استاد الدوحة
كاريكاتير

تأسست بمبادرة قطرية.. سيغا أصبحت حديث العالم

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 10 شهر
  • Sun 28 January 2018
  • 3:58 PM
  • eye 470

أعلن إيمانويل ميديريوس المدير التنفيذي للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) أن أليكسندر شيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وخوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية الأسبق (الرئيس الحالي لمؤسسة جولدمان ساكس المالية العالمية في أمريكا) سيتحدثان غدا الثلاثاء في منتدى الجمعية العمومية للمنظمة الدولية (سيغا) التي تم إشهارها رسميا العام الماضي.

 

وسيقام منتدى سيغا 2018 والجمعية العمومية للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة يومي الثلاثاء والأربعاء بمقر اللجنة الأولمبية الإيطالية (كوني) في العاصمة الإيطالية روما.

 

وتأسست أول منظمة للنزاهة في الرياضية (سيغا) في 2017 بمبادرة قطرية وجهود المركز الدولي للأمن الرياضي التي استمرت قرابة خمس سنوات لحشد الجهود العالمية لبناء تحالف دولي لحماية مستقبل الرياضة العالمية.

 

وفي يوليو 2017، وفي العاصمة البرتغالية لشبونة وبرعاية الحكومة البرتغالية، تم انتخاب فرانكو فراتيني، وزير الخارجية الإيطالي الأسبق (مرتين) ، كأول رئيس لمجلس إدارة (سيغا).

 

وسيتحدث في منتدى سيغا 2018 نخبة من ابرز الشخصيات العالمية وممثلين عن منظمات دولية ومنظمات مجتمع مدني وذلك في حضور ما يقرب من 200 من أعضاء المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا).

 

وعلق محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي على إقامة منتدى سيغا والجمعية العمومية المقبلة للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة بالقول إن تأسيس سيغا يعد منعطفا تاريخيا للرياضة العالمية التي تقف على مفترق طرق ويمكننا الآن القول أنه وبعد كل هذا الحماس والإقبال والرغبة في (العمل الحقيقي) من المنظمات الدولية والشخصيات الذين وصلت أعداهم إلى 200 عضوا، أن حماية مستقبل الرياضة بات ممكنا أكثر من أي وقت مضى.

 

وقال بن حنزاب: لاشك أن الإعلان عن السيد أليكسندر شيفيرين رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم والسيد خوزيه مانويل باروسو الرئيس الحالي لواحدة من أكبر المؤسسات المالية في العالم ورئيس المفوضية الأوروبية الأسبق كمتحدثين في منتدى سيغا 2018 يحمل رسائل ضمنية غاية في الأهمية بعد ما حققه أو حظي به القائمون على سيغا في الفترة الماضية من مساندة  سواء من الأمم المتحدة أو الإتحاد الأوروبي أو خلال الجلسة الخاصة التي انعقدت نهاية العام الماضي في مجلس العموم البريطاني.

التعليقات

مقالات
السابق التالي