استاد الدوحة
كاريكاتير

سبيتار يناقش دور مقدمي الرعاية الصحية في التعامل مع ارتجاجات الدماغ للرياضيين داخل الملعب وخارجه

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 07 May 2018
  • 4:25 PM
  • eye 401

الإصابة الخفية بين الخيارات الفردية وتوصيات الأطباء

دعوة للاتحادات الرياضية لوضع سياسات لوقاية اللاعبين

الاستعداد للاستحقاقات الكبرى وعلى رأسها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022

تعريب البروتوكولات بالتعاون مع جامعة قطر وكلية طب وايل كورنيل

 

نظم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي، الأسبوع الماضي ورشة عمل لمناقشة التحديات التي يواجهها مقدمو الرعاية الصحية والطرق الموصى بها في تحديد إصابات الارتجاج، أو ما يعرف بـ "الإصابة الخفية"، بين اللاعبين في مختلف الألعاب الرياضية وخاصة في رياضات كرة القدم واليد وألعاب القوى.وناقشت الورشة مجموعة من أبرز التحديات التي يواجهها العاملون في ذلك المجال من خلال التعامل مع إصابات الارتجاج أثناء المباريات والفعاليات الرياضية، وأبرزها: معارضة بعض المديرين الفنيين أو الرياضيين الخروج من المباراة أو العودة للعب في الوقت المناسب بعد التعرض للإصابة وخاصة خلال المنافسات الهامة.وإدراكًا لخطورة إصابات الارتجاج على اللاعبين، وعواقبها الوخيمة على المدى القريب والبعيد، وضعت العديد من المنظمات والاتحادات الدولية مثل الدوري الوطني لكرة القدم (NFL) بالولايات المتحدة بروتوكولات وإجراءات قانونية تمكن مقدمي الرعاية الصحية من استبعاد اللاعب على الفور إن كان لديهم مخاوف بخصوص استمراره في المباراة، وقد يواجه من لا يلتزم بسياسات علاج الارتجاج من المدربين والأطباء المحاكمة الجنائية.لكن تلك السياسات لا تسري على كافة الرياضات، فالإرشادات في كرة القدم أقل وضوحًا، ولا يوجد نهج موحد لاتخاذ ما يلزم عندما يلاحظ أحد أفراد الطاقم الطبي إصابة في الدماغ، وفي بعض الأحيان يمكن للمدربين أو اللاعبين أنفسهم التدخّل ورفض التوقف عن اللعب؛ فعلى سبيل المثال، رفض لاعب كرة القدم الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو الخروج من أرض الملعب وسمح له بالعودة فورًا إلى المباراة على الرغم من إصابته في الرأس خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل في عام 2014، مما أثار جدلًا واسعًا.

ويمتلك سبيتار خبرات واسعة في مجال الطب الرياضي وفي ذلك المجال على وجه التحديد، وقد قام الخبراء خلال ورشة العمل بتغطية مجموعة من الموضوعات المتعلقة بالارتجاج وأثره على الرياضيين في قطر والعالم، وتم خلال الورشة مناقشة غالبية المناهج والبروتوكولات الصادرة عن المؤتمر الدولي الخامس حول ارتجاج الدماغ في الرياضة الذي عقد في برلين في عام 2016.

وقد ركز النقاش بين الخبراء على استقلالية القرار لدى اللاعبين، واتخاذ القرارات المشتركة، وتأثيرات جداول المباريات على العودة للعب، بالإضافة إلى العديد من القضايا الأخلاقية والقانونية المرتبطة بعلاج الارتجاج.

 

وتعليقًا على مناقشات ورؤية ورشة العمل، قال الدكتور لويس هولتزهاوسن، الطبيب المتخصص في مجال الطب الرياضي بمستشفى سبيتار والذي يمتلك خبرة تزيد عن 25 عامًا في علاج اللاعبين في رياضات ألعاب القوى والرجبي والكريكت والهوكي، علاوة على خبرته السابقة مع الفريق الأولمبي الجنوب أفريقي: 

 

"إن الارتجاج إصابة دماغية ذات تأثيرات خطيرة قصيرة وطويلة الأمد، ويطلق عليه البعض أحيانا (الإصابة الخفية) لغياب أعراضها الجسدية الواضحة كالنزف وخلافه، ولهذا السبب يجب توعية الرياضيين والعامة بخطورته وأعراضه ضمن برنامج العلاج".

وأضاف: "إن الارتجاج يؤثر على الأداء، وهو ما يجب أن يدركه اللاعبون والمدربون جيدًا ولن يستطيع نجم الفريق أن يؤدي دوره المطلوب منه إن كان مصابًا، وسيكون غير متوازن وبطيء في ردة فعله، ويقلل ذلك تباعًا من فرص الفوز بالمنافسات بطبيعة الحال، والملاحظ أن الجميع يصِر لإعادة اللاعب للمباراة، لكن ذلك سيكون بلا جدوى إن لم يكن اللاعب مستعدًا بالأساس".

 

وأوضح قائلًا: "نعي جيدًا رغبة اللاعب في الاستمرار، وقد يشعر بأنه ليس على ما يرام لحد ما؛ لكنه يصر على المشاركة أحيانًا معتقدّا أنه بخير، لذلك من الضروري توعية اللاعبين بخطورة الارتجاج وأن الطبيب في النهاية يريد حمايته".

