استاد الدوحة
كاريكاتير

بتنظيم مؤسسة أسباير زون .. أكثر من 5000 مشجع يؤازر نسور قرطاج في منطقة المشجعين باستاد خليفة الدولي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Tue 19 June 2018
  • 5:56 PM
  • eye 404

شهدت منطقة المشجعين في استاد خليفة الدولي، التي تنظمها مؤسسة أسباير زون، حضور أكثر من 5000 مشجع من أبناء الجالية التونسية وغيرها من الجاليات العربية لمؤازرة منتخب نسور قرطاج في أولى مبارياته في كأس العالم ضد المنتخب الإنجليزي الملقب بالأسود الثلاثة.

وكان في مقدمة الحاضرين سعادة سفير الجمهورية التونسية لدى دولة قطر، صلاح الصلاحي،  وسعادة سفير المملكة المغربية لدى دولة قطر، السيد نبيل زنيبر، وسعادة سفير جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية لدى دولة قطر، السيد عبدالعزيز سبع، وسعادة سفير جمهورية السودان لدى دولة قطر، السيد فتح الرحمن علي محمد، وسعادة سفير جمهورية بنين لدى دولة قطر، السيد محمد باري ، وغيرهم من السفراء وكبار الشخصيات والإعلاميين المرموقين. 

وبهذه المناسبة، قال السيد ناصر عبدالله الهاجري، مدير العلاقات العامة والاتصال في مؤسسة أسباير زون:

"يسعدنا حضور هذا الجمهور العربي الغفير الذي جاء لمساندة منتخب تونس في استاد خليفة الدولي، وقد سمحت سعة الاستاد الكبيرة باستيعاب هذا العدد الهائل بكل سهولة. لقد أضفى الحضور الجماهيري الكبير طابعًا مميزًا على الأجواء، كانت ليلة رائعة مليئة بهتافات التشجيع من محبي كرة القدم".

من جانبه، قال سعادة سفير الجمهورية التونسية لدى دولة قطر، صلاح الصلاحي: "شهدنا أجواء جميلة جدًا في استاد خليفة الدولي، وكان هناك حضور لافت من الدبلوماسيين ومن أبناء الجاليات العربية وخاصة التونسية، لقد شعرنا وكأننا في روسيا بسبب الجماهير والتشجيع، لدينا ثقة في منتخبنا ومدربنا والمباريات القادمة أفضل بإذن الله".

وانتهت المباراة بحسم منتخب فريق إنجلترا  نقاط المباراة الثلاث، بعد أن قاده للفوز قائد المنتخب هاري كاين بإحراز هدف في الوقت الإضافي من شوط المباراة الثاني. 

من جانبه، أعرب سعادة سفير المملكة المغربية لدى دولة قطر، السيد نبيل زنيبر عن سعادته بالتواجد في منطقة المشجعين لمشاهدة الفريق التونسي ووصف الأجواء بالأخوية، شاكرًا جهود المنظمين وحضور الجماهير لمؤازرة المنتخبات العربية في المونديال.

وأما سعادة سفير جمهورية بنين لدى دولة قطر، السيد محمد باري، فقال: "هذا أول حضور لي في منطقة المشجعين في استاد خليفة الدولي وأنا مبهور جدًا بالتنظيم والأجواء الرائعة في الاستاد، أتمنى للمنتخب التونسي كل التوفيق وأشكر جميع المنظمين في مؤسسة أسباير زون على ما بذلوه من جهود".

أحدث التقنيات المستدامة في الإضاءة والتبريد  

يعد استاد خليفة الدولي الأيقونة الرياضية التاريخية القطرية الذي شهد استضافة أهم وأعرق الأحداث الكروية محليًا وإقليميًا، وهو أول استاد مونديالي في التاريخ يعلن جاهزيته قبل موعد كأس العالم بخمس سنوات.

كما يمثل استاد خليفة الدولي بمميزاته الفريدة ونظام إضاءته الحديث علامة فارقة في عالم الهندسة المعمارية. وبشكله الفريد، يتجاوز الاستاد مفهوم التصميم التقليدي للملاعب، ليصبح محطة جذب للفعاليات الرياضية الكبرى في خضم التطور السريع الذي يشهده قطاع الرياضة وتنظيم الأحداث والفعاليات على الساحة العالمية.

وبفضل نظام الإضاءة المتطور، يمكن للجماهير مشاهدة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 في منطقة المشجعين في أجواء مفتوحة عبر شاشات عملاقة تعمل بتقنية (LED) الحديثة، التي تعتبر أكثر استدامة من أنواع الإضاءة التقليدية.

ويعتبر استاد خليفة الدولي أول استاد في المنطقة وأول ملعب مونديالي يستخدم تقنية (LED) والتي تمثل مستقبل صناعة الإضاءة في العالم، حيث لا يوجد سوى ستة ملاعب مجهزة بهذه التقنية حول العالم، من بينهم استاد (ستامفورد بريدج) الخاص بنادي تشيلسي الإنجليزي، و(فيليبس أرينا) الخاص بنادي أيندهوفن الهولندي.

وبفضل تقنية التبريد في استاد خليفة الدولي، يوفر الاستاد أجواء مريحة للجماهير للاستمتاع بمشاهدة المباريات، حيث تقلل هذه التقنية درجات الحرارة في منطقة المشجعين المفتوحة لتصل إلى ما بين 22 و29 درجة مئوية، بطاقة تبريد تقل عن الطاقة المستخدمة في طرق التبريد التقليدية بنسبة 40% مما يجعلها أكثر استدامة.

أكثر من 5000 مقعد متنوع للمشجعين  

ومن أهم المميزات الفريدة لمنطقة المشجعين قدرتها الاستيعابية الضخمة التي تتسع لآلاف الجماهير. ونظرًا لاقبال الجمهور الكبير قامت مؤسسة أسباير زون بتوسيع منطقة المشجعين من 3000 إلى 5000 مقعد ، وسيكون بإمكان المشجعين حرية اختيار أماكنهم المفضلة ما بين16 قاعة خاصة لكبار الشخصيات بسعر 1000 ريال قطري في اليوم لكل قاعة، أو 24 مجلسًا تصميمهم مستوحى من التراث القطري الأصيل بسعر 400 ريال قطري في اليوم لكل مجلس، بما يوفر الحرية الكاملة لراغبي الخصوصية في الاستمتاع بمشاهدة مباريات المونديال في أجواء احتفالية حتى ختام المونديال. وأما الراغبين بالدخول مجانًا، فبإمكانهم الاستمتاع بالمباريات من المقاعد المخصصة للمشجعين في استاد خليفة الدولي.  

مواقف متعددة للمشجعين

خصصت مؤسسة أسباير زون أكثر من 2000 موقف سيارة أمام البوابة الثانية في استاد خليفة الدولي، مما يقرب المسافة على الجمهور بين المواقف وبوابة الدخول. وبفضل المساحة الواسعة أمام استاد خليفة الدولي، يستطيع الجمهور الدخول والخروج من وإلى منطقة المشجعين بسهولة وبدون حدوث أي تزاحم.

الرعاة الرسميون لمنطقة المشجعين في مؤسسة أسباير زون

والجدير بالذكر أن منطقة المشجعين لهذا العام تنظم برعاية اللجنة العليا للمشاريع والإرث (الشريك الرئيسي)، وشركة Ooredoo (الراعي الرئيسي)، بالإضافة إلى شركة العطية للسيارات والتجارة، وسيسكو، وشركة مجوهرات وِتْر القطرية، والخطوط الملكية المغربية وشركة بيبسي.

وستواصل منطقة المشجعين استقبال محبي كرة القدم الراغبين في متابعة مباريات كأس العالم لكرة القدم يوميًا وحتى نهاية البطولة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي