استاد الدوحة
كاريكاتير

كل المؤشرات كانت ترجح كفته منذ وقت طويل.. يوسف المساكني.. أفضل لاعب في الموسم

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 4 شهر
  • Fri 18 May 2018
  • 10:08 AM
  • eye 232

إذا كان الغموض قد لف وأحاط بهوية من سيتوج بجائزة أفضل لاعب في العديد من المواسم الماضية وظل الترقب والتشويق قائمين إلى غاية لحظة الإعلان عن صاحب الحظ والجائزة بحفل التتويج فإن الأمر قد اختلف كليا هذا الموسم.

فالكل كان يجمع ومنذ مدة وحتى قبل انتهاء بطولة الدوري التي تعد الأطول والأصعب بكل موسم أن المساكني لامنافس حقيقي له في التتويج بها.

وتفوق يوسف المساكني في الاختيار النهائي على زميله بالفريقلاعب الوسط الكوري الجنوبي نام تاي هي الذي أحرز الجائزة الموسم الماضي والإسباني تشافي هرنانديز لاعب وسط وقائد السد. 

ويغيب النجم التونسي قسريا عن الملاعب منذ إصابته بقطع في الرباط الصليبي لركبته اليمنى في مباراة فريقه أمام السيلية ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين والأخيرة من دوري نجوم QNB يوم السابع من شهر ابريل الماضي والتي حرمته أيضا من قيادة منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم2018 بروسيا.

 

المساكني من و.م.أ: تتويجي نتيجة عمل جماعي

عبر يوسف المساكني في تصريح مصور من الولايات المتحدة الأمريكية حيث خضع في إحدى المصحات بمدينة بنسلفانيا لعملية جراحية ناجحة عن سعادته باختياره أفضل لاعب في الموسم الكروي القطري 2017 - 2018.

وقال المساكني: شكرا لكم على اختياري أفضل لاعب هذا الموسم وهذه الثقة وهذا التتويج أتى كنتيجة لعمل كبير وأتمنى أن تتواصل مثل هذه الإنجازات في المواسم المقبلة.

وأكد اللاعب التونسي أن الجائزة الفردية التي حصل عليها تعد ثمرة لعمل جماعي أسهم فيه كل من يعمل بالدحيل.

وقال: شكرا لكل من يعمل بالدحيل من أجهزة فنية وطبية وادارية ولاعبين وجمهور على هذه الثقة ولولاكم لم أكن لأتوج بجائزة أفضل لاعب في الموسم.

 

تألق وإبداع بلاحدود

منذ بداية الموسم أخذ يوسف المساكني يعزف على أوتار التألق والتميز في صناعة وقيادة العمليات الهجومية للدحيل وإحراز الأهداف وقيادته إلى الانتصارات التي أبقته مستمرا في الانفراد بالصدارة وحصد النقاط في كل مباراة.

ولعب النجم التونسي دور البطولة الأولى في قيادة الدحيل إلى التتويج بلقب الدوري للموسم الثاني على التوالي والسادس في ظرف ثمانية مواسم.

وقدم نسر قرطاج الموهوب أحد أفضل مواسمه منذ أن دشن مسيرته الاحترافية قبل عدة أعوام بالدحيل وتابع الإثبات على أنه من أفضل المحترفين الأجانب ليس في الموسم الحالي وإنما في المواسم الأخيرة بعدما بلغ مرحلة متقدمة من النضج التقني والتكتيكي وباتت له بصمة واضحة جدا في فريقه.

وشكل محورا رئيسيا في خط الوسط الهجومي الذي شغل جهته اليسرى والمعز علي جهته اليمنى والكوري الجنوبي نام تاي وسطه والذي يقوم بدور الإسناد والدعم لرأس الحربة المهاجم المغربي يوسف العربي.

 

 محترف كامل الأوصاف

كان المساكني أحد الممولين الرئيسيين للعربي في عملية إحراز الأهداف بتمريراته الحاسمة وصناعة هجمات الدحيل باختراقاته وتوغلاته بكل سلاسة ومهارة كما أنه دخل معه في منافسة فريدة وقوية جدا ومشوقة على لقب الهداف حبست انفاس الشارع الرياضي فأحرز 25 هدفا وتأخر بفارق هدف عن العربي الذي أحرز 26 هدفا وتوج بلقب الهداف هذا الموسم.

وأسهم اللاعب التونسي بشكل كبير في الأرقام القياسية التي حققها الدحيل في بطولة دوري النجوم هذا الموسم سواء من حيث رصيد الأهداف التي احرزها أو قيادته إلى تحقيق الانتصارات على كل المنافسين والخصوم والمحافظة على سجله خاليا من الخسارة.

فقد لعب الدحيل 22 مباراة في بطولة الدوري فاز في 19 وتعادل في 3 وهو إنجاز مهم جدا غير مسبوق على الساحة المحلية ومن الصعب على باقي الأندية تكراره.

التعليقات

مقالات
السابق التالي