استاد الدوحة
كاريكاتير

هل يواصل سانشيز اعتبارها مباراة "رسمية"؟! .. العنابي القطري يواجه المنتخب السوري وعينه على لقب الصداقة

المصدر: البصرة: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 6 شهر
  • Fri 23 March 2018
  • 8:09 PM
  • eye 384

يخوض المنتخب القطري الوطني في السابعة من مساء اليوم مباراته الثانية والأخيرة في منافسات بطولة الصداقة الدولية 2018 التي يستضيفها العراق بعد رفع الحظر الدولي على ملاعبه حيث سيلتقي بملعب البصرة الدولي (جذع النخل) نظيره السوري بطموحات الفوز في اللقاء والتتويج باللقب بعد فوز العنابي 3-2 في اللقاء الإفتتاحي يوم الأربعاء الماضي أمام المنتخب العراقي صاحب الأرض والجمهور.

ويهم العنابي تحقيق الفوز على المنتخب السوري ليصبح الانتصار الثاني على التوالي ومن ثم التتويج مباشرة بلقب البطولة دون انتظار اللقاء الاخير بين العراق وسوريا.

وأنهى العنابي استعداداته لخوض اللقاء بتدريب أخير مساء الجمعة باستاد البصرة وفيه وضع سانشيز اللمسات النهائية للتشكيلة التي سيخوض بها اللقاء.

وقال فيليكس سانشيز المدير القني للعنابي فيليكس ان الفريق لم يفعل الكثير بعد مواجهة العراق وقد ركزنا على التدريبات الاستشفائية والتعرف على حالة اللاعبين وايضاً تعريف اللاعبين ببعض الأمور الخاصة بمباراة العراق.

وفِي المؤتمر الصحفي امس وقبل خوض العنابي تدريبه الأخير لمواجهة سوريا اليوم قال فيليكس اننا سنواجه منتخبا قويا وهو المنتخب السوري وسنسعى لإثبات جدارتنا وتحقيق نتيجة إيجابية.

وردا على سؤال حول الاستفادة في مباراة العراق وانعكاس ذلك على مباراة سوريا قال الإسباني ان اللعب في ملعب مليء بالجماهير وتحت الضغوط الجماهيرية هو امر جيد للاعبينا صغار السن.

وقال سانشيز: نواجه سوريا للمرة الثانية في فترة وجيزة وسبق وان خسرنا أمامهم في تصفيات المونديال وهم الان لديهم مدرب جديد وهذا يحفرز لاعبيهم ونتوقع ان تكون مباراة قوية واتوقع فريقا مختلفا والمنتخب السوري يضم عدد من العناصر المميزة، لكن في المقابل فريقنا جاهز وسنعمل على فرض أسلوب لعبنا لنقدم مباراة جيدة ونحقق نتيجة إيجابية.

وشدد سانشيز على ان مباراة العراق انتهت وان متاكد ان ذهنية اللاعبين تنظر للأمام في مواجهة سوريا.

وردا على سؤال قال سانشيز : ندرك بان الروزنامة مزدحمة بالنسبة للاعبين من مباريات محلية وقارية لكن لاعبونا جاهزون ومن سيبدا المباراة سيكون جاهزا تماما.

وأشاد مدرب العنابي بأجواء البصرة ووصفها بالرائدة والمثالية واشاد بملاعب التدريب والاستقبال والتنظيم.

التعليقات

مقالات
السابق التالي