استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد تدشين مشتل لزراعة الأشجار والأعشاب.. إرث بيئي مستدام في الطريق إلى مونديال ٢٠٢٢

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Sat 24 February 2018
  • 10:07 AM
  • eye 484

دشنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث مشتلا لزراعة الأشجار والأعشاب لتلبية احتياجات استادات ومنشآت بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022» والمناطق المحيطة بها من الأشجار والمساحات الخضراء.

وتأتي هذه المبادرة الأولى من نوعها انطلاقا من اهتمام اللجنة العليا والتزامها بترك إرث بيئي مستدام، بما يتماشى مع رؤية دولة قطر الوطنية 2030 الرامية إلى صون إرث البيئة القطرية للأجيال القادمة.

وافتتح المشتل كل من سعادة السيد محمد بن عبدالـله الرميحي وزير البلدية والبيئة، وسعادة الدكتور سعد بن أحمد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة (أشغال)، والسيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وذلك بحضور عدد من المسؤولين من اللجنة العليا، ووزارة البلدية والبيئة، وأشغال.

ويمتد مشتل اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الواقع شمال مدينة الدوحة في منطقة أم صلال محمد بجانب محطة معالجة مياه الصرف الصحي، على أرض تبلغ مساحتها حوالي 880 ألف متر مربع.

ويحتوي المشتل على أكثر من 16 ألف شجرة من 60 نوعا مختلفا من الأشجار المعروفة في كل من قطر، وتايلاند، وإسبانيا، كما يضم المشتل أكثر من 679 ألف شجيرة، ونوعا واحدا من العشب مزروعا على أرض تقدر مساحتها بـ425 ألف متر مربع.

 

أحد أكبر المشاتل في المنطقة والعالم

يعتبر هذا التنوع الذي يتسم به المشتل ميزة فريدة جعلته أحد أكبر المشاتل وأكثرها تنوعاً في المنطقة، حيث من المؤمل أن تنتج الأشجار والأراضي العشبية في المشتل مساحة خضراء تقدر بحوالي 1.200.000 متر مربع سنويا، وهو ما يجعل المشتل أحد أكبر المشاتل في المنطقة والعالم. وسيتم حصد مشتل اللجنة العليا للمشاريع والإرث مرتين أو ثلاثا سنويا.

وقام كبار الضيوف خلال حفل افتتاح المشتل بإجراء جولة فيه للتعرف على مختلف أنواع الأشجار المزروعة، كما شارك سعادة السيد محمد بن عبدالـله الرميحي وزير البلدية والبيئة، وسعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة (أشغال)، والسيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا، بغرس شجيرة في المشتل.

 

سعادة وزير البلدية والبيئة :

المشتل سيسهم في تزيين ملاعب كأس العالم

أكد سعادة وزير البلدية والبيئة محمد بن عبداللـه الرميحي أن المشتل سيسهم في تزيين ملاعب مونديال قطر 2022 ومنحها مناطق خضراء جمالية.. مشددا على أهمية هذه المبادرة كونها ستجعل لدينا ملاعب جميلة بدلا من الأبنية المفرقة.

وقال سعادته، في تصريح صحفي، إن هذا المشتل يعتبر استثمارا طيبا وطويل المدى سيسهم في تجميل مدينة الدوحة والمدن الخارجية والطرق الدائرية والطرق السريعة والطرق الداخلية في مدينة الدوحة.

ورأى أن عمل هذا المشتل يتكامل مع غيره من المشاتل الموجودة في الدوحة، لافتا إلى أنه سيكون قادرا على تلبية احتياجات كأس العالم من المساحات الخضراء.

وأوضح سعادة وزير البلدية والبيئة أنه مع إنجاز هذا المشتل، سنتمكن من زراعة ملعبين في نهاية السنة، وستتم زراعة نجيلة اللعب في هذا المشتل وستنقل على شكل رولات بمساحة 12 مترا تقريبا لكل قطعة لتغطية احتياجات الملاعب.

 

الذوادي: خطوة لاستخدام البيئة الطبيعية بشكل سليم

رأى السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث أن تدشين اللجنة لهذا المشتل يجسد اهتمامها العميق بتحقيق الاكتفاء الذاتي من الأشجار والأعشاب، والمساحات الخضراء لتلبية احتياجات كافة المنشآت الرياضية والمناطق المحيطة بها.

وقال الذوادي، في تصريح مماثل، إن اللجنة العليا تضع دائما مبدأ الإرث نصب عينيها في مسيرتها نحو استضافة الحدث الكروي الأضخم عالميا للمرة الأولى في الشرق الأوسط، لذا حرصت عند وضع خططها على ترك إرث مستدام تفخر به الأجيال القادمة، ليس على صعيد الاستادات فحسب، بل المناطق المحيطة بها أيضا، حيث سيتم تحويل المشتل إلى حديقة عامة تستقبل الزوار بعد إسدال الستار على مونديال الدوحة 2022.

وأضاف «إننا في اللجنة العليا للمشاريع والإرث نتطلع إلى استضافة بطولة مذهلة ستسطر تاريخا جديداً لبطولة كأس العالم لكرة القدم، لذا ارتأينا من خلال تدشين مشتل اللجنة العليا، إلهام الدول التي ستستضيف البطولة بعد قطر للعناية بالمناطق المحيطة بالاستادات واستثمار البيئة الطبيعية بشكل سليم لخدمة أهداف البطولة وأبعادها التنموية، ونتطلع إلى أن تحذو غيرنا من الدول المستضيفة حذونا، وأن تدرك أهمية تطويع الطاقات البشرية والبيئية في تحقيق إرث مستدام».

 

تحويل المشتل إلى حديقة عامة

يذكر أن مشتل اللجنة العليا للمشاريع والإرث يعكس التزام اللجنة العليا بترك إرث اجتماعي وبيئي مستدام لدولة قطر، إذ إنه سيسهم في زيادة أعداد الأشجار المستوطنة في قطر من خلال زراعة أنواع كثيرة من الأشجار المنتشرة في أنحاء الدولة، كما ستتم إعادة تدوير مياه الصرف الصحي المعالجة التي سيتم الحصول عليها من محطة معالجة مياه الصرف الصحي القريبة من المشتل في شمال الدوحة لاستخدامها في ري الأشجار والمساحات العشبية.

وتجسيدا لمبدأ الاستدامة، سيتم تحويل المشتل إلى حديقة عامة تستقبل آلاف الزوار بعد بطولة كأس العالم 2022.

التعليقات

مقالات
السابق التالي