استاد الدوحة
كاريكاتير

التصويت ..هل ينصف المساكني ليكون الأفضل ؟

img
  • قبل 7 شهر
  • Tue 17 April 2018
  • 9:20 AM
  • eye 384

جاءت صدارة التونسي يوسف المساكني نجم الدحيل للقائمة الإسترشادية الثانية التي أصدرها مجلس امناء جائزة الأفضل في الإتحاد القطري لكرة القدم عقب ختام منافسات دوري نجوم QNB، لتؤكد ريادة اللاعب وأسبقيته للظفر بلقب أفضل لاعب في الموسم الحالي بعدما كان قد جدد هيمنته على تلك القائمة التي تصدر وفق الإحصائيات الرقمية لنظام بروزون التحليلي المتبع في مؤسسة دوري نجوم قطر كما فعل عقب ختام القسم الاول.

ورغم الأحقية التي يتحدث عنها جل المراقبين والمتابعين لدوري نجوم QNB  بوضوح الفوارق التي باتت تصب في صالح المساكني من الناحية النظرية كي يكون اللاعب الأفضل في الموسم الحالي، الا أن الأمور لن تحسم سوى بنتائج عملية التصويت التي تنطلق من آلية خاصة تتبع نظام نقطياً يخصص قيمة محددة لكل صوت من أصوات الجهات المنوط بها المشاركة في عملية الإختيار ويأتي على رأسها الرأي الفني المتعلق بتصويت مدربي أندية الدرجة الاولى ومدربي المنتخبين الأول والأولمبي ومن ثم رؤساء الأجهزة في الأندية والمؤسسات الإعلامية وممثل عن الإتحاد القطري لكرة القدم وممثل عن مؤسسة دوري نجوم قطر ورئيس وأعضاء مجلس أمناء الجائزة!.

 الصدارة الجديدة للمرحلة الثانية من قائمة الإسترشاد الخاصة حتماً ستشكل دفعةً جديدة للاعب وستدفع البعض للإستئناس بتلك الإحصائيات التي منحت المساكني أسبقية كبيرة عن أقرب مطارديه في تلك القائمة التي عرفت مستجدات عن تلك التي صدرت عقب مرحلة الذهاب بدخول كل من الهولندي ويسلي سنايدر السباق رغم أن إنتدابه لصفوف الغرافة جاء في فترة الإنتقالات الشتوية، الى جانب ظهور الجزائري بغداد بونجاح الذي عاود التألق في النصف الثاني من الموسم بعدما تأثر بغياب طويل جراء الإصابات التي بدأت تلاحقه منذ مباراة السوبر في إنطلاقة الموسم الجديد، لكن الأكيد أن المساكني بدأ التوهج مبكراً وحافظ على جذوة المستوى منتصف الموسم وواصل على ذات وتيرة التألق حتى المواجهة الاخيرة من عمر دوري نجوم QNB التي غادرها متأثراً بإصابة كبيرة ستحرمه من الظهور في المونديال الروسي رفقة نسور قرطاج .

 

الريادة للنجم التونسي رغم مستجدات القائمة

عرفت القائمة الإسترشادية الجديدة التي صدرت عقب نهاية دوري نجوم QNB تنفيذاً للمرحلة الثانية من عملية التصويت، الكثير من المستجدات بمتغيرات طرأت على ترتيب اللاعبين سواء على مستوى العشرة الأوائل او حتى دخول أسماء جديدة القائمة برمتها لم تكن قد تواجدت ضمن المرشحين في القائمة الأولى التي صدرت عقب نهاية القسم الاول من البطولة المحلية، بيد أن القاسم المشترك الأبرز للقائمتين الأولى والثانية هي الصدارة المستحقة ليوسف المساكني بالمحصلة الرقمية وفقاً للإحصائيات التحليلية الخاصة بنظام بروزون المتبع في مؤسسة دوري نجوم قطر، وبفوارق كبيرة وضعت النجم التونسي في الريادة دون أدنى شك في جدارته بالإبتعاد الواضح عن أقرب مطارديه في التقييم.

المساكني سجل قفزةً ايضا في التقييم توافقت مع تواصل التوهج  بأرقام مميزة..ففي ختام القسم الأول كان المساكني قد شارك في كل المباريات ال11 التي لعبها الدحيل بمجموع 1060 دقيقة ليكون آنذاك الأعلى مشاركة على مستوى الدقائق رفقة زميله يوسف العربي، وسجل تسعة أهداف كثاني أعلى لاعب تسجلاً بعد يوسف العربي وقدم سبع تمريرات حاسمة ليكون الأعلى في تلك الميزة وبفارق كبير عن تشافي ونام تاي هي اللذين قدم كل واحد منهما أربع تمريرات حاسمة، ليحصل النجم التونسي على تقييم وصل الى 89.7 ..وفي القسم الثاني عرف المساكني قفزة كبيرة بعدما واصل على ذات المنوال وبزيادة في تلك الارقام حيث شارك في كل مباريات الدوري 22 بمجموع دقائق وصل الى 1935 دقيقة محتلاً المركز الثاني خلف لاعب الريان روريغو تباتا ومسجلاً 25 هدف بفارق هدف واحد خلف زميله يوسف العربي ومقدماً 12 تمريرة حاسمة بفارق أربع تمريرات عن تباتا وعبد الرزاق حمد الله لاعبا الريان ليحصل يوسف على تقييم مرتفع جدا بلغ 91.0 نقطة مبتعداً بفارق 2.3 نقطة عن أقرب ملاحقيه ويسلي سنادير .

 

سنادير وبونجاح ..تألق يدخلهما المنافسة بقوة

المستجدات التي عرفتها القائمة الإسترشادية الثانية لأفضل لاعب غيرت الكثير من ملامح القائمة الاولى التي صدرت عقب ختام مرحلة الذهاب..ولعل أبرز تلك المستجدات دخول الهولندي ويسلي سنايدر القائمة وبقوة محتلا ًالوصافة رغم ان إنتداب الرجل لصفوف الغرافة جاء  خلال فترة الإنتقالات الشتوية، بيد أن الإحصائيات الرقيمة للاعب حسب المباريات التي كان بمقدروه خوضها، ساهمت في تواجده في المركز الثاني خلف المساكني بتقييم وصل الى 88.7 نقطة، حيث شارك سنايدر في كل مبارات القسم الثاني مسجلاً سبعة أهداف ومقدماً أربع تمريرات حاسمة.

الجزائري بغداد بونجاح أظهر توهجاً كبيراً في القسم الثاني بعدما استعاد مستواه الحقيقي بعد شفائه من الإصابة التي أبعدته طويلاً عن الملاعب في القسم الأول، عندما سجل في القسم الثاني عشرة أهداف ليصل المجموع الى 16 هدف مقدماً تمريرتين حاسمتين ليحل ثالثاً في التقييم برصيد 87.7 نقطة.

مجموعة من اللاعبين تراجعوا في القائمة الجديدة على غرار  فاغنر رينار لاعب السيلية الذي كان ثانياً في القائمة الأولى ثم بات سابعاً، وكذلك الأمر بالنسبة ليوسف العربي هداف الدوري ونجم الدحيل الذي كان ثالثاً ثم أصبح خامساً في القائمة الثانية في حين تقدم تباتا الى المركز الرابع بعدما كان خامساً .

 

إحصايات المساكني

بعد القسم الأول

المباريات : 11

الدقائق : 1060

الأهداف : 9

الاسيسيت : 7

التقييم : 89.7 نقطة

 

بعد القسم الثاني

المباريات : 22

الدقائق : 1935

الأهداف : 25

الاسيسيت: 12

التقييم: 91.0 نقطة 

التعليقات

مقالات
السابق التالي