استاد الدوحة
كاريكاتير

عودة غير مكتملة لنابولي "الشجاع" وتأهل متوقع لاتلتيكو وليون في "يوروبا ليغ"

المصدر: وكالات

img
  • قبل 7 شهر
  • Fri 23 February 2018
  • 12:06 AM
  • eye 433

كان نابولي الإيطالي قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الإنجاز وتعويض خسارته ذهابا على أرضه أمام لايبزيغ الألماني 1-3، إلا أنه اكتفى في نهاية المطاف بالفوز 2-صفر لينتهي مشواره عند الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم.

 

وكان نابولي بحاجة الى الفوز بفارق ثلاثة أهداف لكي يحسم هذه المواجهة بين الفريقين القادمين من مسابقة دوري أبطال أوروبا التي شاركا فيها كوصيفين لدوريي بلديهما، وكان قريبا من تحقيق مبتغاه لكنه اكتفى في نهاية الأمر بهدفين سجلهما البولندي بيوتر زيلينسكي (33) ولورنزو اينسينيي (86).

 

وبانتهاء مشواره القاري وحلمه باحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1989، سينصب تركيز نابولي الآن على الدوري المحلي الساعي الى التتويج به للمرة الأولى منذ 1990، لاسيما أن مشواره في الكأس المحلية انتهى ايضا عند الدور ربع النهائي على يد اتالانتا.

 

وكان مدرب نابولي ماوريتسيو ساري راضيا بما قدمه فريقه رغم الخروج المخيب، وهو قال بعد اللقاء "كان رد الفعل قويا من فريقي. بعثنا رسالة قوية وايجابية استعدادا للمباريات التي تنتظرنا"، معتبرا أن "الفريق يتمتع بروحية كبيرة. نشعر باستياء كبير لخروجنا من يوروبا ليغ. لكن الأمر الإيجابي هو أننا سنحظى بالمزيد من الوقت من أجل التمارين والاستعداد للمباريات المقبلة".

 

أما اينسينيي فاعتبر أنه "من المؤسف الخروج من يوروبا ليغ. لكننا أظهرنا شجاعة وشخصية كبيرتين في مباراة الليلة. دفعنا ثمن الاخطاء التي ارتكبناها في الذهاب".

 

ويتصدر فريق ساري ترتيب الدوري بفارق نقطة فقط عن يوفنتوس بطل المواسم الستة الأخيرة، وتنتظره مباراتان صعبتان جدا في المراحل الثلاث المقبلة ضد روما وانتر ميلان (يلتقي كالياري في المرحلة المقبلة يوم الإثنين).

 

اما بالنسبة للايبزيغ، فحقق الانجاز ببلوغه الدور ثمن النهائي في اول مشاركة قارية له، علما بأنه بدأ مغامرته القارية الأولى من دوري الأبطال لكنه حل ثالثا في مجموعته خلف بشكتاش التركي وبورتو البرتغالي ما أدى الى انتقاله للدوري الأوروبي.

 

وعلى ملعب "واندا متروبوليتانو"، جدد اتلتيكو مدريد الإسباني تفوقه على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي الذي سقط ذهابا على أرضه 1-4، وذلك بفوزه عليه 1-صفر بفضل الفرنسي كيفن غاميرو (7)، محققا بذلك عودة موفقة الى المسابقة التي يشارك فيها للمرة الأولى منذ خمسة أعوام نتيجة تجاوزه دور المجموعات في دوري الأبطال خلال المواسم الأربعة الأخيرة (وصل الى النهائي مرتين والى ربع النهائي ونصف النهائي).

 

وخاض اتلتيكو، صاحب المركز الثاني في الدوري الإسباني والذي تنتظره الأحد مواجهة صعبة ضد اشبيلية، اللقاء بغياب جناحه الدولي البلجيكي يانيك كاراسكو الذي يتفاوض مع ناد صيني تمهيدا للانتقال اليه بحسب ما كشف رئيس النادي انريكي سيريزو.

 

وقال سيريزو للصحافيين في مدريد "يبدو أنه في طور التفاوض، يبدو أنه يتفاوض"، ثم أكد المدير الرياضي لاتلتيكو خوسيه لويس بيريز كامينيرو هذا الخبر بالقول قبيل لقاء كوبنهاغن الدنماركي في اياب الدور الثاني من مسابقة "يوروبا ليغ" أنه "استمعنا الى اللاعب والنادي اتخذ قراره".

 

وتابع في حديث للقناة الإسبانية في شبكة "بي ان سبورتس" أنه "انطلاقا من ذلك، سنسير جميعا يدا بيد من أجل ايجاد الحل الأفضل".

 

وبحسب وسائل الاعلام الإسبانية، فإن البلجيكي البالغ من العمر 24 عاما يتفاوض مع نادي داليان ييفانغ وبأن قيمة الصفقة قد تصل الى 30 مليون يورو، لكن موناكو الفرنسي سينال 25% من هذا المبلغ استنادا الى العقد الذي وقعه مع اتلتيكو عندما اتفق مع الأخير على التخلي له عن كاراسكو عام 2015.

 

- لاتسيو يرد بقساوة بفضل ايموبيلي -

وعلى الملعب الأولمبي في روما، رد لاتسيو الإيطالي بقساوة على ضيفه ستيوا بوخارست وعوض خسارته ذهابا أمام الفريق الروماني صفر-1 باكتساحه 5-1 بفضل ثلاثية لتشيرو ايموبيلي.

 

وأطلق لاتسيو مواجهته مع ستيوا بوخارست من نقطة الصفر منذ الدقيقة السابعة عندما وضعه ايموبيلي في المقدمة، ثم أضاف الأنغولي كيسانغا جاسينتو "باستوس" الثاني في الدقيقة 35.

 

ودخل نادي العاصمة الإيطالية الى استراحة الشوطين متقدما بثلاثية نظيفة بعدما سجل ايموبيلي هدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 43، ثم الحقه البرازيلي فيليبي اندرسون برابع (51) قبل أن يكمل ايموبيلي ثلاثيته (71)، رافعا رصيده الى 31 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، وهو أفضل رقم له في مسيرته خلال موسم واحد (وحده هداف توتنهام الإنكليزي هاري كاين يتفوق عليه في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى بـ34 هدفا).

 

وسجل الفرنسي هارلم غنوهيريه هدف تقليص الفارق لستيوا في الدقيقة 82.

 

وأكد زينيت سان بطرسبورغ الروسي قوته على أرضه في "يوروبا ليغ" وبلغ ثمن النهائي بتحقيقه فوزه الـ17 من أصل 18 مباراة خاضها في المسابقة على أرضه (المباراة الأخرى انتهت بالتعادل)، وجاء بثلاثية نظيفة على سلتيك الاسكتلندي، ما سمح لبطل كأس الاتحاد الأوروبي لعام 2008 بتعويض خسارته ذهابا صفر-1.

 

ويدين زينيت بفوزه الكبير الى الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش (8) ودالير كوزياييف (27) والكسندر كوكورين (61).

 

وجدد ليون الفرنسي تفوقه على مضيفه فياريال الإسباني بالفوز عليه بهدف البوركيني برتران تراوريه (85)، بعد أن  فاز ذهابا ايضا 3-1.

 

وأكمل فياريال المباراة بعشرة لاعبين في الدقائق الـ12 الأخيرة بعد طرد مدافعه خاومي كوستا.

 

وتأهل ايضا سبورتينغ البرتغالي بتعادله مع ضيفه استانا الكازخستاني 3-3 وذلك لفوزه ذهابا 3-1، كما تأهل فيكتوريا بلزن التشيكي بفوزه على ضيفه بارتيزان بلغراد الصربي 2-صفر (1-1 ذهابا)، ودينامو كييف الاوكراني بتعادله مع ضيفه ايك اثينا اليوناني صفر-صفر (1-1 ذهابا)، ولوكوموتيف موسكو بفوزه على ضيفه نيس الفرنسي 1-صفر (3-2 ذهابا).

التعليقات

مقالات
السابق التالي