استاد الدوحة
كاريكاتير

ليفربول يحسم القمة مع توتنهام وارسنال يستعيد توازنه

المصدر: وكالات

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 12 February 2017
  • 11:01 PM
  • eye 393


دفع توتنهام ثمن انتفاضة ليفربول وخسر امامه صفر-2 على ملعب انفيلد مساء اليوم السبت ضمن الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الانجليزي، ليشتعل الصراع على البطاقات المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا.


والفوز هو الاول لليفربول في الدوري المحلي منذ ان تغلب على مانشستر سيتي 1-صفر في 31 ديسمبر الماضي.


وبقي توتنهام ثانيا برصيد 50 نقطة لكنه بات مهددها بفقدان هذا المركز في حال فوز مانشستر سيتي على بورنموث بعد غد الاثنين.


اما ليفربول فرفع رصيده الى 49 نقطة في المركز الرابع مؤقتا بفارق 10 نقاط عن تشلسي الذي يلعب غدا مع بيرنلي.


وقاد المهاجم السنغالي الدولي ساديو مانيه ليفربول الى الفوز المستحق بهدفين سجلهما في مدى دقيقتين، الاول عندما انفرد بالحارس الفرنسي هوغو لوريس وغمز الكرة في سقف الشبكة (16)، قبل ان يضيف الثاني بعد ارتباك امام مرمى الفريق اللندني الشمالي.


وقدم ليفربول كعادته افضل عروضه في مواجهة الفرق الكبيرة وتمكن من إلحاق الهزيمة الثالثة بتوتنهام هذا الموسم.

 

واستعاد ارسنال توازنه والمركز الثالث مؤقتا بفوزه على ضيفه هال سيتي 2-صفر.

 

ورفع ارسنال الذي خسر في الجولتين السابقتين امام واتفورد وتشلسي، رصيده الى 50 نقطة.

 

ونجح التشيلي سانشيز في افتتاح التسجيل عند الدقيقة 34، وأضاف ارسنال الهدف الثاني بعد هجمة مرتدة قادها سانشيز في الجهة اليسرى وارسل كرة عرضية الى امام المرمى تابعها الاسباني لوكاس بيريز برأسه وحاول صامويل كلوكاس ابعادها بيده فنال بطاقة حمراء واحتسبت ركلة جزاء نفذها التشيلي بنجاح على يمين الحارس (90+3).

 

ورفع سانشيز رصيده الى 17 هدفا وانفرد مؤقتا بصدارة ترتيب الهدافين بفارق هدف واحد امام البلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم ايفرتون.


وعلى ملعب اولدترافورد، بات مانشستر يونايتد اول فريقه يحقق 2000 نقطة منذ انطلاق الدوري الانجليزي الممتاز موسم 1992-93 بفوزه على واتفورد بهدفين نظيفين.


وكان مانشستر الطرف الافضل طوال الدقائق التسعين ولولا رعونة لاعبيه لخرج بغلة اوفر من الاهداف.


وبعد ان اهدر الارميني هنريك مخيتاريان فرصة سهلة لمنح التقدم لفريقه، كان اللاعب ذاته مهندس الهجمة التي جاء منها هدف الافتتاح عندما مرر كرة على الجهة اليسرى باتجاه الفرنسي انطوني مارسيال العائد الى التشكيلة، فمررها الاخير عرضية داخل المنطقة تركها السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الى الاسباني خوان ماتا ليتابعها الاخير داخل الشباك (32).


وحسم مارسيال النتيجة في مصلحة فريقه اثر هجمة مرتدة توغل فيها داخل المنطقة قبل ان يسددها داخل الشباك (60).


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي