استاد الدوحة
كاريكاتير

خلال زيارة قام بها إلى أكاديمية أسباير.. رئيس الاتحاد الإفريقي يبدي إعجابه بخطط إعداد الأبطال

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 7 شهر
  • Sat 28 April 2018
  • 9:38 AM
  • eye 354

قام سعادة السيد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم مساء أمس الاول بزيارة أكاديمية أسباير وكان في شرف استقباله السيد إيفان برافو مدير عامالأكاديمية الذي رحب بالضيف في جولة تفقدية للتعرف على مرافق الأكاديمية ومنشآتها العالمية.

وخلال الجولة، قدم برافو لرئيس الكاف شرحًا مستفيضًا عن سير العمل في أسباير ودورها الرائد في تشكيل خارطة الرياضة القطرية وقيادتها لتطور ممارسةالرياضة في الدولة. وأجاب السيد برافو عن أسئلة سعادة رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وتباحث معه سبل تطوير التعاون المشترك بين الأكاديمية والاتحاد، خصوصًا في مجال النهوض بكرة القدم على المستوى الجماهيري وخبرة الأكاديمية في اكتشاف المواهب الكروية.

ومن جهته،أعرب السيد أحمد أحمد في ختام زيارته للأكاديمية عن سعادته بما شاهده من منشآت عالمية وانبهاره بفلسفة الأكاديمية في تطوير النشء وصقل مواهبهم بما يخدم مصلحة المنتخبات الوطنية القطرية في كرة القدم وغيرها من الرياضات.

وقال رئيس الاتحاد الافريقي: قمت اليوم بزيارة هذه المؤسسة الرياضية – أكاديمية أسباير – وأجزم بأنها تقدم كل ما يمكن ويكفي لطلابها من أجل تحقيق أهدافهم بأن يصبحوا رياضيين على أعلى مستوى.. وأضاف: من خلال ما سمعته من مدير الأكاديمية السيد برافو من عمل احترافي تقوم به الأكاديمية فإنني على يقين أنها تسير في الطريق الصحيح لتكوين منتخب قطري قوي قادر على المنافسة بشكل مشرف في كأس العالم 2022 في قطر.

 

أحمد: علينا أن ننتظر النتائج في 2022

أكد السيد أحمد أحمد: من خلال ما رأيته خلال زيارتي للأكاديمية فإن هذا المشروع، ومن خلال النظر إليه من مختلف الزوايا، سواء البنية التحتية او البرامج المخططة له، سيحقق النجاح المطلوب في نهاية المطاف؛ ولكن علينا أن ننتظر النتائج الأولى عبر محطة بطولة كأس العالم قطر 2022، الذي يبدو لي أنه أحد الأهداف الرئيسية لأكاديمية أسباير.

وأضاف: مهما يكن الحال فإن مشروع أسباير سيظل أداة هامة للتطوير، وأعتقد أن المشروع من شأنه أن يساعد في تطوير كرة القدم في قطر وبقية دول العالم بشكل عام من خلال التعاون المشترك، الأمر الذي من شأنه تطوير أشياء عدة في المجال الرياضي.

واختتم رئيس الكاف حديثه قائلا: أعتقد أن ما يميز هذا المشروع الرياضي الكبير أنه يقدم الإمكانيات والوسائل والقدرة على الاستفادة من تلك الوسائل على النحو الأمثل، فكل أسباب وسبل النجاح متوافرة، ويمكنني القول إن أكاديمية أسباير نموذج حي يقدم خدماته بشكل مستمر للرياضيين نظرا لاستعداد قيادة دولة قطر الدائمة للمساعدة وتقديم الدعم للدول الأخرى والتعاون معها وكذلك الاتحادات القارية، فهم يساعدون الجميع.

 

إعجاب بخطط التطوير وإنشاء البنى التحتية

الكثير من الوفود الرياضية العالمية التي زارت الدوحة اكدت أن أكاديمية أسباير صرح رياضي فريد من نوعه، حيث اطلعت على البنى التحتية المتطورة لديها والفرص المتاحة للشباب والناشئين، التي ترقى لتطلعات مختلف الفئات السنية في قطر لتحقيق أعلى مستويات التطوير الرياضي.

بل ان بعض هذه الوفود التي أخذت فكرة جيدة عن المؤسسة خلال الزيارة، باتت تدرس تأسيس أكاديمية مشابهة في بلدانها.

ولعل الجميع يذكر للاكاديمية دورها في اكتشاف المواهب خاصة بعد ان خضع ما يزيد على 1200 ناشئ لسلسلة من اختبارات كرة القدم بنادي دلهي ديناموز الهندي ضمن برنامج اكتشاف المواهب المقام بالشراكة مع أكاديمية أسباير الذي يعد احدى ثمارالاتفاقية الفنية الرائدة بينهما والموقعة في يونيو الماضي.

ومنذ انطلاق الشراكة بين الطرفين، نجحت أكاديمية أسباير في مساعدة النادي على تأسيس برنامج لاكتشاف المواهب الشابة وحقق أصداءً إيجابيةً داخل الأوساط الكروية، فيما وصفه البعض بأنه الأفضل في الهند، حيث استطاع البرنامج خلال يومي 20 و21 ابريل الجاري استقبال هذا العدد الهائل من البراعم من داخل مدينة دلهي وخارجها.

التعليقات

مقالات
السابق التالي