استاد الدوحة
كاريكاتير

‫الريان يفقد نقطتين ثمينتين أمام استقلال طهران ‬

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 14 February 2018
  • 9:02 AM
  • eye 423

استهل الريان مسيرته في منافسات المجموعة الرابعة بدوري أبطال آسيا 2018 بتعادله مع ضيفه استقلال طهران الإيراني 2 - 2 مساء أمس على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

وقدم الفريقان مباراة قوية منذ بدايتها وإلى غاية نهايتها حيث إنهما انفتحا فيها بسرعة كبيرة على الأداء الهجومي فتبادلا الهجمات وصنعا الفرص العديدة السانحة للتهديف.

وكان الفريق الإيراني سباقا إلى افتتاح باب التهديف في الدقيقة السادسة عن طريق رودريغو تاباتا قائد وصانع ألعاب الريان عندما حول الكرة إلى داخل مرمى فريقه بالخطأ قبل أن يدرك المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالـله التعادل للرهيب في الدقيقة 18 بكرة رأسية ثم تقدم في النتيجة بالدقيقة 28 عبر تاباتا الذي سيطرد لاحقا من المباراة في الدقيقة 81 بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

وقبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي للشوط الثاني أنقذ علي غورباني استقلال طهران من الخسارة عندما أحرز له هدف التعادل الذي استحقه عطفا على أدائه القوي من جميع النواحي ولعبه الهجومي رغم أنه كان يبدأ البطولة الآسيوية خارج قواعده.

 

تقدم إيراني مبكر

يمكن القول بأن التوفيق حالف استقلال طهران في افتتاح باب التهديف بالدقيقة السادسة بعدما قام لاعب الوسط الأوزبكي سيرجي جيباروف بتمريرة عرضية من الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء حول على إثرها رودريغو تاباتا الكرة بعدما لمست قدمه بالخطأ إلى داخل مرمى فريقه.

وحاول الفريق الإيراني الاستفادة من تقدمه في النتيجة بمواصلة الضغط الهجومي على الفريق الرياني الذي فاجأه تأخره المبكر على أرضه وأمام جماهيره.

واحتاج «الرهيب» لبعض الوقت من أجل الدخول في أجواء الشوط الأول الذي لم تكن بدايته السريعة في صالحه ولإيجاد إيقاع لعبه المعتاد والترابط بين لاعبيه في مختلف الخطوط والجهات ولاسيما بالوسط والهجوم أمام استقلال طهران الذي كشف عن نفسه أنه خصم ومنافس من العيار الثقيل.

 

الرهيب يعود بقوة

بدأت الآلة الهجومية للريان في الدوران بشكل متصاعد عبر تحركات تاباتا والمهاجمين سيبستيان سوريا والمغربي عبدالرزاق حمداللـه الذين حاولوا خلخلة التنظيم الدفاعي لاستقلال طهران وفتح ممرات ومنافذ نحو مرمى الحارس سيد حسين حسيني.

وسوف يحتسب الحكم السيرلانكي ديلان بيريرا في الدقيقة 18 ضربة خطأ مباشرة لصالح الريان لعبها تاباتا إلى داخل منطقة الجزاء فتابعها المهاجم حمداللـه برأسه محرزا هدف التعادل.

وبدا جليا أن هدف التعادل أعطى الثقة للاعبي الريان حيث إنهم حاولوا رفع إيقاع اللعب وزيادة الضغط الهجومي على دفاع استقلال طهران فأثمر جهدهم هدفا ثانيا بعد عمل جماعي أسهم فيه أحمد ياسر الذي مرر من الخلف الكرة إلى سيبستيان الذي لعبها برأسه لحمدالـله الذي بذل مجهودا رائعا حيث تخلص من لاعب وهيأ الكرة إلى تاباتا الذي وضعها داخل المرمى.

وبعدما كان الريان قريبا جدا من إحراز الهدف الثالث في الدقيقة 38 عندما انفرد سيبستيان بالحارس غير أن تسديدته لم تكن مركزة حيث إنها كانت باتجاه جسم حارس المرمى، ألقى استقلال طهران بكل ثقله الهجومي أملا في إدراك التعادل قبل انتهاء الشوط الأول، وأنقذ الحارس عمر باري والعارضة مرمى الريان من هدف ثان في الدقيقة 39.

 

طرد تاباتا يخدم استقلال

تابع استقلال طهران منذ مطلع الشوط الثاني ضغطه الهجومي على الريان الذي أجبر على التراجع إلى الوراء من أجل الدفاع عن تقدمه في النتيجة مع الاعتماد على المرتدات التي كان يقودها الثلاثي الهجومي تاباتا وسيبستيان وحمدالـله.

ولم يجد الدانماركي مايكل لاودروب بدا من حل التغيير أملا في إعادة التوازن إلى خط الوسط واللعب عاليا من أجل إبقاء الفريق الإيراني بعيدا عن مرماه فأشرك المغربي محسن متولي بدلا من سيبستيان في الدقيقة 65.

واستمرت المحاولات الهجومية سجالا بين الفريقين قبل أن يعلن الحكم عن طرد تاباتا بعد أن وجه له البطاقة الصفراء الثانية بسبب ارتكابه لخشونة غير مبررة في حق أحد لاعبي استقلال طهران في الدقيقة 86.

وسوف يستفيد الفريق الإيراني من النقص العددي في صفوف الريان بتكثيف الضغط الهجومي إلى أن أحرز هدف التعادل في الدقيقة 88 عبر المهاجم علي غورباني.

 

 

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الريان – استقلال طهران 

التاريخ: 13 فبراير 2018

المناسبة: الجولة الأولى بالمجموعة الرابعة

الملعب: جاسم بن حمد

النتيجة: 2 - 2

الأهداف: حمداللـه 18 وتاباتا 28 (الريان).. تاباتا بالخطأ 6، غورباني 88 (استقلال طهران)

الإنذارات: تاباتا 13 و81 (الريان)

الطرد: تاباتا 81 (الريان)

 

 

 

لاودروب: أشعر بالمرارة والرضا معاً!

علق الدانماركي لاودروب مدرب الريان في المؤتمر الصحفي بعد المباراة على تعادل فريقه مع استقلال طهران 2 - 2 قائلا بأنه يشعر بالمرارة لأن الفريق الضيف أدرك التعادل قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي.

وتابع لاودروب أن مجريات المباراة كاملة تجعله راضيا في النهاية عن التعادل ولاسيما أن استقلال طهران كان منافسا قويا جدا منذ صافرة البداية حيث لعب بإيقاع سريع وبمستوى عال.

وأكد أن المباراة كانت قوية حيث تبادل فيها الفريقان الهجمات وفرص التهديف منذ أول دقيقة قبل أن يفتتح استقلال النتيجة غير أن الريان أظهر رد فعل سريع جدا وقوة شخصية بالتعادل ثم التقدم بهدف ثان.

وأبدى لاودروب أسفه بخصوص طرد تاباتا لأنه أسهم في ميل الكفة لصالح استقلال الذي أدرك التعادل بعده.

 

 

شايفر: التعادل نتيجة عادلة

أكد وينفريد شايفر مدرب استقلال طهران الإيراني في المؤتمر الصحفي بعد تعادل فريقه مع مضيفه الريان 2 - 2 أن المباراة كانت صعبة جدا على الفريقين حيث إنها بدأت بهجمات متبادلة بينهما اعتمدا فيها على التسديد من خارج المنطقة على المرمى لأن كل واحد منهما كان يرغب في افتتاح باب التهديف والتقدم في النتيجة.

وتابع شايفر أن استقلال طهران لم يكن محظوظا لأن الريان أدرك بعد عدة دقائق التعادل بعد كرة ثابتة قبل أن يتقدم في النتيجة ولكنه اعتبر التعادل نتيجة إيجابية بالنسبة لاستقلال طهران خاصة أنه كان يلعب خارج أرضه وسوف يساعد لاعبيه الشباب الذين يكتشفون دوري أبطال آسيا للمرة الأولى على اكتساب الثقة.

وعن طرد تاباتا قال بأنه كان في موقع لا يسمح له بالحكم أو التعليق عليه غير أنه شدد على أن الحكم كان جيدا في المباراة بقراراته مضيفا أن النقص العددي صب في صالح استقلال طهران لأنه قبل حدوثه كان متأخرا في النتيجة وبعده تمكن من إحراز هدف التعادل بعدما طلب من لاعبيه تركيز اللعب على الجناحين ونقل الكرة بسرعة عن طريق اللمسة الواحدة.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي