استاد الدوحة
كاريكاتير

ضمن مساعيها لتحقيق الاستدامة.. مؤسسة أسباير زون توقع مذكرة تفاهم مع المنظمة الخليجية للبحث

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 6 شهر
  • Tue 22 May 2018
  • 2:55 PM
  • eye 451

وقعت مؤسسة أسباير زون صباح اليوم بمقرها بالدوحة مذكرة تفاهم مع المنظمة الخليجية للبحث والتطوير "جورد" بهدف تدشين التعاون المشترك لاعتماد منشآت المؤسسة ومشاريعها المستقبلية وفقًا لمعايير المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة "جي ساس".

قام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من السيد عبد الله ناصر النعيمي، المدير العام لأسباير لوجستيكس (نيابةً عن السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون)، والدكتور يوسف بن محمد الحر، رئيس مجلس إدارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير "جورد".

وتفتح مذكرة التفاهم الباب للتعاون بين الطرفين في عدد من المجالات، أبرزها تقييم عناصر الاستدامة بمنشآت مؤسسة أسباير زون تمهيدًا لمنحها اعتماد "جي ساس"، وإقامة دورات تدريبية وورش عمل وندوات للعاملين بالمؤسسة حول تحديثات المنظومة، بالإضافة إلى عدد من الأنشطة المشتركة في مجال نشر ثقافة الاستدامة.

وتعليقًا على توقيع مذكرة التفاهم، صرّح السيد عبد الله ناصر النعيمي، المدير العام لأسباير لوجستيكس: "في الحقيقة التعاون بيننا وبين المنظمة الخليجية للبحث والتطوير "جورد" ليس بجديد، فقد قمنا بتنفيذ عدد من المشروعات الناجحة سابقاً، و يأتي توقيع مذكرة التفاهم اليوم لتضع إطاراً تنظيمياً لهذا التعاون يمكننا من العمل على توسيع قاعدته ليشمل مجالات ومشروعات جديدة ومتنوعة."

وأضاف سيادته: "إننا نعمل في مؤسسة أسباير زون على تحقيق رؤيتنا لنصبح المرجع في التفوق الرياضي على مستوى العالم بحلول عام 2020، وذلك من خلال عدة أهداف استراتيجية من بينها تبني نهج الاستدامة بمفهومها الشامل. وتعدّ الاستدامة البيئية بالنسبة لنا تحديداً أمرا حيويّا للغاية، فعلى المستوى الوطني هي إحدى ركائز رؤية قطر الوطنية 2030، وعلى المستوى المؤسسي تعد الاستدامة البيئية أمراً لا غنى عنه لمنشآتنا ومرافقنا الفريدة والتي نتميز في إنشائها وإدارتها طبقاً لأعلى المعايير العالمية وأفضل الممارسات الدولية."

من جهته قال الدكتور يوسف بن محمد الحر، رئيس مجلس إدارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير "جورد": "نحن سعداء بالتعاون مع مؤسسة أسباير زون باعتبارها أحد أهم المؤسسات الوطنية في دولة قطر لما لها من دور حيوي في تعزيز ثقافة الرياضة والنشاط في المجتمع، ولقد سبق لنا التعاون مع مؤسسة أسباير زون منذ سنوات، وكانت باكورة هذا التعاون حصول استاد خليفة الدولي على شهادة "جي ساس" من فئة 4 نجوم، ليكون أول استاد من نوعه في العالم يحصل على هذا التصنيف من منظمة "جورد" لالتزام المؤسسة باعتماد أفضل ممارسات الاستدامة في التصميم والإنشاء بعد إعادة تجديده وافتتاحه ليستضيف مباريات مونديال قطر 2022."

وأضاف الدكتور يوسف الحر: "إن هدفنا من توقيع مذكرة التفاهم بما تتضمنه من تقييم استدامة مشاريع مؤسسة أسباير زون، هو تمكين المؤسسة من ضمان استدامة منشآتها في مراحل التصميم والتشغيل، لاسيما وأن منظومة "جي ساس" العالمية تتميز عن باقي المنظومات العالمية أنها تضم نظام تقييم استدامة خاص بالمنشآت والمرافق الرياضية، وهو ما أشاد به وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ"فيفا" خلال زيارته للدوحة مؤخراً واطلاعه عن كثب على مشاريع مونديال قطر 2022 المستدامة".

فبالفعل، يمثل الاستاد - بمميزاته الرائعة وتقنياته الحديثة للتبريد واستعادة الطاقة والإضاءة - علامة فارقة في عالم الهندسة المعمارية، وبشكله الفريد يتجاوز الاستاد مفهوم تصميم الملاعب التقليدي، ليصبح محطة جذب للفعاليات الرياضية الكبرى وهو ما أهله للحصول على التصنيف الرسمي لشهادة "جي ساس" لتقييم الاستدامة خلال انعقاد القمة السنوية الثانية للاستدامة بالدوحة في نوفمبر من العام الماضي.

يشار إلى أن توقيع مذكرة التفاهم يعد حلقة في سلسلة من الخطوات والمشروعات التي بدأتها مؤسسة أسباير زون بالفعل منذ سنوات من خلال توفير حلول مستدامة وصديقة للبيئة في استهلاك الكهرباء، والإضاءة بالطاقة الشمسية، وإعادة التدوير، وترشيد المياه، ومن أحدث الأمثلة على ذلك محطة معالجة المياه التي تم افتتاحها مؤخرًا لتحقيق الاكتفاء الذاتي من مياه التبريد والري، والعديد من الحلول المبتكرة التي تؤكد على التزام المؤسسة بمنهج الاستدامة.

ويتوجب علي المطورين للحصول على شهادة نظام تقييم الاستدامة العالمي على اعتماد وتوظيف ممارسات استدامة رائدة في مجال التصميم والبناء والتشغيل لتقليل الآثار البيئية السالبة للمباني. ويشمل معيار شهادة نظام تقييم الاستدامة العالمي ثمان فئات للتقييم وهي الطاقة والمياه والبيئة الداخلية والهوية والاقتصاد المحلي والموقع والتخطيط الحضري والمواد الإنشائية والتشغيل والإدارة.

هذا، وتعتمد جميع المباني العامة بما فيها المدارس ومراكز الرعاية الصحية ومباني الإدارة لمختلف الجهات الحكومية في قطر، على تطبيق منظومة "جي ساس" في تصميمها وتشييدها، وتعد قطر الآن واحدة من البلدان القليلة جداً في العالم التي تطبق معايير المباني الخضراء على مستوى التخطيط الرئيسي، وكذلك المستوى الجزئي الذي يغطي جميع منشآتها، مثل مدينة لوسيل وميناء حمد والمناطق الاقتصادية الجديدة، كما تعتمد مشاريع البنية التحتية في قطر أيضا على تنفيذ منظومة "جي ساس" في تصميمها وتشييدها مثل محطات السكك الحديدية لمشروع مترو الدوحة، بالإضافة الى المنشآت والمرافق الرياضية في قطر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي