استاد الدوحة
كاريكاتير

استخدام تقنية الفيديو..بين الارتياح والامتعاض !

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Sat 23 June 2018
  • 9:58 AM
  • eye 427

أكدت اوساط مونديال روسيا ان استخدام «التحكيم بالفيديو» أو تقنية المساعدة بالفيديو، لأول مرة في المونديال، سيظل أحد أبرز ملامح نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، إلا أنها لاتزال بحاجة إلى التطور والتحسين، وهذا بالنظر إلى الانتقادات التي وجهت إليها من عديد المنتخبات.

 

واكد الاتحاد الدولي لكرة القدم أن هناك حالة رضا بشكل عام بين المنتخبات المشاركة في البطولة عن هذه التقنية، وأنها «قوبلت بشكل إيجابي وتم الإشادة بها».

 

والمح الفيفا في بيانه الأخير إلى أن هذه التقنية ليست مثالية، مشيرا إلى نقاشات وآراء متباينة بشأنها.

 

وقد تزامن تقديم هذه التقنية لأول مرة في المونديال مع احتساب عدد قياسي من ضربات الجزاء في الأسبوع الأول من البطولة وصلت إلى 10 ضربات.

 

وكان الاتحاد الدولي قد وافق على استخدام تقنية الفيديو شهر مارس الماضي. وتمت تجربتها قبل انطلاق المونديال في بعض المسابقات في ألمانيا وإيطاليا وإنجلترا.

 

ورغم الإشادة بها، قوبلت أيضا بانتقادات، من أهمها أن الحكام يستغرقون وقتا طويلا لاتخاذ قرارات، وأنها سببت ارتباكا خاصة للمشجعين في الملاعب الذين لا يعلمون ما يحدث خلال عملية المراجعة.

 

رئيس الفيفا جياني إنفانتينو قال في تصريحات عند الإعلان عن استخدام هذه التقنية في المونديال الحالي، إنه ليس من المعقول في 2018 أن تعرف الجماهير في الملعب وفي البيوت حدوث خطأ ما أثناء المباراة، بينما لا يعرف الحكم نفسه ذلك.

 

ورأى أن هذه التقنية ساعدت خلال المسابقات التي جربت فيها على تقليل أخطاء التحكيم .

التعليقات

مقالات
السابق التالي