استاد الدوحة
كاريكاتير

دربي لندن ينتهي بتعادل مثير بين ارسنال وتشيلسي

المصدر: وكالات

img
  • قبل 9 شهر
  • Thu 04 January 2018
  • 10:14 AM
  • eye 403

شهد ملعب "الامارات" في شمال لندن مباراة حماسية بين الجارين تشلسي حامل اللقب وارسنال انتهت بالتعادل 2-2 الاربعاء في المرحلة 22 من الدوري الانكليزي لكرة القدم، فعجز تشلسي عن استعادة الوصافة فيما تكبد ارسنال السادس تعادله الخامس في اخر سبع مباريات.

 

وسجل لارسنال جاك ويلشير (63) والاسباني هكتور بيليرين (90+2)، ولتشلسي البلجيكي ادين هازار (67 من ركلة جزاء) والاسباني ماركوس الونسو (84).

 

ورفع تشلسي رصيده الى 46 نقطة من 22 مباراة، بفارق 16 نقطة عن مانشستر سيتي ونقطة عن مانشستر يونايتد الثاني، وارسنال الى 39 نقطة في المركز السادس بفارق نقطة عن جاره الاخر توتنهام الذي يستقبل وست هام الخميس.

 

ونجح ارسنال بالخروج من دون خسارة ذهابا وايابا امام تشلسي في الدوري للمرة الاولى منذ موسم 2011-2012 (تعادلا ذهابا دون اهداف)، لكنه عجز عن الحفاظ على نظافة شباكه ذهابا وايابا ضد جاره منذ موسم 1998-1999.

 

ودخل ارسنال اللقاء وهو لم يخسر في  في آخر ست مباريات بينها اربعة تعادلات، فيما فاز تشلسي اربع مرات في آخر خمس مباريات.

 

ولطالما جاءت المباريات حماسية بين الطرفين، وخشنة احيانا، اذ شهدت 6 حالات طرد في آخر 7 مباريات بينهما في جميع المسابقات.

 

وقال بيليرين مسجل هدف التعادل لشبكة سكاي سبورتس "لم نتوقف عن الركض.. كان يجب الحفاظ على هدف التقدم، لكن ردة فعلنا كانت رائعة".

 

اما هازار فرأى "أهدرنا الكثير من الفرص وكان يجب ان نخرج فائزين، لكن اعتقد ان التعادل نتيجة طيبة للفريقين ونحن سعداء".

 

امام 59379 متفرجا، غاب عن تشكيلة الفرنسي ارسين فينغر الذي واجه تشلسي للمرة الستين، المدافعان الفرنسي لوران كوسيلني والبوسني سياد كولاشيناتس، فلعب الشابان روب هولدينغ واينسلي مايتلاند-نايلز، علما بانه يفتقد ايضا الاسباني ناتشو مونريال، الويلزي أرون رامسي والفرنسي اوليفييه جيرو. وخاض لاعب الوسط جاك ويلشير مباراته السادسة تواليا اساسيا، للمرة الاولى منذ تشرين الاول/اكتوبر 2013.

 

بدوره، ترك الايطالي انتونيو كونتي المدافع الالماني انتونيو روديغر وداني درينكووتر والاسباني بيدرو والبرازيلي ويليان على مقاعد البدلاء.

 

- فرص بالجملة -

وبعد بداية قوية وسريعة لارسنال، سنحت لتشلسي فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل، من مرتدة وتمريرة طويلة الى المهاجم الاسباني الفارو مواتا، اذ انطلق من منتصف الملعب وتخطى الالماني شكودران مصطفي وكالوم تشامبرز ثم اهدر منفردا الى يسار الحارس التشيكي بتر تشيك الواثب الى الزاوية المعاكسة (14).

 

وبعد اهدار موراتا فرصة أخرى بعد ثوان من مسافة قريبة (15)، رد المدفعجية باخطر فرص الشوط الاول، لمهاجمه التشيلي اليكسيس سانشيس، اذ تبادل القائمان صد تسديدته القوية من داخل المنطقة وانقاذ مرمى الحارس البلجيكي تيبو كورتوا (16).

 

تابع ارسنال ضغطه على مرمى الضيوف، بتسديدة من لاكازيت الصائم عن التهديف في الدوري في آخر سبع مباريات، ابعدها كورتوا الى ركنية (22)، ثم محاولة الالماني مسعود اوزيل من خارج المنطقة مرت قريبة من القائم الايسر (39)، قبل أن ينهي البلجيكي ادين هازار الشوط الاول بكرة مقشرة للاسباني سيسك فابريغاس اطاحها فوق العارضة (45).

 

وبدأ الشوط الثاني بفرصة مزدوجة انقذها تشيك بقدمه امام هازار ثم ابعد رأسية جميلة للاسباني ماركوس الونسو قبل اختراقها الزاوية اليسرى (50)، رد عليها لاكازيت بفرصة اخطر مهدرا افتتاح التسجيل على بعد سنتيمترات من كورتوا المتألق (52).

 

ومن تمريرة اخطأ دفاع تشلسي في تشتيتها، وصلت الكرة الى جاك ويلشير داخل المنطقة انهاها صاروخية بيسراه هزت الشباك بمساعدة من القائم الايمن لكورتوا (63).

 

وهذا اول هدف لويلشير في 43 مباراة في البرميرليغ، منذ مواجهة وست بروميتش في ايار/مايو 2015. كما هي اول مرة تهتز شباك تشلسي في خمس مباريات.

 

وبعد كرة خطيرة من سانشيس ابعدها كورتوا ببراعة قبل اختراقها الزاوية اليسرى (64)، حصل تشلسي على ركلة جزاء اثر تدخل من الاسباني هكتور بيليرين على هازار ترجمها الاخير في وسط مرمى تشيك معادلا الارقام (67)، وسط اعتراض ارسنال.

 

وكان الاتحاد الانكليزي وجه الثلاثاء تهمة سوء السلوك الى فينغر، لما بدر من انتقادات حيال الحكام بعد تعادل فريقه مع وست بروميتش ألبيون ضمن المرحلة 21، ليواجه عقوبة الايقاف لعدد من المباريات، اذ لديه حتى الجمعة للرد على التهمة. وانتقد فينغر (68 عاما) بشدة وغضب حكم المباراة مايك دين، لاحتسابه ركلة جزاء لصالح وست بروميتش اثر لمسة يد على تشامبرز، ما أتاح للفريق المضيف معادلة النتيجة في الدقيقة 89 (1-1).

 

وكان فينغر اوقف في كانون الثاني/يناير الماضي لاربع مباريات بسبب سوء سلوكه تجاه الحكم الرابع انطوني تايلور في المباراة ضد بيرنلي في الدوري المحلي.

 

- نهاية نارية -

واهدر موراتا  انفرادا جديدا بجانب القائم الايسر بعد تفوقه على تشامبرز (70). ثم قاتل الايطالي البديل دافيدي تساباكوستا على الجهة اليمنى متفوقا على مايتلاند-نايلز، فلعب عرضية ارضية خطفها الونسو المتقدم من مسافة قريبة في الشباك الى يمين تشيك (84).

 

وهذا الهدف الـ22  لتشلسي من اصل 41 يسجله لاعب اسباني، أكثر من اي فريق اخر في البطولات الاوروبية الخمس الكبرى.

 

وبحث ارسنال في الدقائق الاخيرة عن هدف التعادل، وكان له ما اراد بعد عرضية قطعها الونسو قريبة، فتابعها الظهير بيليرين بيمناه في اعلى الزاوية اليمنى لكورتوا (90+2).

 

وفي نهاية درامية، تابع موراتا هوايته باضاعة الانفرادات في انجاز من تشيك، الحقها تساباكوستا بصاروخية في العارضة (90+3).

التعليقات

مقالات
السابق التالي