استاد الدوحة
كاريكاتير

إيقاف أردا توران 16 مباراة بعد اعتدائه على حكم

المصدر: وكلات

img
  • قبل 6 شهر
  • Thu 10 May 2018
  • 8:11 PM
  • eye 441

أوقف الاتحاد التركي لكرة القدم أبرز اللاعبين المحليين أردا توران المعار من نادي برشلونة الاسباني الى باشاك شهير، 16 مباراة على خلفية اعتدائه على حكم في الدقائق الأخيرة من مباراة لفريقه ضمن الدوري المحلي.

وتشمل العقوبة القاسية التي فرضت على اللاعب البالغ من العمر 31 عاما، الايقاف عشر مباريات بسبب مهاجمة الحكم المساعد، وثلاث مباريات بسبب توجيه إهانات له، وثلاث مباريات بسبب توجيه تهديدات.

وأوضح الاتحاد التركي في بيان صادر عقب اجتماع للجنة التأديبية التابعة له، ان توران "أوقف لما مجموعه 16 مباراة"، وفرضت بحقه غرامة مالية تبلغ قيمتها 39 ألف ليرة تركية (9,200 دولار أميركي).

وبحسب وسائل الاعلام التركية، تعد عقوبة الايقاف هذه الأقسى التي تفرض على لاعب في المسابقات المحلية.

ووقعت الحادثة خلال المباراة التي أقيمت في الرابع من أيار/مايو بين باشاك شهير وسيفاسبور. وكان الأول الذي ينافس على لقب الدوري هذا الموسم، متقدما فيها بنتيجة 1-صفر، قبل ان يتلقى هدفا في اللحظات الأخيرة، لتنتهي المباراة بالتعادل، ما يضعف فرصه بإحراز اللقب.

وأظهرت لقطات مصورة للمباراة، توران وهو يحتج على قرار للحكم المساعد، ويقوم بالصراخ في وجهه ودفعه بيديه. ورفع الحكم الأساسي البطاقة الحمراء مباشرة في وجه توران الذي غادر أرض الملعب غاضبا.

ويعد توران الذي عرف بطباعه الحادة، من أبرز الأسماء في التاريخ الحديث للكرة التركية. نشأ في غلطة سراي، وانتقل منه في صيف العام 2011 الى أتلتيكو مدريد الاسباني، ومنه الى برشلونة في صيف 2015.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، عاد الى تركيا معارا من النادي الكاتالوني حيث لم يتمكن من فرض نفسه في التشكيلة، الى باشاك شهير. ويعد الأخير، ومقره مدينة اسطنبول، من مفاجآت الدوري التركي هذا الموسم، اذ نافس بشكل جدي على اللقب، الا ان تعادله في المباراة الأخيرة جعله يبتعد في المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط عن المتصدر غلطة سراي.

وعرف توران بتأييده العلني المؤيد للرئيس رجب طيب أردوغان.

ويأتي إيقاف توران ليضاف الى سلسلة من الأحداث في كرة القدم التركية خلال الفترة الماضية، آخرها قيام الاتحاد التركي في وقت سابق من الشهر الحالي، بإقصاء نادي بشيكتاش من كأس تركيا ومنع مشاركته في نسخة الموسم المقبل، بعد امتناعه عن الحضور لاستكمال مباراة في الدور نصف النهائي ضد غريمه فنربخشة، احتجاجا على قرار الاتحاد باستئناف المباراة بدلا من اعتباره فائزا بها.

وكانت المباراة الأولى قد توقفت بقرار من الحكم بعد إلقاء المشجعين مقذوفات على أرض الملعب، أصابت إحداها سينول غونيش مدرب بشيكتاش. واحتج الأخير على قرار الاتحاد استكمال المباراة بدلا من اعتباره فائزا به، على خلفية ان توقفها يعود لتصرفات مشجعي فنربخشة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي