استاد الدوحة
كاريكاتير

يوفنتوس يخطو بثبات نجو لقب سابع وفيرونا يهبط للدرجة الثانية

المصدر: وكلات

img
  • قبل 4 شهر
  • Sat 05 May 2018
  • 11:57 PM
  • eye 271

قطع يوفنتوس خطوة اضافية جديدة نحو لقب سابع على التوالي بفوزه على ضيفه بولونيا 3-1 السبت في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم، فيما اكد ميلان هبوط ضيفه هيلاس فيرونا الى الدرجة الثانية بفوزه عليه 4-1.

على ملعبه اليانز ستاديوم في تورينو، جدد يوفنتوس فوزه على منافسه بعد ان كان هزمه ذهابا في عقر داره بثلاثية نظيفة، ولم يفوت بالتالي فرصة التقدم خطوة جديدة نحو لقب سابع على التوالي.

ورفع يوفنتوس رصيده في الصدارة الى 91 نقطة، متقدما بفارق 7 نقاط على نابولي الذي بات مطالبا بالفوز على تورينو الاحد ليؤجل تتويج فريق "السيدة العجوز" والبقاء في دائرة المنافسة على اللقب الاول منذ 1990 والثالث في مسيرته بعد 1987.

وكان بولونيا سباقا لافتتاح التسجيل بعدما منحه حكم الفيديو ركلة جزاء تسبب بها دانييلي روغاني بعرقلته للورنتسو كريسيتيغ، نفذها سيموني فيردي بنجاح (30).

وفي الشوط الثاني، ادرك يوفنتوس التعادل بالنيران الصديقة بعدما رفع الكولومبي خوان كوادرادو كرة من الجهة اليمنى الى باب المرمى حاول الايطالي-الفرنسي سيباستيان دي مايو ابعادها فحولها الى الزاوية اليمنى البعيدة عن متناول الحارس انطونيو ميرانتي (52).

وبعد فرصتين متتاليتين في دقيقة واحدة للبرازيلي دوغلاس كوستا وكوادرادو (53)، انتقل الضغط على حارس يوفنتوس جانلويجي بوفون الذي حرم بولونيا من التقدم مجددا بتصديه لكرة السويدي اميل كرافث اثر ركلة حرة، وتدخل القائم لتخرج الى ركنية نفذت مرتين بطريقة مقوسة وفي كل مرة كان بوفون حاضرا وابعدها من باب المرمى (59).

ومن هجمة مرتدة، ضمن الالماني سامي خضيرة فوز يوفنتوس بتسجيله الهدف الثاني عندما تابع بهدوء كرة عرضية عالية رفعها كوستا من الجهة اليسرى وضعها بيمناه في الزاوية البعيدة عن ميرانتي (64).

وكرر كوستا السيناريو في جهته المفضلة، ومرر كرة ارضية قصيرة هذه المرة الى الارجنتيني باولو ديبالا الذي لم يستردد في انهائها داخل المرمى (69).

- ميلان يعزز حظوظه -

عزز ميلان حظوظه قليلا بخوض الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) بعدما رفع رصيده الى 60 نقطة نقلته الى المركز السادس موقتا بفارق نقطتين امام اتالانتا الذي تنتظره مهمة صعبة على ملعب مضيفه لاتسيو الرابع (70 نقطة) غدا الاحد، وست نقاط امام فيورنتينا وسمبدوريا اللذين يلعبان في ضيافة جنوى وساسوولو على التوالي.

ويتأهل فريقان مباشرة الى الدوري الاوروبي: بطل مسابقة الكأس المحلية وصاحب المركز الخامس في الدوري، واذا كان بطل الكأس من بين الاربعة الاوائل في الدوري يحل محله صاحب المركز السادس.

وفي الحالة الاخيرة، يلعب صاحب المركز السابع في اثنين من الادوار التأهيلية للمسابقة الاوروبية.

وانحصر لقب بطل الكأس بين يوفنتوس وميلان اللذين يخوضان النهائي الأربعاء المقبل على الملعب الاولمبي في روما.

ولم يبعد هذا الفوز الخطر كليا عن ميلان، وستكون مشاركته اكيدة في يوروبا ليغ قبل مرحلتين من نهاية الدوري في حالة وحيدة وهو فوزه على يوفنتوس في نهائي الكاس.

وكان ميلان خسر صفر -1 في نهائي الكأس عام 2016 امام يوفنتوس الذي توج باللقب ايضا في 2015 و2017 على حساب لاتسيو 2-1 و2-صفر.

في المقابل، وقف رصيد هيلاس فيرونا صاحب المركز التاسع شعر قبل الاخير عند 25 نقطة بفارق 7 نقاط عن سبال السابع عشر، المركز الذي يكون صاحبه في نهاية الموسم آخر الناجين من الهبوط.

على ملعب سان سيرو، افتتح التركي هاكان جالهان اوغلو التسجيل لميلان في الدقيقة العاشرة اثر تمريرة من الاسباني سوسو، واضاف باتريك كوتروني الهدف الثاني بعد تمريرة من جاكومو بونافنتورا (32).

وفي مستهل الشوط الثاني، مرر سوسو كرة موزنة الى اينياتسيو اباتي سجل منها الهدف الثالث (49)، وقلص الكوري الجنوبي لي سيونغ-وو الفارق بتسديدة من خارج المنطقة (85).

وقبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الاصلي، اكمل فابيو بوريني الرباعية لميلان واعاد الفارق الى سابق عهده بتمريرة من بونافنتورا (89).

التعليقات

مقالات
السابق التالي