استاد الدوحة
كاريكاتير

الجيش يودّع الآسيوية بخسارته أمام بونيدكور بركلات الترجيح

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 2 سنة
  • Wed 08 February 2017
  • 11:01 PM
  • eye 505


ودّع فريق الجيش منافسات دوري أبطال آسيا إثر خسارته أمام بونيدكور الأوزبكي بركلات الترجيح (1 - 3) بعد نهاية اللقاء والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم على استاد عبداللـه بن خليفة بنادي لخويا في إطار الدور التمهيدي الثالث من المنافسة القارية.


ودخل الجيش المباراة محروما من العديد من عناصره الأساسية، يتقدمهم المهاجم عبدالقادر إلياس الذي تعرض لإصابة خلال المباراة الأخيرة أمام السيلية، إضافة إلى عبدالرحمن أبكر وخالد عبدالرؤوف وماجد محمد الذي انتهى موسمه مبكرا، واعتمد المدرب صبري لموشي على كل من خليفة أبوبكر في حراسة المرمى، والرباعي لوكاس مينديز ودام تراوري ويوسف مفتاح وياسر أبوبكر، والثلاثي مجدي صديق ومحمد عبدالرب ومثناني في الارتكاز، فيما تولى كل من سيدو كيتا وراشيدوف ورومارينيو تنشيط الخط الامامي في ظل افتقاد الفريق لمهاجم صريح.


وجاء الشوط الاول من المباراة متواضع المستوى وفقيرا من حيث الفرص وشهدت الدقيقة 14 أول فرصة خطيرة للجيش إثر تمريرة من سيدو كيتا لزميله رومارينيو، هذا الاخير افتقد التركيز فسدد بقوة تماما خارج الإطار.


ومع مرور الدقائق بدت خطوط الفريق الأوزبكي أكثر توازنا وأيضا أكثر استحواذا على الكرة وتمكن اللاعب إليدور شوموردوف من تسجيل هدف في الدقيقة 17 غير أنه لم يتم احتسابه من طرف الحكم بداعي التسلل.


ولم يشهد ربع الساعة الأخير من الشوط الاول ما يستحق الذكر، إذ تميز اللعب بالأخذ والرد في منتصف الملعب دون تسجيل فرص حقيقية لكلا الطرفين.


وواصل الجيش خوض المباراة بنفس الرسم التكتيكي في الشوط الثاني مع التركيز اكثر على الاندفاع نحو الأمام والبحث عن حلول هجومية على الأطراف غير ان استماتة الدفاع الاوزبكي وخروجه النظيف بالكرة من مناطقه حال دون وصول أصحاب الأرض إلى الشباك.


وانتظر مدرب الضيوف الدقيقة 65 للقيام بأول تبديل من خلال إقحامه جووخير دسونجلوف بديلا لنورماتووف أملا منه للفوز بمعركة وسط الملعب، وشهدت الدقيقة 68 تسديد راشيدوف كرة ثابتة قوية انتهت بين احضان الحارس القائد زكروف.


ربع الساعة الاخير بدا فيه الإرهاق واضحا على لاعبي الفريقين وهو ما أثر على المستوى الفني للمباراة، كما اضطر البرازيلي لوكاس مينديز إلى مواصلة اللعب وهو مصاب في ظل عدم وجود حلول دفاعية بديلة على الدكة.


وشهدت الدقائق الاخيرة رمي فريق الجيش كل أوراقه على مستوى الهجوم أملا منه في حسم الامور في الوقت القانوني، فيما واصل فريق بونيدكور تكتله الدفاعي وانطلاقه السريع عن طريق المرتدات، وفي الوقت بدل الضائع من اللقاء خرج المدافع لوكاس متأثرا بالإصابة وتم تعويضه بالشاب جاسم الهاشمي، لتأتي بعدها مباشرة صافرة نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي.


الأشواط الإضافية لم تشهد أي جديد باستثناء تسديدة مثناني في الدقيقة 104 والتي تصدى لها الحارس بأعجوبة، ليحسمها بعد ذلك الفريق الأوزبكي في سلسلة ضربات الترجيح 3 مقابل 1 إثر تضييع كل من راشيدوف وياسر أبوبكر ومجدي صديق.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي