استاد الدوحة
كاريكاتير

اللجنة العليا تعلن عن المهرجان الثقافي لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 5 شهر
  • Tue 17 April 2018
  • 7:28 PM
  • eye 299

في خطوة جديدة نحو طريقها لاستثمار قوة كرة القدم وبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 كمنصة لتوحيد الأفراد والشعوب، أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن عزمها تنظيم مهرجان ثقافي سنوي خلال فترة العد التنازلي لاستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك بالتعاون مع عدد من شركائها والهيئات الثقافية في دولة قطر كالهيئة العامة للسياحة، ومؤسسة قطر، ومتاحف قطر

وتأتي هذه المبادرة في إطار رؤية قسم التواصل المجتمعي في اللجنة العليا والرامية إلى العمل عن كثب مع الأفراد في قطر والمنطقة لضمان إشراكهم في تشكيل الإرث الاجتماعي التي تسعى البطولة إلى تركه للأجيال القادمة

 

·         أثناء ورشة العمل الثقافية في اللجنة العليا

 

وعلى هامش ورشة عمل ثقافية نظمها قسم التواصل المجتمعي باللجنة العليا بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة في قطر لمناقشة المبادرة بين الشركاء والإعلان عنها، قالت فاطمة النعيمي، مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا: "ستنطلق النسخة الافتتاحية من المهرجان الثقافي عام 2019، وسيتم تجربة هذا المفهوم من خلال منطقة مشجعين سيتم تنظيمها في الدوحة هذا العام بالتزامن مع بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا". 

وأضافت النعيمي قائلة: "تشكل استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في المنطقة فرصة ذهبية لنا لتفعيل أهمية الثقافة وكرة القدم وتعزيز دورهما الهام في تقريب المسافات بين الناس على اختلافهم". 

وأشارت النعيمي إلى أن بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ستوفر العديد من المنصات الثقافية التي ستسهم في إثراء تجربة المشجعين، منها على سبيل المثال مناطق المشجعين وبرامج الفن العام. وسيتم تصميم البرنامج الثقافي الخاص بالبطولة ليروي قصة نجاح دولة قطر للزوار من قطر والمنطقة والعالم أجمع، وهو ما سيسهم في تعزيز جسور التواصل والتفاهم بين الشعوب. وأضافت النعيمي قائلة: "سيكون الاحتفال الثقافي السنوي الذي سينطلق عام 2019 بمثابة العد التنازلي نحو تجربتنا الثقافية الخاصة عام 2022. وتحقيقا لذلك، ستخصص اللجنة العليا منطقة للمشجعين في الدوحة، وجناحاً في روسيا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 بعد أقل من شهرين". 

 

وفي حديثها عن دور القطاع الثقافي في استضافة فعاليات رياضية كبرى، قالت النعيمي: "يمكن للثقافة أن تلعب دوراً هاماً في تحقيق رؤيتنا الرامية لتوحيد الشعوب من خلال استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022. وباعتباره جزءاً لا يتجزأ من خطط استضافة بطولة كأس العالم، فإن القطاع الثقافي على وعي تام بالأهداف التنموية التي تقدمها البطولة".

وفيما يتعلق بمحاور الورشة، قال خالد الجميلي، مدير قسم التواصل المجتمعي في اللجنة العليا: "ناقشنا خلال الورشة مجالات التعاون مع الشركاء في القطاع الثقافي، مثل تنظيم فعاليات ثقافية وصولاً لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. وارتأينا خلال هذا الاجتماع أن نوجّه كافة جهودنا لخدمة البطولة في قطر، لتعود هذه الجهود بالنفع على المجتمعات في قطر وخارجها". 

وأضاف الجميلي قائلاً: "ستكون الثقافة والفن بصمتان تميزان بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. ونود من خلال هذا التوجه إشراك سكان قطر والزوار القادمين لحضور البطولة لتعميق التفاهم بين الأفراد. إن مهمتنا هي تشكيل مستقبل مشرق دولة قطر وتقديمها للعالم كدولة عصرية ترنو للمستقبل وتحتفظ بتراثها وتقاليدها العريقة". 

 

وقد شارك في ورشة العمل كل من جودي كيلي ومارتن غرين، وهما خبيران في تنظيم المهرجانات الثقافية الرياضية، للحديث عن تجربتهما، حيث كان لكيلي وغرين أدواراً رئيسية خلال أولمبياد لندن 2012، إذ عملت كيلي كعضواً في أولمبياد لندن الثقافي 2012 ، بينما عمل غرين كرئيساً للمهرجانات الثقافية الرياضية.

وفي حديثهما خلال الورشة، يرى كل من كيلي وغرين بأن العروض الثقافية الخاصة بقطر عام 2022 يجب أن تعكس التجربة القطرية دون تكرار تجارب ثقافية رياضية أخرى في فعاليات رياضية كبرى. كما شدد غرين، الرئيس التنفيذي لشركة هل سيتي أوف كلتشر، على أهمية القطاع الثقافي في تحطيم الصور النمطية وتغيير المفاهيم عن طريق تسليط الضوء على مشروعات الدولة في إطار جائزة  مدينة الثقافة.

يذكر بأن قسم التواصل المجتمعي في اللجنة العليا مخول بتنظيم العديد من الأنشطة، بما في ذلك منتدى التمكين والمجموعة الشبابية، وبرامج التوعية المقدمة للطلبة القطريين الذين يدرسون في الخارج، وبرنامج المنح المجتمعية وغيرها

التعليقات

مقالات
السابق التالي