دعوة من سبيتار للاتحادات الرياضية لصياغة السياسات الوقائية المطلوبة

وشدد الطبيب على أهمية دعم الاتحادات الرياضية ذات الصلة في صياغة السياسات المطلوبة لوقاية اللاعبين من مضاعفات الارتجاج وقال: "سأظل أشعر بالقلق ما لم يكن هناك سياسات مطبقة بالفعل، لن ينجح الأمر بدونها".

توسيع قاعدة المشاركين بالتعاون بين سبيتار ومؤسسة حمد الطبية

 

 

وفي السياق ذاته، قال الدكتور لويس هولتزهاوسن: "لقد قدمنا لمقدمي الرعاية الصحية اليوم برنامجًا مطورًا مصمم خصيصًا لدولة قطر مستندين لمخرجات ورشة العمل الأولى في نوفمبر الماضي والمناقشات مع الأطباء وتحديد الفجوات المعرفية والمناهج الموصى بها".

 

وأضاف: " كان جمهورنا المستهدف في أول ورشة الطواقم الطبية العاملة بالبرنامج الوطني للطب الرياضي التابع لسبيتار والمسعفين لأنهم يلعبون دورًا حاسمًا في الملعب وهم أول المستجيبين لحالات الإصابة. وفي الورشة الثانية أردنا توسيع قاعدة المشاركين ووجهنا الدعوة لأطباء الطب الرياضي وأخصائيي العلاج الطبيعي والمستشارين من مؤسسة حمد الطبية لأننا نقوم بتحويل الحالات إليها. لذا، إن استطاعوا اتباع نفس البروتوكول الذي نتبعه، فإن رعاية المرضى ستكون أفضل إجمالا".

خطط مستقبلية لتوعية العاملين بمجال الرعاية الصحية

وقال هولتزهاوسن: "نستهدف توعية جميع أطباء الفرق الرياضية في سبيتار وكافة المستشفيات في قطر، وستكون خطوتنا القادمة تنفيذ حملة توعوية جماهيرية تستهدف الممارسين وأخصائيي العلاج الطبيعي والعاملين في مجال إصابات العمود الفقري والصحة العامة، وسنبدأ بتقديم محاضرات وورش عمل متقدمة في مجال تقديم الرعاية الصحية في حالات الإصابة بارتجاج الدماغ بمشاركة أطباء جراحة الأعصاب والأشعة وعلم النفس العصبي".

الهدف: الاستعداد للاستحقاقات الكبرى وأولها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022

ويعد الاستعداد للاستحقاقات الرياضية الكبرى التي تستضيفها الدولة وعلى رأسها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 أحد أهم أهداف برنامج إصابات ارتجاج الدماغ الرياضية التابع لسبيتار، المشرف على تنفيذ ورشة العمل، وهو برنامج شامل للتعامل مع الإصابات بارتجاج الدماغ ويزود الرياضيين المصابين، وخاصة في قطر، برعاية فائقة كما يقوم هذا البرنامج بحملات توعية مجتمعية بالارتجاج، بالإضافة إلى تثقيف المدربين والحكام، وتقديم أحدث وسائل الرعاية الطبية على جميع المستويات داخل المعلب وخارجه.

 

تعريب البروتوكولات بالتعاون مع جامعة قطر وكلية طب وايل كورنيل

وينفرد سبيتار بكونه أول مركز للطب الرياضي في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي ينفذ مثل هذا النوع الرائد من البرامج، ومن أبرز الإسهامات التي يركز على تنفيذها تبادل الخبرات في مجال التعامل مع إصابات الارتجاج في الدماغ بين الثقافات المختلفة.

ويعمل سبيتار حاليًا بالتعاون مع خبراء اللغة من جامعة قطر وكلية طب وايل كورنيل – قطر لترجمة البروتوكولات إلى العربية وتكييفها ثقافيًا والتحقق منها لغويًا بالتعاون مع الجهات الطبية لتصبح إحدى الأدوات الفعالة في التعامل مع هذا النوع من الإصابات، وبمجرد الانتهاء منها ستكون الأولى من نوعها باللغة العربية مما سيكون له إسهام كبير في مجال علوم الرياضة.

دراسة في تعامل الثقافات المختلفة مع الأعراض

علاوة على ذلك، يدرس سبيتار أيضًا كيفية تعامل الثقافات المختلفة مع الأعراض حيث لم يتطرق لهذا المجال سوى دراسة واحدة في كندا وتشمل دراسة مقارنة وفقًا للبيانات الصحية الأساسية من قارات أفريقيا وأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط ومدى الاختلاف في تفسير الأعراض وأسبابها.

ويحتل البعد الثقافي خلال تشخيص الإصابة دورًا كبيرًا في تفسير الإصابة، ويخطط سبيتار لإعادة تطبيق الدراسة من منظور محلي لتفسير النتائج بشكل أفضل، ومن المتوقع أن تكون محصلة تلك الدراسة غير مسبوقة نظرًا للتنوع السكاني الكبير في دولة قطر وباعتبار القيمة التي ستقدمها لمجال علوم التعامل مع إصابات ارتجاج الدماغ.

 

هذا ويتعاون سبيتار في هذا الصدد مع عدد من المؤسسات الدولية، منها مجموعة إصابات الارتجاج في الدماغ الناجمة عن ممارسة الرياضة (CiSG) و"سكات تولز"، وعيادة(MDT) في المملكة المتحدة في معهد الرياضة والممارسة والصحة (ISEH)، وكلية طب ويل كورنيل في قطر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي