استاد الدوحة
كاريكاتير

في ليلة اكتمال الثلاثية.. بوضياف يخطف الأضواء بأدائه الراقي وهدفه الاستثنائي

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 4 شهر
  • Sun 20 May 2018
  • 10:52 AM
  • eye 278

بأداء ثابت وهدوء استثنائي وثقة عالية في النفس وسلاسة كبيرة في التعامل مع الكرة، وبهدف في غاية الروعة، خطف كريم بوضياف الأضواء في مباراة نهائي كأس الأمير وكان النجم الأبرز للمواجهة.

والحقيقة أن الأداء الراقي الذي قدّمه بوضياف، ليس غريبا عن لاعب في قيمته وبمثل إمكاناته، لكنّ خصوصية مباراة الأمس، بأجوائها الجماهيرية المميزة، وبقيمتها الكبيرة، أعطت لتألق «المايسترو» زخما إضافيا.

وفي غياب قائد الفريق وأفضل لاعب في الموسم الحالي، التونسي يوسف المساكني، تولّى بوضياف المهمة كأفضل ما يكون لينال المكافأة في الأخير ويعتلي منصة التتويج ويرفع الكأس في مشهد ختامي أكمل من خلاله الدحيل ثلاثيته التاريخية وأنهى الموسم كأروع ما يكون.

 

أداء راقٍ وهدف في غاية الروعة

عدا عن دوره المحوري في إحباط محاولات المنافس وبناء هجمات فريقه من الخلف، فقد أثبت كريم مجددا في مباراة الأمس أنه من نوعية لاعبي الوسط الدفاعيين القادرين على صنع الفارق هجوميا.

وكثيرا ما عوّدنا كريم على التألق من خلال الكرات الرأسية، غير أنّه صنع الفارق في مباراة النهائي عبر التسديد من خارج المنطقة.

وفي مناسبة أولى هدّد مرمى عمر باري بكرة قريبة من خط منطقة الجزاء اصطدمت بالقائم، لكن الثانية كانت ثابتة، حيث أرسل كرة بالمقاس جمعت بين القوة والإتقان في زاوية مستحيلة على حارس الريان، مفتتحا النتيجة بطريقة مثيرة للإعجاب.

وفي الدقائق الأولى من الشوط الثاني، ظهر بوضياف في عملية خطيرة في قلب منطقة الجزاء كادت تأتي بالهدف الثاني، حيث سدد رأسية ذكية كان يمكن أن تغالط الحارس عمر باري الذي تواجد في المكان المناسب وردّ الخطر.

ومع استفاقة الريان وتراجع الدحيل خلال هذا الشوط، أسهم بوضياف في بقاء فريقه داخل أجواء المباراة، خصوصا بعد أن دخل الشك صفوف الفريق إثر هدف التعادل.. ثم جاءت اللحظة الحاسمة في هجمة سريعة قادها نام تاي هي وأنهاها يوسف العربي في المرمى ليخرج الدحيل فائزا ويحصد ثالث ألقاب الموسم.

 

ختام مميز لموسم استثنائي

الحقيقة أن تألق كريم بوضياف ليس بالأمر الغريب، فمستواه يتطور بشكل متواصل منذ ظهوره على الساحة الكروية في قطر، ما جعله ركيزة أساسية في صفوف الدحيل على امتداد المواسم الماضية، وأحد أبرز اللاعبين الذين تعوّل عليهم الكرة القطرية في السنوات القادمة وهو الذي لم يتجاوز السابعة والعشرين من عمره.

وفي الموسم الحالي، لعب كريم بوضياف دورا محوريّا في إحراز الدحيل الثلاثية التاريخية محليا، وفي التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا على الصعيد القاري.

وتُظهر إحصائيات دوري النجوم، أن بوضياف كان من أفضل لاعبي الموسم، حيث احتل المركز الحادي عشر بمعدل نقاط بلغ 81.5، وقد شارك في 15 مباراة بالدوري (1346 دقيقة)، وسجل هدفين، وقدّم 8 تمريرات حاسمة.

كما برز بوضياف بشكل لافت في دوري أبطال آسيا، وعدا عن أدواره المعتادة، فقد تألق هجوميا، وهو إلى حد الآن ثاني أفضل هدافي الدحيل في المسابقة متساويا مع إسماعيل محمد برصيد 3 أهداف.

وجاءت مباراة نهائي كأس الأمير أمام الريان، لتشكّل أفضل ختام للموسم المميز الذي قدّمه كريم بوضياف، من خلال أداء راق لفت به الأنظار، وهدف استثنائي سيبقى في الأذهان طويلا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي