الأفراد في المجتمع المحلي أو مجتمعاتهم الأصلية.  
 

وقد جاء اختيار هؤلاء العمال من الهند وغانا وسريلانكا وبنغلادش نظراً لجهودهم في إثراء برنامج الجيل المبهر، وتقديراً لرحلة كفاحهم من مشاركين في الجيل المبهر إلى مدربين في قطر خلال عامين كاملين. وقد أصبح هؤلاء السفراء بعد إتمام رحلتهم في روسيا مصدر إلهام لغيرهم من عمال مشاريع اللجنة العليا.
 

وكان من ضمن العمال المشاركين في هذه الرحلة بوهليندر سينج من الهند الذي عبر عن شكره وامتنانه للجنة العليا وبرنامج الجيل المبهر لإتاحة هذه الفرصة القيمة أمامه وحضوره لأول مرة في حياته افتتاح بطولة كأس عالم لكرة القدم، إذ قال: "لقد استمتعنا بهذه التجربة خلال الأيام القليلة الماضية في روسيا، وتمكنا من تكوين صداقات جديدة مع أفراد من مختلف بلدان العالم. وكان من الرائع أن نحضر أول مباراة لنا ضمن بطولة عالمية ككأس العالم لكرة القدم في روسيا". 

 

وخلال حفل الافتتاح، رفع سينج مع زملائه المشاركين علم الجيل المبهر لتعريف الناس بهذا البرنامج الرائد وأهدافه الرامية إلى اغتنام قوة كرة القدم وشعبيتها في تحسين حياة الأفراد في مختلف دول العالم خاصة الدول النامية.  
 

وأشار سينج قائلاً: "يعتبر برنامج الجيل المبهر منصة تُسهم في تغيير حياة آلاف الأفراد من خلال تنظيم ورش عمل وأنشطة في مجتمعات الجاليات في قطر، لإحداث تغييرات إيجابية ملموسة في حياة الأفراد من خلال تفعيل قوة وتأثير كرة القدم".
 

وعلاوة على حضور المباراة الافتتاحية للبطولة، حظيت المجموعة المشاركة بفرصة حضور ورش عمل حول تنمية المهارات القيادية نظمها برنامج الجيل المبهر. وتضمنت الورشة محاضرة قدمها سفير برنامج الجيل المبهر وبطل كرة القدم العالمي تشافي هيرنانديز، حيث تحدث فيها عن أهمية كرة القدم بالنسبة لأطفال المدارس في المجتمعات المحلية.

 

وفي تعليقه على هذه المبادرة، قال هيرنانديز: "يعمل برنامج الجيل المبهر مع عمال اللجنة العليا داخل قطر، إلا أنه أثاره الإيجابية قد امتدت لمجتمعات عديدة في مواطن العمال الأصلية. أعتقد بأن هذا البرنامج مبهر حقاً، لذا أشعر بالفخر لمشاركتي في مثل هذه التجربة في روسيا. إن المشاركة في كأس العالم هي تجربة فريدة لا تتكرر، إذ سنحت لنا فرصة التعلم من بعضنا ومشاركة معارفنا مع الغير. لقد عادت هذه الرحلة بالفائدة الجمة علينا جميعاً". 
 

من جانبه، قال صادق رحمن من الهند وهو أحد المشاركين في هذه المبادرة: "يلعب برنامج الجيل المبهر دوراً هاماً في تنمية مهارات المشاركين، حيث أسهم البرنامج في اكتشاف مهارات الأفراد وقدراتهم الكامنة مع الاهتمام بتقديم الدعم اللازم لتطويرها وتحسينها". 
 

كما عبر داوود عرفان من الهند عن سعادته بخوض هذه التجربة، وقال: "إن تجربة السفر إلى روسيا وحضور المباراة الافتتاحية كانت رائعة بحق، كما أن مرافقة نجم كرة القدم العالمي تشافي لنا خلال الرحلة والتعرف عليه عن كثب خلال ورش العمل ومشاركته تجاربه معنا كان مصدر إلهام ودافع قوي لأن أكون جزءاً من هذا المشروع الرائد".

 

وبدوره، وصف سراجول إسلام سفرينج سفير الجيل المبهر من الهند تجربته بأنها مذهلة ولن تنسى وقال:"كنت متحمساً لحضور المباراة الافتتاحية ووجودي في قلب الحدث داخل الملعب. لقد تابعت أربع بطولات لكأس العالم على شاشة التلفاز في منزل صديق لي في قريتنا، إذ لم يكن في منزلنا تلفاز، وها أنا اليوم ضمن فريق برنامج الجيل المبهر في موسكو أشاهد المباراة الافتتاحية بأم عيني في هذا الاستاد الضخم". 
 

الجدير بالذكر بأن برنامج الجيل المبهر سيصطحب أيضاً 16 سفيراً للشباب من كل من قطر، والهند، والفلبين، ونيبال، وباكستان لحضور مباريات ضمن بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018. وتأتي هذه المبادرة بعد زيارة الجيل المبهر لجنوب إفريقيا في عام 2010، حيث سافر 25 من السفراء الشباب لحضور مباريات البطولة. كما حضر أيضاً 22 سفيراً للشباب مباريات ضمن بطولة كأس العالم للبرازيل عام في عام 2014.
 

يذكر بأن برنامج الجيل المبهر هو برنامج المسؤولية المجتمعية التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث. وقد انطلق البرنامج عام 2010 تزامناً مع تقديم قطر لملفها الخاص باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. ومنذ ذلك الحين، أسهم برنامج الجيل المبهر في تغيير حياة آلاف الأشخاص من خلال الاستفادة من تأثير كرة القدم وقوتها وشعبيتها العالمية. ويعد برنامج الجيل المبهر أحد برامج الإرث في اللجنة العليا

التعليقات

مقالات
السابق التالي