استاد الدوحة
كاريكاتير

منتخب السباحة الفرنسي يعسكر في مؤسسة أسباير زون ضمن استعداداته النهائية لخوض منافسات بطولة العالم للمياه المفتوحة

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 8 شهر
  • Wed 14 March 2018
  • 3:55 PM
  • eye 404

استقبلت مؤسسة أسباير زون صباح الأربعاء المنتخب الفرنسي للسباحة للدخول في معسكر تدريبي استعدادًا لخوض منافسات بطولة العالم للمياه المفتوحة فينا / هوسا ماراثون والتي ينظمها الاتحاد القطري للسباحة على مياه كورنيش الدوحة يوم السبت بمشاركة قرابة 122 سباحًا وسباحة من 24 دولة.

واختار المنتخب الفرنسي 17 سباحًا و6 سباحات من مختلف الفئات العمرية من سن 14 وحتى 16 عامًا للمشاركة في معسكره التدريبي ومنافسات الدوحة.

من جهته قال مدير الفريق ستيفان لوكات: لقد جئنا لمؤسسة أسباير زون للاستعداد للمشاركة في بطولة كأس العالم في الدوحة، وتربطنا علاقات وثيقة بمؤسسة أسباير زون وتواصلنا معهم خصيصًا لعلمنا بالمستوى العالمي لمرافق المؤسسة المجهزة لاستقبال المنتخبات والأندية العالمية للسباحة، ونحن سعداء بتواجدنا هنا والاستفادة من هذه المرافق في التدريب. وخلال المعسكر، سنركز على بعض الفنيات وإعادة التأهيل، وسنقوم بخوض مران تجريبي غدًا على الكورنيش استعدادًا لخوض المنافسات".

وفي السياق ذاته، قال السيد إبراهيم هلال الهلال، رئيس قسم فعاليات الاتحادات والأندية في مؤسسة أسباير زون: "إن المؤسسة داعم أساسي ومحوري لكافة البطولات والفعاليات الرياضية التي تستضيفها الدوحة ولا سيما الفرق والمنتخبات العالمية التي تعتبر مؤسسة أسباير زون وجهة مثالية للقيام بأنشطتها التدريبية الرئيسية استعدادًا لخوض بطولات هامة كبطولة كأس العالم للسباحة في المياه المفتوحة ، فمؤسسة أسباير زون توفر الخدمات والمقومات المثالية للمعسكرات التدريبة في كافة الرياضات والتي تتيح للفرق التركيز على أهدافها التدريبية".

وتضع العديد من الفرق العالمية ثقتها في مؤسسة أسباير زون لإقامة معسكراتها التدريبية في مختلف الرياضات، بعد أن أضحت قبلة للأندية والمنتخبات العالمية، في الوقت الذي تسعى فيه المؤسسة لتحقيق رؤيتها بأن تصبح المرجع في التفوق الرياضي العالمي بحلول عام 2020.

وتحرص مؤسسة أسباير زون على تقديم خدماتها المتميزة لكبرى المنتخبات والفرق العالمية عبر توفير كافة احتياجاتهم وفقًا لمعايير لا تختلف عن مثيلاتها لدى الأندية الأوروبية والعالمية بل تتميز عنها في تقارب منشآت التدريب والإقامة والترفيه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي