استاد الدوحة
كاريكاتير

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعقد شراكة مع جامعة حمد بن خليفة لطرح برنامج الاقتصاد السلوكي

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 8 شهر
  • Thu 11 January 2018
  • 7:55 PM
  • eye 402

عقدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث شراكة مع كلية القانون والسياسة العامة بجامعة حمد بن خليفة لتصميم وتقديم برنامج جديد يركز على القانون والاقتصاد السلوكي.

 

ويقدم البرنامج – الذي وضعته وحدة قطر للتوجيه السلوكي التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث – حالياً لطلاب السنة النهائية الملتحقين ببرنامج "دكتور في القانون" بجامعة حمد بن خليفة.

 

وسيقدم البرنامج للطلاب أساسيات العلوم السلوكية وسيوضح كيفية تطبيق النظريات المتعلقة بالتوجيه السلوكي عملياً التحضيرات المتعلقة باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 فضلًا عن رؤية قطر الوطنية 2030.

 

 وسيدعم أعضاء وحدة قطر للتوجيه السلوكي، التابعة للجنة العليا، التجارب الميدانية التي ستجرى خلال البرنامج، حيث سيدربون الطلاب على كيفية تصميم مشاريعهم، وتنفيذها وتحليل نتائجها. ويلتحق في هذا البرنامج في الوقت الحالي 14 طالبًا بجامعة حمد بن خليفة، ويشرف على تدريس المقرر كلٌ من د. فادي مكي، مؤسس وحدة قطر للتوجيه السلوكي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، والبروفيسور غورغيوس ديميتروبولس من كلية القانون والسياسة العامة في جامعة حمد بن خليفة.وفي هذا السياق، أعرب سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العالم للجنة العليا للمشاريع و الإرث عن سعادته لرؤية دعم جامعة حمد بن خليفة لمفهوم الاقتصاد السلوكي في الوقت الذي تمضي فيه دولة قطر قدماً لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 حيث قال: "سعداء بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة وتبنيها لهذا البرنامج الذي يعد أحد مشاريع الإرث التي ستفيد الطلاب حاليًا وفي المستقبل لما بعد 2022."

 

وأضاف الذوادي قائلاً: "بتدريب هؤلاء الطلاب وإعطائهم الفرصة للتعرف على أبرز الشخصيات في مجال نظرية العلوم السلوكية والتحديات السياسية الحقيقية وإطلاعهم على الأدوات والطرق التي ستمكنهم من تحقيق ذلك، نكون قد قدمنا للطلاب فرصة لا تستطيع منحها أي جامعة أخرى بالمنطقة. وستستفيد اللجنة العليا للمشاريع والإرث أيضاً من البرنامج حيث سيقوم الطلاب من الشباب الواعدين الملتحقين بالبرنامج بتطبيق إختباراتهم ونظرياتهم على التحديات التي نواجهها بشكل يومي والتحديات التي نتوقع مواجهتها عند بدء البطولة بعد أقل من خمس سنوات من الآن."

 

من جانبه قال الأستاذ كلينتون فرانسيس، العميد المؤسس لكلية القانون والسياسة العامة بجامعة حمد بن خليفة: "إن تطوير القانون وسياسات السلوك العامة في قطر يدعم فعلياً قوة الاقتصاد السلوكي لأهم التحديات التي تواجه قطر والمنطقة. فمن خلال العمل في إطار القانون والسياسة العامة، يركز البرنامج على تقديم نظرية متطورة وسيمكن الطلاب من اكتشاف نظريات سلوكية مذهلة وبحث آلية تطبيقها مباشرةً في قطر وفي التحضيرات المتعلقة ببطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022".

 

وقد أجرت وحدة قطر للتوجيه السلوكي التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث منذ تأسيسها عام 2016 العديد من التجارب المتعلقة بمواضيع مثل رعاية العمال، وبرامج الإرث، والتغذية الصحية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي