استاد الدوحة
كاريكاتير

مانشستر يونايتد يؤجل تتويج السيتي بالفوز عليه 3 \ 2 على ملعبه

المصدر: وكلات

img
  • قبل 7 شهر
  • Sat 07 April 2018
  • 11:20 PM
  • eye 423

أجل مانشستر يونايتد تتويج مانشستر سيتي باللقب عندما قلب الطاولة عليه وهزمه 3-2 في عقر داره ملعب "الاتحاد" في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

 

وكان مانشستر سيتي في طريقه الى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بثنائية نظيفة في الشوط الاول سجلها قائده البلجيكي فانسان كومباني (25) والالماني إلكاي غوندوغان (31)، بيد ان مانشستر يونايتد قلب الطاولة في الشوط الثاني بتسجيله ثلاثية عبر الفرنسي بول بوغبا (53 و55) وكريس سمولينغ (69).

 

وكان مانشستر سيتي بحاجة الى الفوز لحسم لقب الدوري، بيد أن يونايتد أبى أن يكون ذلك على حسابه، فضرب أكثر من عصفور بحجر واحد حيث ألحق الخسارة الثانية بجاره هذا الموسم، وثأر لخسارته امامه 1-2 ذهابا في اولد ترافورد، وعزز حظوظه في انهاء الموسم في المركز الثاني بعدما رفع رصيده الى 71 نقطة مبتعدا بفارق 4 نقاط امام مطارديه المباشرين ليفربول الذي سقط في فخ التعادل السلبي امام جاره ايفرتون، وتوتنهام الفائز على مضيفه ستوك سيتي 2-1.

 

كما قلص مانشستر يونايتد الذي يملك على غرار توتنهام مباراة مؤجلة، الفارق بينه وبين مانشستر سيتي الى 13 نقطة.

 

وقال مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو: "التحدي الذي نخوضه هو انهاء الموسم في المركز الثاني، واعتقد اننا حسابيا بحاجة الى 6 نقاط للبقاء بين الاربعة الاوائل، لكنني اريد ان أهنئ سيتي على اللقب لانهم سيفوزون به ويستحقون ذلك. لم يتركوا اي حظ للفرق الاخرى لانهم حققوا انتصارات كثيرة هذا الموسم ولم يتوقفوا على الفوز".

 

وأضاف: "هدفي كان كسب النقاط وليس تعكير صفو الاحتفالات. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو هل بامكاننا التحسن بما يكفي كي نلحق بهم الموسم المقبل؟".

 

من جهته، قال غوارديولا: "انه يوم استثنائي ليونايتد وللاسف. قمنا بكل شيء في الشوط الاول ولكن شباكنا استقبلت بعد ذلك اهداف في 10-15 دقيقة. ولكننا نتطلع الى الامام".

 

وأضاف: "قمنا بكل شيء في الشوط الاول، لعبنا بشجاعة وخلقنا العديد من الفرص. (...) لكن لم نكن جيدين بما يكفي في النهاية. الروزنامة هي هكذا، ولذلك هذه المسابقة صعبة جدا. سنحاول استعادة الهيمنة ضد ليفربول، نحن محترفون".

 

-خسارتان موجعتان في 4 ايام-

وتعتبر الخسارة ضربة قاسية لمانشستر سيتي ومدربه الاسباني جوسيب غوارديولا كونها جاءت بعد 4 ايام على الخسارة المذلة امام ليفربول صفر-3 على ارض الاخير في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

 

وهي المرة الاولى الاولى التي تستقبل فيها شباك فريق يدربه غوارديولا 3 اهداف في مباراتين متتاليتين.

وأجرى غوارديولا 4 تعديلات على التشكيلة التي خسرت امام ليفربول الثلاثاء، ففضل الابقاء على لاعب الوسط البلجيكي كيفن دي بروين والمدافعين كايل ووكر والفرنسي ايميريك لابورت والمهاجم البرازيلي غابريال جيزوس على مقاعد البدلاء الى جانب العائد من الاصابة الارجنتيني سيرخيو اغويرو.

 

ودفع غوارديولا بالبرازيلي دانيلو وفابيان ديلف والبرتغالي برناردو سيلفا ورحيم ستيرلينغ من البداية مؤكدا اعلانه الجمعة انه يركز على اياب ربع نهائي المسابقة القارية امام ليفربول الاربعاء المقبل.

 

في المقابل، اشرك البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد لاعب الوسط بول بوغبا اساسيا بعد 24 ساعة على اعلان غوارديولا ان مدير اعمال الدولي الفرنسي مينو رايولا عرض خدمات موكله على لاعبه في فترة الانتقالات الشتوية.

 

وابقى مورينيو على الفرنسي انتوني مارسيال وماركوس راشفورد على مقاعد البدلاء مانحا مهمة الهجوم للتشيلي اليكسيس سانشيز والبلجيكي روميلو لوكاكو وجيسي لينغارد.

 

وضغط مانشستر سيتي منذ البداية وحاول باسلوب تمريراته القصيرة والسريعة وتوغلات الجناح الالماني لوروا سانيه فك التكتل الدفاعي للاعبي جاره يونايتد لكن دون خطورة على مرمى الحارس الدولي الاسباني دافيد دي خيا.

 

وكانت نقطة التحول في المباراة افتتاح سيتي للتسجيل برأسية قائده كومباني حيث انهار لاعبو مانشستر يونايتد وعجزوا عن ايقاف المد الهجومي لسيتي الذي كان بامكانه هز الشباك مرات عدة خصوصا عبر رحيم ستيرلينغ الذي اهدر فرصا عدة قبل ان يعزز غوندوغان بالثاني.

 

في المقابل، لم يسدد لاعبو مانشستر يونايتد على المرمى طيلة الشوط الاول وذلك للمرة الاولى في مختلف المسابقات منذ تشرين الاول/اكتوبر 2015.

 

واختلفت الامور كليا في الشوط الثاني، حيث قلب يونايتد الطاولة على جيرانه بتسجيله ثنائية في مدى 97 ثانية عبر بوغبا قبل ان يخطف هدف الفوز بواسطة المدافع كريس سمولينغ.

 

ودفع غوارديولا بالثلاثي دي بروين وجيزوس واغويرو لتفادي الموقف دون جدوى.

 

-بداية قوية-

ومنح كومباني التقدم لمانشستر سيتي بضربة رأسية قوية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية انبرى لها سانيه (25).

وهو الهدف الثاني لكومباني في مختلف المسابقات هذا الموسم.

 

وعزز مانشستر سيتي تقدمه عندما استغل سانيه كرة خاطئة من الحارس دي خيا فلعبها مع غوندوغان الذي مررها الى ستيرلينغ المتوغل داخل المنطقة فاعادها الى الالماني الذي تلاعب بلاعب الوسط الاسباني أندير هيريرا وتابعها على يسار الحارس دي خيا (30).

 

واهدر ستيرلينغ فرصة التعزيز عندما تلقى كرة داخل المنطقة من الاسباني دافيد سيلفا فسددها فوق الخشبات الثلاث (34)، وأخرى للاعب نفسه اثر تمريرة من سيلفا أيضا فوق العارضة بسنتمترات قليلة (36).

 

وتابع ستيرلينغ مسلسل اهدار الفرص عندما تلقى كرة داخل المنطقة فسددها زاحفة ضعيفة بين يدي دي خيا (40).

 

وكانت اول تسديدة للاعبي مانشستر يونايتد في الدقيقة 49 عبر بوغبا من خارج المنطقة تصدى لها الحارس البرازيلي إدرسون.

ورد مانشستر سيتي بهجمة منسقة هيأ من خلالها ستيرلينغ كرة على طبق من ذهب لغوندوغان فلعبها بيمناه ارتطمت بالعارضة (51).

 

وقلص بوغبا الفارق اثر مجهود فردي لسانشيز في الجهة اليمنى حيث رفع كرة عرضية هيأها هيريرا بصدره الى بوغبا المتوغل من الخلف فتابعها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى (53).

 

وأدرك بوغبا التعادل بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من سانشيز تابعها على يمين الحارس إدرسون (55).

ومنح سمولينغ التقدم لمانشستر يونايتد عندما استغل كرة من ركلة حرة جانبية انبرى لها سانشيز فتابعها بيمناه من مسافة قريبة على يسار إدرسون (69).

 

ودفع غوارديولا بدي بروين وجيزوس مكان دافيد وبرناردو سيلفا (72)، ثم لعب ورقته الاخيرة باشراك اغويرو مكان غوندوغان.

 

وتعرض اغويرو للعرقلة داخل المنطقة اثر تدخل قوي من اشلي يونغ دون ان يحتسب الحكم شيئا (78).

 

وأنقذ دي خيا مرماه من هدف محقق بابعاده رأسية اغويرو من مسافة قريبة (89)، ورد القائم الايسر كرة ستيرلينغ من مسافة قريبة قبل ان يحولها دي خيا الى ركنية لم تثمر (90).

التعليقات

مقالات
السابق التالي