استاد الدوحة
كاريكاتير

على هامش مهرجان أسباير الدولي الثاني للطائرات الورقية : مؤسسة أسباير زون تطلق العنان لعدسات المحترفين والهواة في مسابقة للتصوير الفوتوغراف

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Mon 05 February 2018
  • 1:51 PM
  • eye 515

الخليفي: "المصور الموهوب يرى بعينه ما لا يراه الآخرون، والمهرجان يوفر المساحة المثالية للمصورين"

المزيد من الدول تؤكد مشاركتها في فعاليات نسخة 2018

وينغ لي: "المهرجان بأجوائه الكرنفالية ساحر بما تحمله الكلمة من معنى"

 

أزاحت مؤسسة أسباير زون الستار يوم الاثنين عن تفاصيل مسابقتها للتصوير الفوتوغرافي المقرر تنظيمها على هامش مهرجان أسباير الدولي الثاني للطائرات الورقية والمقرر انطلاقه من السادس إلى التاسع من مارس المقبل في فرصة لتسليط الضوء على تلك الرياضة الترفيهية التي تجمع عناصرها بين الإبداع والابتكار.

 

وتهدف مسابقة التصوير الفوتوغرافي التي تنظمها المؤسسة هذا العام للمرة الأولى بالتعاون مع الجمعية القطرية للتصوير الضوئي إلى نشر الوعي بهذا النوع الجديد من الرياضات التي اكتسبت زخمًا دوليًا واسعًا في السنوات الأخيرة، في الوقت الذي تستعد فيه مؤسسة أسباير زون لاستضافة النسخة الثانية من المهرجان والذي يعد وفقًا للمؤشرات الأولية بأن يكون من بين الأضخم والأكثر تنوعًا مقارنة بنسخ مشابهة في آسيا وأوروبا بعد تأكيد المزيد من الدول مشاركتها في فعاليات نسخة 2018.

 

المسابقة تطلق العنان لعدسات الآلاف من المحترفين والهواة

 

ومن خلال إطلاق العنان لعدسات ما يزيد عن ألف مصور احترافي من أعضاء الجمعية القطرية للتصوير الضوئي والآلاف من هواة التصوير من المواطنين والمقيمين في الدوحة، سيكون بإمكان المؤسسة نقل صورة واقعية بعيون الجماهير لوصف العناصر الإبداعية لهذا النوع من الرياضات الترفيهية التي تتضمن عناصرًا جمالية متنوعة الأشكال والألوان.

 

وبالحديث عن تفاصيل المسابقة، وجه السيد أحمد بن يوسف الخليفي، رئيس الجمعية القطرية للتصوير الضوئي، دعوة عامة للمصورين للمشاركة في المسابقة لإبراز مواهبهم ونشر هذا الوعي الرياضي الجمالي بين الجماهير وخاصة وأنها تلامس قلوب جميع الأجيال من الأجداد والآباء والأحفاد وتلائم الذوق العام للعائلات من القطريين والمقيمين على حد سواء.

 

وقال الخليفي: "إن الميزة الحقيقية تكمن في حديقة أسباير باتساعها وتنوع عناصرها الجمالية، كما أن قطر تتميز في هذه الفترة برياح قوية ستساعد على إبراز الإبداع في أشكال وألوان الطائرات الورقية".

 

وأضاف: "إن المصور الموهوب يرى بعينه ما لا يراه الآخرون، وتوفر المساحة الزمنية والمكانية للمهرجان متسعًا للمصورين لاستخدام العدسات المتنوعة والزوايا المختلفة للتصوير النهاري والليلي بما يمكنهم من إبراز الألوان في مختلف الأوقات".

 

ومن خلال خبرة الجمعية القطرية للتصوير الضوئي بالمجال وتحكيم العديد من المسابقات المشابهة بالتعاون مع مختلف الجهات في الدولة، قال الخليفي: " إن التوفيق في هذا النوع من المسابقات قد يحالف الهواة قبل المحترفين، وهناك عدة نصائح دائمًا نتوجه بها للمشاركين في مسابقات التصوير ومنها أن يلتقط المصور كل ما يثير إعجابه في مختلف الأوقات ومن ثم انتقاء ما يشعر منها أنها معبرة ومنافسة، وأن يحرص على أن تكون الزوايا واللقطات والألوان والوضوح وتكامل عناصر الصورة والرؤية التصويرية واضحة".

 

شروط وأحكام المسابقة

 

وقد أعلنت مؤسسة أسباير زون عن مجموعة من الشروط الواجب توافرها للترشح للمنافسة في المسابقة المفتوحة للجميع من عمر 10 سنوات فما فوق ومن بينها المشاركة بثلاث إلى خمس صور عالية الجودة للمتسابق الواحد دون أن تحمل الصور علامات مائية أو معلومات شخصية، وأن يقتصر استخدام برامج تعديل الصور كالفوتوشوب على لمسات الألوان لا في إضافة أو جزء من مكونات الصور، وأن تقدم الصور على CD وفقًا بصيغة JPEG أو TIFF DPI 300، علاوة على مجموعة من الشروط التحكيمية والتي سوف يتم الإعلان عنها عبر موقع الحياة في أسباير www.lifeinaspire.qa أو مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمؤسسة.

 

جوائز المسابقة

 

وقد رصدت اللجنة المنظمة للمهرجان جوائز مالية قيمة للفائزين بالمراكز العشرة الأولى وفقًا للترتيب التالي: 20 ألف ريال للمركز الأول، 15 ألف ريال للمركز الثاني، 10 ألف ريال للمركز الثالث، 5 آلاف ريال للمركز الرابع، و 2000 ريال للفائزين من المركز الخامس وحتى العاشر.

 

الفرق العائدة تعبر عن حماسها لمشاركتها الثانية في مهرجان

 

وقد أعربت العديد من الفرق العالمية العائدة للنسخة الثانية من مهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقية عن حماسها بالمشاركة في فعاليات هذا العام ومن بينهم الفريق الإيطالي الذين وصفوا تجربتهم المرة السابقة بأنها "لا تنسى".

 

وقال الثلاثي أكويلونيستي يولو غوبيو، وأندريا بافوني، ومورينو لوري المشاركين في نسخة عام 2017، إن الترحاب الذين قوبلوا به كان مميزًا منذ اللحظة الأولى وأن الأقبال الكبير وخاصة من العائلات على الفعاليات شجعهم على الانخراط ومشاركة الجماهير في الاستمتاع بتحليق الطائرات الورقية في ظل حوار مشترك بلسان عالمي وحديث بلغة الابتسام والصفاء.

 

فيما صرح وينغ لي رئيس الاتحاد السنغافوري للطائرات الورقية والذي أشرف على تقديم عدد من ورش العمل والعروض التقديمية للمدارس والجماهير خلال العام الماضي أنهم لمسوا منذ اللحظات الأولى لنسخة عام 2017 حماسًا وبهجةً بالغتين على وجوه المشاركين وقال "لقد كانت الابتسامة تعلو وجوه المشاركين وهذا في حد ذاته مصدر لسعادة ورضا المدربين"، وأضاف: "لقد كان المهرجان بأجوائه الكرنفالية ساحرًا بما تحمله الكلمة من معنى".

 

أما الفرنسي روجر تيساغامباسي الفائز بالميدالية الفضية في فئة الفردي العام الماضي فقال: "لقد كانت تجربة رائعة بالمشاركة في النسخة الأولى من مهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقية، وترك الشعب القطري لدينا انطباعات مميزة، لقد استمتعت حقًا بالمشاركة وأنا سعيد بالعودة مرة ثانية هذا العام وأنا متيقن أن المهرجان سيكون واحدًا من بين الأفضل في العالم".

 

وقد تحول المهرجان منذ استضافة مؤسسة أسباير زون لعلامة فارقة في سجل المؤسسة وقدرتها على تقديم المزيج الفريد بين الرياضة والترفيه من خلال فعالياتها المختلفة على مدار العام وخاصة بعد النجاح الجماهيري الكبير للنسخة الأولى من المهرجان واستقطاب ما يزيد عن 40 ألف زائر العام الماضي.

 

ويهدف هذا النوع من الفعاليات والأنشطة المقامة في الأجواء المفتوحة تقديم مزيج فريد بين الرياضة والثقافة والترفيه ودعوة أبناء المجتمع للاستمتاع بأجواء دولة قطر في هذا الوقت من العام واستكشاف مهارات وفنون الطائرات الورقية من خلال ورش العمل المقامة طوال أيام المهرجان.

التعليقات

مقالات
السابق التالي