استاد الدوحة
كاريكاتير

أكرم عفيف : واثق من فرص منتخبنا في كأس آسيا تحت 23 سنة

المصدر: موقع الاتحاد القطري

img
  • قبل 9 شهر
  • Tue 02 January 2018
  • 4:25 PM
  • eye 381

مع استمرار العد التنازلي لاستضافة بلاده نهائيات كأس العالم لكرة القدم في العام 2022، فإن أكرم عفيف نجم المنتخب القطري وزملاءه في المنتخب سيخوضون منافسات بطولة آسيا تحت 23 عاماً التي ستكون فرصة أخرى لقطر لتأمين لقب دولي .

 

وكان عفيف محور نجاح منتخب قطر في بطولة آسيا تحت 19 عاماً في العام 2014، قبل أن يقود منتخب بلاده إلى حافة التأهل لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2016، ويؤكد أنه واثق هو وزملاؤه أن بإمكانهم التألق وترك انطباعاً جيداً في الصين.

 

وقال عفيف الذي يلعب في الدوري البلجيكي كمهاجم: نحن سعداء للذهاب إلى الصين من أجل المشاركة في بطولة آسيا تحت 23 عاماً.

 

وأضاف في تصريحات لموقع الاتحاد الاسيوي لكرة القدم : لقد فزنا ببطولة آسيا تحت 19 عاماً مع نفس اللاعبين، ولكن علينا أن ننسى ذلك، فنحن نركز الآن على التحدي الجديد لمنتخبنا تحت 23 عاماً خلال البطول القارية المقررة في الصين، ونأمل أن نحرز لقب آخراً.

 

وكان منتخب قطر قد حقق الفوز على منتخب كوريا الشمالية في نهائي البطولة القارية تحت 19 عاماً التي أقيمت في ميانمار عام 2014 بوجود العديد من لاعبي الفريق الحالي، بما في ذلك عفيف.

 

الذي شارك أيضاً مع منتخب بلاده خلال استضافته بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2016، والتي كانت أيضاً البطولة المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو.

 

وقد تألق القطريون بشكل مُلفت خلال الأدوار المُبكرة من البطولة القارية، قبل أن يفقدوا بصعوبة إحدى البطاقات الثلاث الخاصة بالقارة الآسيوية للذهاب إلى البرازيل، فقد خسروا أمام كوريا الجنوبية في الدور قبل النهائي، كما تلقوا هزيمة مؤلمة أمام العراق بعد اللجوء إلى الأشواط الإضافية خلال المنافسة على المركز الثالث.

 

لكن عفيف الذي يلعب حالياً في صفوف فريق يوبين البلجيكي بعد أن قضى تجربة احترافية مع فريقي فياريال وسبورتينغ خيخون في اسبانيا، واثق من الاستفادة من الدروس التي تم تعلمها بعد حسرة الفريق قبل عامين.

 

وأوضح اللاعب: بطولة 2016 كانت عبارة عن خيبة أمل بالنسبة لنا جميعاً، خاصة أننا لم نتمكن من حسم التأهل لريو دي جانيرو، وبالتأكيد تعلمنا من البطولة الماضية وهذا سيكون أفضل للفريق.

 

وتابع: لقد حاولت تقديم أفضل ما لدي، وبذل قصارى جهدي مع منتخب بلدي في البطولة السابقة قبل عامين، والآن، نحن نركز كفريق مع المنتخب الوطني من أجل تحقيق نتيجة مثالية، وآمل أن تسير الأمور معنا بشكل جيد خلال بطولة آسيا تحت 23 عاماً القادمة.

 

وفي الوقت الذي فقد فيه منتخب قطر الأول فرصة حجز مكان له في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، من المؤكد أنه سيتم تسليط الضوء حالياً على منتخب تحت 23 عاماً في دولة قطر، ويؤكد عفيف أن القطريين يسيرون بخطوات صحيحة لضمان الحصول على المركز الذي يستحقونه في البطولة القارية القادمة.

 

كما قال اللاعب الذي شارك مع منتخب بلاده الأول: هناك جيل جديد من اللاعبين، لدينا الآن منتخب وطني جديد، فنحن مزيج من المنتخب الأولمبي والمنتخب الأول، وخلال منافسات كأس الخليج، وأيضاً نهائيات كأس آسيا المقررة في الإمارات، سنرى ما سنفعله هناك.

 

وأضاف: ولكن الشيء الأول الذي نسعى إلى تحقيقه الآن، أننا نريد جلب كأس بطولة آسيا تحت 23 عاماً إلى قطر، وثانياً نريد القيام بذلك بالنسبة لنا كلاعبين ولأسرنا.

 

وتابع: بالنسبة لنا كلاعبين، نريد الفوز باللقب حتى نكون أول منتخب في تاريخ قطر يحقق الفوز بلقبين قاريين بنفس الجيل من اللاعبين، كما يُمكننا المضي قدماً ومحاولة تحقيق الانجاز أيضاً مع المنتخب القطري الأول، ونأمل أن يكون ذلك خلال نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات.

 

وتبدأ قطر مشوارها في بطولة آسيا تحت 23 عاماً في الصين، من خلال مواجهتها أوزبكستان في التاسع من كانون الثاني/يناير المُقبل في مدينة تشانغزهو، قبل أن تلتقي منتخب سلطنة عُمان في 12 كانون الثاني/ يناير، وتصطدم بالمنتخب الصيني المُضيف بعد ذلك بثلاثة أيام لاستكمال مباريات دور المجموعات.

التعليقات

مقالات
السابق التالي