استاد الدوحة
كاريكاتير

أكاديمية أسباير تناقش في أمسية تفاعلية مع أولياء الأمور "سر تفوق الأبناء" بين تنمية العقل وتعديل السلوك

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 11 شهر
  • Wed 27 December 2017
  • 1:42 PM
  • eye 435

استضافت أكاديمية أسباير أمس الثلاثاء أمسية تربوية بعنوان "سر تفوق الأبناء" والموجهة لأولياء أمور طلابها الرياضيين وعامة الجمهور من أبناء المجتمع لمناقشة كيفية تنمية العقل عبر تعديل السلوك.

 

وأدار اللقاء ثلاثة من المتخصصين في مجالات الاستشارات التربوية والنفسية والأبحاث وهم: الدكتور عبد الرحمن الحرمي، المستشار بمركز إعداد التربوي، والسيد محمد العنزي، الاستشاري النفسي بأكاديمية أسباير، والدكتور جميل بابلي، مسؤول قسم الدعم الأكاديمية في أكاديمية أسباير.

 

وتمحور اللقاء حول موضوعين على درجة كبيرة من الأهمية في تفوق الأبناء بصفة عامة والطلاب الرياضيين على وجه الخصوص وهما تعديل السلوك وتنمية العقل، ودار اللقاء بصورة تفاعلية بين المحاضرين والمستمعين بهدف تقديم معلومات جديدة لأولياء الأمور تشكل خلاصة أحدث الأبحاث في هذا المجال.

 

من جهته قال الدكتور عبد الرحمن الحرمي: " إن محاضرتنا وحضور الورشة يعكس أن هناك فكرة مشتركة، فعملية تعديل السلوك لا تتم إلا بمشاركة ولي الأمر والمعلم والطالب، وبالتالي ومن خلال التعاون المشترك بين الأطراف الثلاثة نستطيع أن نعكس عملية تعديل السلوك على الطالب، فالتفوق الرياضي يرتبط بالأساس بالجانب السلوكي، فالرياضة تتطلب نوعًا من الضبط السلوكي وهذا أمر أساسي وخاصة للطلاب في مرحلة المراهقة لما تصحبها من انفعالات قوية وسريعة، وهي جانب ديني وشرعي قبل أن تكون جانبًا رياضيًا".

 

وتحدث السيد محمد العنزي بعد ذلك عن موضوع تنمية العقل وأهميته بالنسبة للطلاب الرياضيين وعموم الأبناء قائلًا: "لا يخفى علينا أن تنمية عقل الطالب تفضي إلى تعديل السلوك الإنساني وازدهاره، وكان الشيء المميز اليوم في هذا الملتقى أنه جمع بين هذين المحورين، فخلايا الدماغ لا تقف عن النمو في مرحلة معينة بل تستمر في عملها وهذه إشارة أن الإنسان لا يجب أن يقف عن العلم والتعلم، وألا يقف عن الحركة كونها أحد الأمور التي تنمي العقل عند الإنسان وخاصة الحركة تحت الضغوط. أما تعديل السلوك فهو أساسي لتقييم العقل، وفي النهاية لا يحتاج أبناؤنا للإرشاد بقدر ما يحتاجون القدوة الحسنة فهم يرون العالم بعيون أبويهم".

 

وكشف الدكتور جميل بابلي عن تطبيق الأكاديمية لأحدث ما توصلت إليه الأبحاث في علوم أبحاث الدماغ وعلاقتها بتعديل السلوك ورفع الأداء وقال: هناك تكنولوجيا عمل مشترك وتعاون بين فروع علم النفس الرياضي والمدرسة نحاول من خلالها رفع مستوى الأداء باستخدام بعض التطبيقات المتقدمة التي تساهم في تحليل إشارات الدماغ وتصميم بروتوكول بالتعاون مع المتخصصين يؤدي لتطوير الانتباه والذاكرة والثبات الانفعالي وكلها تسهم في تطوير طالب رياضي متفوق وتضعه على طريق الإبداع.

 

الجدير بالذكر أن أكاديمية أسباير تقوم بتطوير الناشئين الرياضيين ليصبحوا قادة، وطلبة للعلم مدى الحياة، ومواطنين ذوي عقلية عالمية، وتضطلع بمهمة توفير بيئة تعليمية يسودها التجاوب والخبرات الثقافية المتعددة لتطوير الإمكانات الأكاديمية للطلاب الرياضيين باستخدام أحدث التقنيات في عصرنا الحالي، بما يسهم في تنمية قدرات الطلاب ليصبحوا متعلمين مسؤولين وليكونوا مصدرًا لإلهام كل طالب رياضي ليقدم إسهامات مقدرة لمجتمعنا المحلي والعالمي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي