استاد الدوحة
كاريكاتير

سفراء أكدوا الاستحقاق التاريخي لقطر في تنظيم كأس العالم 2022.. من زيدان إلى تشافي.. أساطير الإرث المونديالي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 8 شهر
  • Tue 27 March 2018
  • 10:22 AM
  • eye 431

قبل شهور قليلة من اعلان الفوز التاريخي لقطر بتنظيم أول مونديال في الشرق الأوسط عام 2022، أعلنت قطر عن اختيار نجم كرة القدم الفرنسي زين الدين زيدان سفيرا لترويج ملفها يومذاك لاستضافة نهائيات كأس العالم عام 2022.

وقد تزامن هذا الاختيار الرائع مع تصريحات مهمة أدلى بها زيدان واعتبر فيها ان منح الفرصة لقطر لاستضافة كأس العالم عام 2022 هو امر في منتهى الاهمية لمنطقة الشرق الاوسط بأسرها, معربا عن سعادته بأن يكون سفيرا للملف القطري.

وبموازاة هذه الخطوة، كشفت لجنة ملف قطر 2022 في بواكير سنوات عملها عن اختيار مجموعة من النجوم والمشاهير ليكونوا سفراء جدد لمونديال 2022، أبرزهم الاسباني جوارديولا والارجنتيني باتيستوتا والهولندي ديبوير والكاميروني ميلا وغيرهم. والجميل ان اللجنة لم تنس اختيار نخبة من نجوم الكرة القطرية والخليجية ليكونوا سفراء لملفنا التاريخي، اذ أكد السفراء الجدد دعمهم ومساندتهم لقطر ولملف مونديال 2022 من اجل إحضار كأس العالم إلى الشرق الأوسط للمرة الأولى في تاريخ المنطقة واللعبة على حد سواء .وعبر هذا الامتداد الزمني وبعد ثماني سنوات من اختيار سفراء الملف، أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، عن تعيين أسطورة كرة القدم تشافي هرنانديز كأول سفير عالمي لها، بعد عمله لمدة عامين كسفير لبرنامج الجيل المبهر، أحد أبرز برامج الإرث والمسؤولية الاجتماعية في اللجنة العليا والرامي إلى الاستفادة من الإمكانات التي توفرها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وقوة كرة القدم لإحداث تغييرات اجتماعية إيجابية.

 

 

النجم الأسطورة.. إرث لحدث عالمي كبير

في إطار مهمته الجديدة، سيواصل أيقونة كرة القدم الإسبانية، والفائز بأكثر من 30 جائزة مختلفة خلال مسيرته الكروية المتألقة، تعاونه مع برنامج الجيل المبهر وغيره من مشاريع الإرث في اللجنة العليا المعنية بضمان أن تترك البطولة الكروية المنتظرة عام 2022 إرثا دائما لدولة قطر والمنطقة والعالم.

وفي هذا الصدد، عبر تشافي، قائد فريق السد في دوري نجوم QNB، في حديثه مع الموقع الإلكتروني للجنة العليا للمشاريع والإرث، عن سعادته بمواصلة رحلته مع اللجنة العليا، قائلا: «لطالما استمتعت بعملي مع برنامج الجيل المبهر منذ عام 2016، وأتطلع إلى تعزيز هذه العلاقة المتينة مع اللجنة العليا في مسيرتها نحو التحضير لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022».

وأضاف: «من خلال عملي مع برنامج الجيل المبهر، شاهدت عين اليقين ما يمكن أن تحققه قوة كرة القدم ودورها في إحداث تغييرات اجتماعية إيجابية في المجتمعات المحلية في قطر وجميع أنحاء المنطقة. إن لكرة القدم القدرة على توحيد الشعوب، وتبديد الصور النمطية، وإلغاء المعوقات الاجتماعية».

وأضاف تشافي قائلا: «إن اللجنة العليا عازمة على ترك إرث مستدام سيدوم أثره لوقت طويل بعد انتهاء بطولة كأس العالم. وبدوري، فإني أتطلع لتقديم كامل الدعم والمساندة للجنة العليا لمساعدتها في تحقيق هذا الهدف المنشود».

 

 

في برنامج الجيل المبهر محلياً وإقليمياً

خلال عمله مع البرنامج منذ عام 2016، شارك تشافي في العديد من أنشطة برنامج الجيل المبهر محليا وإقليميا. فعلى سبيل المثال لا الحصر، شارك تشافي في فعالية أقامها البرنامج في مخيم البقعة للاجئين في الأردن، وذلك لتشجيع الفتيات على ممارسة كرة القدم في ملعب قام البرنامج ببنائه في المخيم. كما شارك تشافي عام 2017 في فعالية أقامها البرنامج على هامش مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز)، وشارك أيضا في قراءة كتب الجيل المبهر للأطفال الصغار في قطر.

من جانبه، وصف السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، تشافي بأنه لاعب مبدع ومتألق، وأن إيمانه بقوة كرة القدم كأداة لإحداث تغيير إيجابي يتوافق مع أهداف برنامج الجيل المبهر، وقال: «يشرفنا أن نواصل عملنا مع تشافي من خلال برامجنا ومبادراتنا المختلفة التي تضمن أن تترك بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 إرثا مستداما للأجيال القادمة».

التعليقات

مقالات
السابق التالي