استاد الدوحة
كاريكاتير

فراتيني يشيد بجهود قطر ويؤكد: دولة قطر تلعب دورا عالميا نشطا في مجال النزاهة وتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 31 January 2018
  • 7:40 PM
  • eye 399

التمويل ليس التحدي بعينه والدخل المتوقع لسيغا يقدر بـ 2225 مليون دولار

الرئيس التنفيذي الجديد لـ "سيغا"..دور دولة قطر كان حاسما في تنظيم سيغا واشكر صديقي بن حنزاب..

 

اشاد فرانكو فراتيني رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) بدولة قطر وبدورها الفاعل والمهم الذي تلعبه في تأسيس سيغا.

 

وقال وزير خارجية إيطاليا الأسبق والذي تولى رئاسة مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضية في يوليو الماضي، إن التمويل لن يشكل تحديا كبيرا لمجلس إدارة المنظمة الدولية مشيرا إلى انه تقرر أن تكون المنظمة مستقلة ماليا  في 2020 والتحدي في هذه اللحظة ليس في التمويل المالي وإنما في أن نكون مستقلين في أعمالنا من الآن وفي نفس الوقت نحن نسعى للحصول على التمويل بكل الوسائل الشفافة والمعايير الموضوعة.

 

وقال فراتيني في تصريح صوتي إن منطقة الشرق الأوسط تسهم بشكل متفاعل ونشط في مجال النزاهة في الرياضة وخاصة دولة قطر التي تنظم أحداثا رياضية مهمة وفي مقدمتها مونديال قطر 2022 ولذلك من المهم أن تلعب قطر دورا مهما في منظمة سيغا.

 

كما أثنى فراتيني على جهود محمد بن حنزاب وقال إنه وبعد سيؤدي دوره بشكل مثالي على مستوى الأفكار وبنفس الروح التي يتقاسمها الجميع ونحن نكمل بعضنا البعض لحماية الرياضة العالمية من خلال منظمة سيغا.

 

ميديريوس: دور قطر كان حاسما

 

أشاد الرئيس التنفيذي الجديد للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة سيغا بدور دولة قطر في تأسيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا).

 

كما أثنى ميديريوس الذي تم اختياره رئيسا تنفيذيا للمنظمة بدور القطري محمد بن حنزاب الذي وصفه أمام الجمعية العمومية بالصديق صاحب المبادرة في تأسيس سيغا.

 

وأكد ميديريوس على أن التحدث القدم هو أن نظهر للعالم أن سيغا قادرة على التوسع المحسوب والمدروس من ناحية الأعضاء وكذلك فيما يتعلق بالخطط الخاصة بالتمويل في إطار كامل من الشفافية.

 

نقاش حول دخل المنظمة

 

وشهدت أعمال الجمعية العمومية لسيغا نقاشات حامية خاصة فيما يتعلق بتحديات التمويل وكذلك الدخل الذي وضعته التنفيذيون وهو 2225 مليون دولار حيث أكد الرئيس التنفيذي الجديد ان الدخل المتوقع ليس مبالغا فيه بل في حقيقة الأمر تم وضع اعتبارات للراغبين في لعضوية والذين لا يستطيعون استيفاء مقابل العضوية.

 

الفاتيكان ينضم لسيغا

 

تحدث بعض الأعضاء في أروقة الجمعية العمومية عن رغبة الفاتيكان في الانضمام لعضوية المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا)، ومن المؤمل أن يتم ذلك خلال الفترة المقبلة.

 

وكان البابا فرانسيس بابا الفاتيكان قد أرسل برسالة دعم ومساندة خلال منتدى سيغا 2018 حيث قرأ ممثل البابا رسالة شخصية أكد فيها إن الفاتيكان يؤكد دعمه للمنظمة الدولية الوليدة ومساندته لرسالتها وأهدافها في دعم القيم الرياضية لكل البشر، مشيرا في الرسالة التي تلاها ممثله على لسان البابا الشخصي: أن بابا الفاتيكان يدعم منظمة سيغا كوسيلة لإثراء الرياضة العالمية وإعلاء القيم والمثل وحماية شباب العالم.

 

مسئول سابق بالمركز الدولي رئيسا تنفيذيا لسيغا

 

من أبرز مقررات الجمعية العمومية تعيين إيمانويل ميديريوس رئيسا تنفيذيا للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة.

 

ويعد ميديريوس من الكفاءات الرياضية العالمية والذي شغل مناصب عدة في لجان الإتحاد الأوروبي والفيفا وكان رئيسا تنفيذيا لرابطة الدوريات الأوروبية المحترفة لكرة القدم قبل أن تنتهي ولايته وينضم للمركز الدولي للأمن الرياضي.

 

وظل ميديريوس في عمله بالمركز الدولي كمدير لمكتب المركز الدولي في أوروبا وأمريكا اللاتينية حتى انضمامه لفريق عمل سيغا قبل عام ونصف تقريبا ثم اختياره في الجمعية العمومية في روما كرئيسا تنفيذيا لسيغا.

 

 مقررات الجمعية العمومية لسيغا

 

انتخاب 5 أعضاء من شتى أنحاء العالم وفي مقدمتهم رئيس مجلس الإدارة وصاحب مبادرة وجهود التأسيس القطري محمد بن حنزاب.

تعيين إيمانويل  ميديريوس رئيسا تنفيذيا لسيغا

اختيار أعضاء مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة ومن أبرز الأعضاء ممثلين عن أكبر المؤسسات العالمية والمنظمات الدولية ومن بينها: اليونسكو والخطوط الجوية القطرية وشركة ماستر كارد، ومعهد ماكين ومجلس الدول الناطقة باللغة التركية ومؤسسة ديلويت العالمية وغيرها

الموافقة على تشكيل اللجان الدائمة للمنظمة الدولية ومقرها جنيف.

استعراض موازنة العام الحالي

وانقعدت صباح (الأربعاء) أعمال الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) والتي تم خلالها انتخاب 5 نواب لرئيس مجلس الإدارة وكذلك تم تعيين الرئيس التنفيذي للمنظمة الدولية.

 

وسبق انعقاد الجمعية العمومية إقامة منتدى سيغا الرياضي 2018 بمقر اللجنة الأولمبية الإيطالية بحضور ما يقرب من 200 شخصية يمثلون منظمات دولية ومؤسسات مجتمع مدني من مختلف القطاعات الرياضية والسياسية والاقتصادية والمالية.

 

وشارك المركز الدولي للأمن الرياضي – العضو الأول المؤسس لسيغا – بوفد رفيع المستوى قاده محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز والذي انتخب خلال اعمال الجمعية العمومية نائب لرئيس مجلس الإدارة.

 

وتأسست أول منظمة للنزاهة في الرياضية (سيغا) في 2017 بمبادرة قطرية وجهود المركز الدولي للأمن الرياضي التي استمرت قرابة خمس سنوات لحشد الجهود العالمية لبناء تحالف دولي لحماية مستقبل الرياضة العالمية.

 

الدخل المقدر

 

استعرض فرانكو فراتيني رئيس مجلس إدارة سيغا مع نواب الرئيس الجدد والأعضاء خلال الجمعية العمومية الخطط المقبلة للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة.

 

وتحدث فرانكو فراتيني رئيس مجلس إدارة سيغا للأعضاء في بداية الجمعية العمومية قائلا إن منتدى سيغا 2018 أرسل رسالة واضحة للعالم كما أوصل إلينا رسالة واضحة مفادها أن العالم بمختلف قطاعاته يدعم

 

وقال فراتيني إن المنتدى شهد إقابلا كبيرا ودورنا الأن في الجمعية العمومية يكمن في توضيح الإستراتيجيات واستكمال اللجان بعد ان تم تعيين اللجان الدائمة وكذلك إستكمال التعيينات والاختيارات.

 

وشدد فراتيني على أن الجمعية العمومية ستتحرك من الفترة التحضيرية الى مرحلة الانطلاق والابداع بحيث نظهر للعالم ان سيغا  تسير على طريق الجدية وأن المنظمة مستعدة أيضا لمواجهة التحديات بكل التزام وشفافية.

 

ووافقت الجمعية العمومية لسيغا على مقررات الجمعية العمومية السابقة التي أقيمت في لشبونة في يوليو ٢٠١٧.

 

ناصر الحنزاب: الإنطلاقة من السوربون

 

شارك ناصر بن حمد الحنزاب في أعمال منتدى سيغا 2018 كما حضر الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة والتي تم فيها انتخاب مواطنه محمد بن حنزاب نائبا لرئيس سيغا.

 

ولعب ناصر الحنزاب دورا مهما كحلقة وصل بين المركز الدولي للأمن الرياضي وجامعة باريس الأولى السوربون وذلك في أولى خطوات بناء التحالف الدولي للنزاهة في الرياضة في 2012.

 

وقال الحنزاب: أولا أبارك أخي محمد، وأنا فخور بأن أرى شخصية قطرية يشيد بها العالم على هذا النحو وفخور أيضا بالانتساب للمركز الدولي للأمن الرياضي وبرية ثمار جهود طويلة على مدار السنوات الخمس الماضية خاصة فيما يتعلق بالمشروع البحثي المشترك بين المركز الدولي وجامعة السوربون والذي يعتبره الكثيرون نموذجا ومثالا للأعمال البحثية المتكاملة التي تجمع بين الإطار المهني والأكاديمي والعملي والميداني وهو الذي أفضى في نهاية المطاف بتأسيس منظمة دولية تعني بالنزاهة في الرياضة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي