استاد الدوحة
كاريكاتير

لماذا أثارت «سداسية» الغرافة الشكوك حول لاعبي الريان؟

img
  • قبل 9 شهر
  • Sun 04 March 2018
  • 10:15 AM
  • eye 405

رئيس النادي وصفها بـ«الفضيحة»..

لماذا أثارت «سداسية» الغرافة الشكوك حول لاعبي الريان؟

الإدارة الريانية بذلت مجهوداً كبيراً لتطويق الأزمة قبل مواجهة الهلال

 

فؤاد بن عجمية

يجب أن نعود 10 سنوات إلى الوراء، وتحديدا يوم 22 يناير 2008، حتى نجد الريان يخسر بالستة في دوري النجوم مثل ما وقع له يوم الخميس الماضي أمام الغرافة، والطريف أن تلك الخسارة التي تعرض لها الريان في القسم الثاني من موسم 2007 - 2008 بسداسية نظيفة، كانت أمام المنافس ذاته، أي نادي الغرافة.  

وجاءت الخسارة الثقيلة يوم الخميس الماضي في الجولة 19 من دوري النجوم لتشكل صدمة كبيرة لجماهير الريان ومفاجأة مدوية لمتابعي الدوري، لأن الفريق كان يقدم موسما مقبولا إلى حد بعيد، حيث إنه بقي لفترة طويلة في قلب المنافسة على اللقب، كما أن انطلاقته في دوري أبطال آسيا لم تكن سيئة بتاتا خصوصا أنه عاد بنقطة ثمينة من أرض منافسه العين الإماراتي في الجولة السابقة.

كل ذلك فتح المجال للكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام حول حقيقة ما حدث في المباراة، وهل أنها خسارة عابرة لفريق ابتعد عن حسابات التتويج واطمأن على مكانه في المربع، أم أنها كانت مؤشرا قويا على أزمة خطيرة تضرب الفريق؟.
 

«الفضيحة».. هكذا وصفها رئيس النادي

لاشك أن ما حدث للريان في مباراته أمام الغرافة، يعتبر «فضيحة» بكل المقاييس، وهو المصطلح الذي استخدمه رئيس النادي الشيخ سعود بن خالد آل ثاني في تغريدة على صفحته بموقع تويتر إثر نهاية اللقاء، وقد غرّد الشيخ سعود قائلا «حادثة اليوم والنتيجة (الفضيحة) نتحملها جميعا إدارة وجهازا فنيا ولاعبين، الأهم يتعلم منها الجميع درسا ونخرج منها أقوى للاستحقاق الأهم! وسيكون هناك اجتماع فني مع اللاعبين».

طبعا في كرة القدم كل شيء ممكن، وأفضل الفرق يمكن أن تخسر وبنتائج كبيرة أحيانا، لكن المستوى المحيّر الذي قدمه لاعبو الريان في تلك المباراة هو الذي جعل الخسارة غير طبيعية وغير مستساغة لمحبي الرهيب، وهذا ما عبّر عنه علي سالم عفيفة رئيس جهاز الكرة بالنادي حين أبدى استغرابه مما حدث وقال في تصريحات له عقب المباراة إنه لا يجد تفسيرا للروح الانهزامية التي خاض بها اللاعبون المواجهة، مؤكدا أنهم خذلوا النادي وأنه لابد أن تكون هناك وقفة بعد مباراة الهلال من أجل تدارس الوضع وتحديد المسؤوليات.

 

الإضراب.. ونظرية «المؤامرة»

طبعا كان من الطبيعي بعد النتيجة الثقيلة والأداء المحيّر للاعبي الريان، في فترة كان يبدو فيها الفريق في وضع مستقر نسبيا ويقدم مستويات محترمة محليا وقاريا، أن يقع ربط الخسارة المدوية بالإضراب الذي نفذه اللاعبون يوم الثلاثاء، أي قبل يومين من موعد المباراة، وذلك للمطالبة بالحصول على مستحقاتهم المتأخرة منذ 4 أشهر.

البعض رجّح حصول «تواطؤ» و«مؤامرة» أدت إلى تلك «الفضيحة»، أي أن اللاعبين اتفقوا فيما بينهم على الظهور بذلك الشكل الهزيل كورقة ضغط إضافية من أجل الوصول إلى أهدافهم بعد أن مرّ الإضراب دون أن يتحقق لهم ما أرادوا.. لكن البعض الآخر يرى أن الحديث عن نظرية المؤامرة أمر مبالغ فيه وأن ما حدث أمام الغرافة لا يعدو كونه محصلة لعدم تركيز اللاعبين بالقدر الكافي على المواجهة، دون أن يكون هناك أي اتفاق بينهم على تقديم عرض مخيب للضغط على الإدارة.

وفي تعليقه على مدى تأثير الإضراب على أداء اللاعبين، كان علي سالم عفيفة قد قال بعد المباراة إن هناك أمورا لا يمكن الحديث عنها فيما يخص المستحقات المالية للاعبين، مشددا في الآن ذاته على أنه من الضروري حلّ مثل هذه الأمور في القريب العاجل من أجل ألا يتشتت تركيز اللاعبين.

والواقع أنه لا يمكن الجزم بتاتا بأن هناك في الأمر نية مبيتة للظهور بتلك الصورة الرديئة، لكن الأمر الثابت هو أن مسألة إضرابات اللاعبين في الريان لم تعد أمرا جديدا وغريبا، فقد تكررت أكثر من مرة، والمفارقة أن الموسم قبل الماضي الذي شهد إضراب اللاعبين أكثر من مرة للمطالبة بمستحقاتهم، كان قد انتهى بتتويج الريان بلقب دوري النجوم.

 

مساعي تطويق الأزمة قبل مواجهة الهلال

إزاء التبعات الخطيرة التي أفرزتها مباراة الغرافة، حاولت الإدارة الريانية التحرك بسرعة من أجل السيطرة على الوضع قدر الإمكان، وقد كان هناك اجتماع يوم الجمعة، جمع الجهازين الفني والإداري مع اللاعبين، وتحدث خلاله كل من المدرب لاودروب ورئيس الجهاز علي سالم عفيفة، وشدد كل منهما على ضرورة طي صفحة مباراة الغرافة بسرعة والتركيز على الاستحقاق القادم أمام الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا.

وفي خطوة أخرى، تدل على رغبة إدارة الريان في تطويق أي مشكل ناتج عن مباراة الخميس الماضي، دافعت إدارة الريان عبر موقعها الرسمي عن محترفها المغربي عبدالرزاق حمدالـله نافية أن يكون قد أخطأ في حق الفريق، ومؤكدة أنه لن يتعرض لأي عقوبة، وذلك في رد على المقطع الذي بثته قناة الكأس ويظهر فيه اللاعب خارج الملعب قبل انتهاء المباراة بعد أن قام المدرب لاودروب بتغييره خلال الشوط الثاني.

ويظهر جليا أن أي عملية محاسبة، ستكون مؤجلة في الوقت الحالي في ظل الاستحقاق الآسيوي المهم، أي مباراة الهلال السعودي في الرياض الثلاثاء ضمن الجولة الثالثة من دوري أبطال آسيا.

فهل تنجح هذه الخطوات في ترميم البيت الرياني والظهور بصورة جيدة في مباراة الهلال، لامتصاص قدر كبير من غضب جماهير الفريق، أم تزيد الأمور تعقيدا بعد مباراة الثلاثاء؟.

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي