استاد الدوحة
كاريكاتير

‫شمس اليوم الرياضي تسطع من أسباير زون.. نقطة انطلاق نحو حياة صحية ونشيطة‬

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 14 February 2018
  • 9:50 AM
  • eye k

في تحد يتجدد في هذا التوقيت من كل عام، خاضت مؤسسة أسباير زون صباح امس الثلاثاء سباقا جديدًا مع النفس لتقديم أفضل ما لديها لجماهيرها من المواطنين والمقيمين في دولة قطر الذين توافدوا على منشآت المؤسسة وملاعبها المفتوحة وحديقتها الشاسعة للمشاركة في فعاليات اليوم الرياضي للدولة.

وشهد اليوم الرياضي في مؤسسة أسباير زون منذ الانطلاقة الأولى لصافرة الفعاليات أن تضرب أروع الأمثلة على توحيد أبناء المجتمع تحت راية الرياضة بحضور رسمي وجماهيري كبير.

وتشرفت مؤسسة أسباير زون صباح امس بزيارة خاصة من سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وسعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، علاوة على حضور عدد كبير من كبار مسؤولي مؤسسة أسباير زون، يتقدمهم المهندس هلال جهام الكواري، رئيس مؤسسة أسباير زون، والسيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، والسيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، وعدد كبير من مسؤولي وموظفي المؤسسة.

 

صلاح بن غانم العلي يشارك في فعاليات أسباير زون

في تقليد متبع منذ سنوات، قام سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة وبصحبته المهندس هلال جهام الكواري رئيس المؤسسة والسيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون بالمشاركة في فعاليات اليوم الرياضي، وتحديدًا في إحدى مباريات مسابقة الكرة الطائرة لموظفي أسباير زون.

من جهته، عبر سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، عن اعتزازه الشديد بهذه المناسبة وقال: «الرهان على اليوم الرياضي كان في محله وفكرة مميزة؛ فاليوم المشاركة في الرياضة والوعي بالممارسة وبالرياضة بشكل عام فاقت كل التوقعات، واليوم تعتبر قطر مثالًا في الرياضة المجتمعية، والممارسون المتواجدون اليوم من صغار السن ومن الشباب ومن الكبار من القطريين والمقيمين وأعدادهم في ازدياد وهي جميعها إشارات ممتازة، ونأمل إن شاء الله في كل سنة أن يكون هناك ازدياد في الوعي وفي الممارسة».

ووجه سعادته رسالة للمواطنين والمقيمين في الدولة جاء فيها: «لقد غرست قطر منذ نشأة الدولة الحديثة البذرة السليمة واليوم نجني ثمارها بعد جهود وتضحيات من أجل الرياضة في سبيل إيمانها بالرياضة وبنت المنشآت واليوم لدينا الطرق الجديدة فيها مسارات للدراجات وفيها مسارات للمشي، والحدائق كذلك موائمة للرياضة من أجهزة ومسارات والدولة كلها ولله الحمد مهيأة للرياضة المجتمعية، ولاشك أن الرياضة الاحترافية أخذت مساحتها واليوم نشجع الرياضة المجتمعية وهناك تركيز كبير عليها».

 

السويدي: أسباير لها مكانة خاصة في قلب الحدث

قال السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون: «اليوم أسباير لديها مكانة خاصة في قلب اليوم الرياضي للدولة بحكم أنها منشأة لها تاريخ، وقطر تزخر بمنشآت على مستوى عالمي، واليوم هي مفتوحة للعامة للاستمتاع بها. واليوم نلمس نظرة وحكمة قيادات الدولة في تخصيص يوم للرياضة، فإذا ما قارنا حجم احتفالات اليوم الرياضي بالسبع سنوات الماضية سنلاحظ أن الاحتفالات باليوم الرياضي وخاصة في مؤسسة أسباير زون آخذة في التوسع والتحسن في كل عام، وهذا يحدث فارقًا كبيرا.

فمع تزايد نطاق الأنشطة والفرص التي نقدمها للجمهور يزداد كذلك نطاق ومشاركات المنظمات المختلفة في الدولة من الكيانات الحكومية وشركات القطاع الخاص، فلدينا اليوم ما يزيد على 22 جهة مشاركة في الفعاليات على ملاعب مؤسسة أسباير زون الخارجية وفي حديقة أسباير».

 

الذوادي: تعبير مستمر عن وعي المجتمع بدوره

قال السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، إن اليوم الرياضي للدولة يجسد توحيد الصفوف من خلال ممارسة الجميع للرياضة، لافتا الى أن رسالة اليوم الرياضي هي جزء من الرسالة العامة للرياضة، كما أنها تعبير مستمر عن وعي المجتمع بدوره في بناء الأجسام والعقول في آن واحد من خلال توسيع القاعدة الشعبية لممارسة الرياضة وجعل الرياضة ركنا من أركان التغيير المجتمعي.

وقال الذوادي: إن الفعاليات في مؤسسة أسباير زون كانت متنوعة وهي كانت فرصة جيدة لأفراد العائلة في اكتشاف العديد من الرياضات الجديدة، مثل لعبة «الكيندو» للمبارزة اليابانية، وأيضاً رياضة «الدودجبول» التي تم تدشين اتحاد قطري لها بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة القطرية والاتحاد الدولي للعبة «الدودجبول» وهي شبيهة لرياضة كرة اليد».

وتابع: ان هناك رياضات ككرة القدم وكرة الطائرة وكرة السلة والتي حظيت بمشاركة كبيرة من جانب المشاركين في فعاليات اليوم الرياضي للدولة.

وكشف سعادته أنه منذ النسخة الأولى وحتى النسخة الحالية السابعة شهدت فعاليات اليوم الرياضي للدولة نقلة نوعية في ممارسة الرياضة بجميع أنواعها، فنجد رياضة الدراجات الهوائية التي نالت مشاركة كبيرة من أفراد المجتمع.. وأيضاً الماراثون وفعاليات النسخة الرابعة لسباق صملة والتي ستنطلق الشهر المقبل.

وأوضح الذوادي أن ممارسة الرياضة جزء من مجتمعنا وثقافتنا وذلك من خلال تنظيم عدد من البرامج المجتمعية لزيادة وعي المجتمع المحلي بأهمية ممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي سليم.

 

كرنفال متعدد الألوان.. وملعب مفعم بالنشاط

شملت الفعاليات التي جرت في اطار كرنفال اليوم الرياضي مختلف الرياضات، منها ركوب الدراجات والسباحة وكرة القدم وكرة السلة والتنس والتايكوندو وعروض الدفاع عن النفس والكرة الطائرة الشاطئية ومسابقات رياضية مائية وأنشطة وفعاليات بالصالات المغطاة للأندية والاتحادات، وكذلك في منطقتي اسباير زون والحي الثقافي «كتارا»، في احتفالية تهدف إلى تكريس الحياة الرياضية الصحية.

وقد تحولت قطر الى ساحة مفتوحة للرياضة، حيث أقيمت الفعاليات، في منطقة الكورنيش، وأسباير، وكتارا، بالإضافة الى فعاليات الشرق، الشمال، الجنوب، الغرب، وأخيرا مقار الفعاليات الخاصة بالمرأة.

وفي أسباير زون شاركت 31 وزارة ومؤسسة حكومية، أما فعاليات المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) فشاركت فيها العديد من الوزارات والاتحادات الرياضية والمؤسسات والشركات والتي وصل عددها إلى (62) جهة، من بينها (10) اتحادات رياضية، و(11) وزارة وهيئة رسمية، و(14) مؤسسة صحية، و(10) شركات غذائية.

 

أجواء رياضية مميزة وعالم متكامل من النشاط والحركة

استقبلت مؤسسة أسباير زون آلاف الزوار في اليوم الرياضي للدولة للاستمتاع بعالم متكامل من النشاط والحركة عبر طائفة واسعة من الأنشطة الرياضية التي تلائم كافة الأعمار ومختلف مستويات اللياقة البدنية حيث وجد الجميع غايتهم الرياضية المنشودة على مدار اليوم عبر مجموعة من الفعاليات الجماهيرية والموزعة على ملاعب المؤسسة المفتوحة والمغطاة بداية من فجر الثلاثاء وحتى غروب الشمس.

وبدأ اليوم الرياضي في المؤسسة بإطلاق السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة لصافرة انطلاق سباق المرح في تمام الساعة الثامنة صباحًا من المنطقة الواقعة بين فندق الشعلة واستاد خليفة الدولي بمشاركة المئات من محبي رياضة الركض من مختلف أطياف المجتمع، وامتد السباق على مسافة ثلاثة كيلو مترات حول استاد خليفة الدولي.

وانتهى السباق بوصول الإنجليزي ستيفن هورن لخط النهاية قاطعا مسافة السباق في زمن أقل من خمس دقائق، والذي عبر عن سعادته بهذا الإنجاز وقال: "لقد شاركت في سباق المرح منذ بدايته، وهو حقيقة فرصة مثالية للاحتفال مع دولة قطر باليوم الرياضي والتي أعتبرها مبادرة رائعة لنشر ثقافة الرياضة في المجتمع، أما ما وجدته اليوم في أسباير من مرافق وحسن للتنظيم، فلم أر شيئا مماثلا من قبل في العالم، ففضاء أسباير زون الأروع والأفضل للعائلات والأفراد، وأنا أحرص على ممارسة الرياضة هنا ثلاث مرات أسبوعيًا".

 

 

اليوم الرياضي في أسباير يشهد ميلاد رياضة جديدة

شهدت الفعاليات الترفيهية المقامة على ملعب (10) تدشين الاتحاد القطري للدودجبول بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة القطرية والاتحاد الدولي للعبة “الدودجبول” والتي تشبه رياضة كرة اليد ولكن من نوع مختلف ضمن مساحة 40 مترًا مربعًا، واتيح للجماهير فرصة الاطلاع على اللعبة وقواعدها ومشاهدة عدد من المباريات والمسابقات بداية من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الواحدة ظهرًا (9:00 – 1:00).

فيما قال توم هيكسون، رئيس الاتحاد الدولي للدودجبول: "نحتفل اليوم بإطلاق الاتحاد القطري لرياضة الدودجبول. وهي رياضة بسيطة وسهلة للغاية، يمكن لجميع أفراد المجتمع من مختلف الأعمار والفئات ممارستها. كما تتناسب هذه الرياضة مع العائلات ومع الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة، فهي مليئة بالمرح والتفاعل وممتعة للغاية. نعتزم زيادة الوعي والاهتمام برياضة الدودجبول من خلال الذهاب إلى المدارس والكليات والجامعات والنوادي الرياضية والعديد من الجهات المختلفة حول الدولة".

 

الفعاليات التثقيفية لبرنامج "نمط".. واختبار القدرات الرياضية

من خلال زيارة محطات برنامج "نمط" التثقيفية المنتشرة بين ربوع المؤسسة، اطلعت الجماهير على معلومات حول فوائد النشاط البدني ونمط الحياة الصحي من الساعة الثامنة صباحًا (8:00) وحتى الحادية عشرة ظهرا (11:00) في الموقع الأول بالقرب من برغري بحديقة أسباير والثاني بالكشك المخصص لها بجانب البحيرة، وكذلك بجوار فندق الشعلة في الفترة المسائية من الساعة الحادية عشرة (11:00) وحتى الواحدة ظهرًا (1:00).

وعبر زوار المحطات التثقيفية عن مدى استفادتهم مما قدمته تلك المحطات من معلومات متكاملة، وخاصة في ظل الحس المجتمعي المرتفع والتمثيل الكبير لمختلف الشركات.

وتمكن أفراد العائلة من الاستمتاع بنصيب وافر من الفعاليات في قبة أسباير عبر باقة من أنشطة الحركة المتنوعة ومن بينها الجري السريع ورمي الكرة والوثب العمودي وسباق الدراجات الثابتة لمسافة 200 متر بمشاركة العائلات والأصدقاء، كما شهدت قبة أسباير مجموعة من تمارين اللياقة البدنية المخصصة للعائلة التي تناسب أعمارًا مختلفة بهدف زيادة درجة تحملهم وتقوية عضلاتهم وإكسابهم مزيدًا من المرونة.كما أتيحت الفرصة لاختبار مهارات المشاركين في كرة القدم كدقة التصويب والجري بالكرة، أضف إلى ذلك مجموعة من الأنشطة والتحديات الرياضية الممتعة لجميع أفراد الأسرة ضمن برنامج تنمية المهارات الرياضية المتعددة، وبرامج بناء الفرق ومهارات الحياة.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي