استاد الدوحة
كاريكاتير

إدارة كرة القدم في أكاديمية أسباير تختتم موسمها الكروي لهذا العام

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 4 شهر
  • Wed 16 May 2018
  • 5:46 PM
  • eye 426

 اختتمت إدارة كرة القدم في أكاديمية أسباير موسمها الكروي لعام 2017 / 2018 بإقامة فعاليتين متزامنتين احتفاء بطلابها الرياضيين للفئات السنية ما بين 13 و18 سنة ومجموعات روافد أسباير للبراعم المميزين تحت 12 سنة.

وعقدت الفعالية الأولى الخاصة بالطلاب الرياضيين بمبنى الأكاديمية بحضور الطلاب والمدربين يترأسهم المدير الفني لكرة القدم بأكاديمية أسباير، إيدورتا موروا والذي خاطب المدربين والطلاب موجهًا لهم التحية على مجهوداتهم المتفانية طوال العام للارتقاء بمستواهم الرياضي وصقل مهاراتهم.

وخلال الاحتفال، كرمت إدارة كرة القدم عددًا من الطلاب تقديرًا لمجهوداتهم وحصل اثنين منهم على أفضل لاعب مستمر، وأفضل لاعب مساند بناء على إجمالي أدائهم خلال الموسم.

من جهته قال المدير الفني لكرة القدم بأكاديمية أسباير، إيدورتا موروا: "إن أجمل ما في الاحتفال أننا نتذكر سويًا أفضل لحظاتنا خلال الموسم وما حققناه من إنجازات كفريق واحد، وما يمكننا إضافته لتطوير مهارات أولئك الناشئين وخاصة مع تطبيق بعض البرامج الجديدة هذا العام".

وأضاف: "إن فهم الناشئين للعبة امر حيوي في مسيرة تطورهم الاحترافي، ولذا نقوم بتشجيعهم على تفحص أدائهم جيدًا والمساهمة في صناعة القرار بصورة إيجابية لإيجاد حلول أثناء المباريات، ونحن بصفة عامة سعداء بما حققوه من تقدم ملموس خلال هذا الموسم".

وعلى صعيد متصل، قال السيد سعيد علي المري، مدير شؤون كرة القدم في أكاديمية أسباير: "إن هذا الاحتفال يمثل ذروة جهود أبناء الأكاديمية وانجازاتهم خلال العام الماضي في الوقت الذي حققوا فيه نتائج متميزة في المسابقات الودية، كبطولة الدوري الثلاثي لكرة القدم، ومعسكرات التدريب الخارجية، وهو فرصة لنتذكر سويًا لحظات رائعة أمضيناها معًا في الأكاديمية علمًا بأن العديد منهم سيتخرج هذا العام. إن هذه الاحتفالية في حد ذاتها تكريم لمجهودات طلابنا الرياضيين وشاهد على اهتمام الأكاديمية بتسجيل أجمل اللحظات التي أمضوها معنا فهم منبع فخر لنا ونأمل أن يحظوا بشرف تمثيل دولة قطر في المحافل الدولية".

وعلى هامش الفعاليات، قام طلاب الأكاديمية بتقديم عروض تمثيلية على المسرح تحت عنوان "ماذا تعني أسباير بالنسبة لي؟" وسط تجاوب زملائهم الذين وصفوا المكان ببيتهم الثاني أو "روح التحدي" و"العائلة" و"الحلم".

وعلى صعيد آخر، احتفل برنامج مجموعات روافد أسباير بانتهاء الموسم بعقد مهرجان مصغر للبراعم الذين أظهروا مهارات استثنائية خلال التدريبات التي تشرف عليها الأكاديمية وذلك بحضور أولياء أمورهم الذين كان لهم دور كبير في دعم تطورهم على مدار العام.

وفي هذا الصدد، قال مدرب فرق روافد كرة القدم آرنو بيوتنويغ: "لقد أدخلنا هذا العام بعض التغييرات على البرنامج ومنهجيته في الوقت الذي نواصل فيه تطوير وتأسيس البراعم، نجوم المستقبل. إننا نستهدف إيجاد تقارب بين ما يحتاجونه للتطور الرياضي في الوقت الحاضر ومتطلبات انضمامهم للأكاديمية حينما يحين وقت ذلك، ولقد قمنا بتنفيذ 60 دورة تدريبية للبراعم وبرهنوا على التزام واضح وأظهروا تحسنًا كبيرًا في مهاراتهم. لقد انبهرت بروحهم الرياضية داخل الملعب وخارجه، ومن الأشياء المميزة أيضا ازدياد مشاركات الآباء وتعاونهم معنا خلال هذا الموسم".

ويعد برنامج كرة القدم في أكاديمية أسباير من بين أقوى البرامج في العالم وخاصة فيما يتعلق باكتشاف المواهب واختيارها وكذلك عملية التدريب والمنافسة والتقييم الخاصة بالناشئين. وتبدأ عملية رعاية اللاعبين قبل سنوات من وصولهم لسن الالتحاق بالأكاديمية في المرحلة الثانوية كطلاب رياضيين من خلال "مراكز تنمية مواهب كرة القدم" في الدوحة للبنين من سن 6 و11 عامًا. وبداية من سن الثامنة، يتم اختيار البراعم الواعدة للانضمام إلى "مجموعات روافد أسباير" والتي يجري من خلالها إعدادهم للالتحاق بالأكاديمية.

وقد صممت الفلسفة التدريبية الخاصة بالأكاديمية لتواكب قدرات دولة قطر ومواهبها وأهدافها وعشق شعبها لكرة القدم، وتتبع في ذلك استراتيجية لتنمية موهبة كل لاعب ليكون على اطلاع بمتطلبات اللعبة على اختلاف حالاتها.

ويضع البرنامج كل طالب رياضي في مركز التدريب وعلوم الرياضة ويحظى اللاعبون كذلك بفرصة اللعب في منشآت الأكاديمية عالمية المستوى بالإضافة إلى فرصة اللعب أمام العديد من فرق الناشئين من أكبر الأندية والأكاديميات العالمية ضمن بطولة الدورة الثلاثية لكرة القدم، كما يتمتع عدد من اللاعبين المختارين بفرصة اكتساب المزيد من الخبرة في ظل بيئة كروية احترافية من خلال قضاء فترة تدريب قصيرة مع عدد من الأندية في أوروبا خلال دراستهم بالأكاديمية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي