استاد الدوحة
كاريكاتير

منتخب فرنسا لرجبي السيدات يخوض مرانه الشتوي في" غرف الارتفاعات" في سبيتار

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Fri 22 December 2017
  • 1:02 PM
  • eye 382

اختتم المنتخب الوطني الفرنسي لرجبي السيدات مؤخرًا معسكره الشتوي الذي احتضنه "سبيتار" على مدار أسبوع كامل استعدادًا لخوض الموسم الجديد، فيما يستقبل سبيتار المنتخب الوطني الفرنسي لرجبي الرجال يوم السابع والعشرين من ديسمبر لخوض معسكر مماثل.

 

وأدى الفريق مرانه المكثف في مرافق سبيتار المتطورة، وفي مقدمتها "غرف الارتفاعات" التي تُعد واحدة من أشهر التقنيات المستخدمة في تدريب الرياضيين، وتُحاكي هذه الغرف، التي جددتها سبيتار مؤخرًا، أجواء الارتفاعات الشاهقة التي يقل فيه مستوى الأكسجين.

 

وتوفر الغرفُ بديلًا مثاليًا للمرتفعات الشاهقة التي يتراوح ارتفاعها من 500 إلى 5500 متر، لتمنح الرياضيين بذلك الاستفادة من التدريب في أجواء مرتفعة ومساوية لسطح البحر في آن واحد، ويسهم هذا النوع من التدريب في تعزيز قدرات تحمّل الرياضيين من خلال تحفيز الجسم على زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الأكسجين في الدم. وتستوعب الغرف ما يزيد عن 50 رياضيًا، وتتميز بتقنية بالغة التطور يمكن من خلالها التحكم في الغرف عن بعد من أي مكان في العالم.

 

وتعليقًا على برنامج التدريب الذي خاضه الفريق الفرنسي في غرف الارتفاعات، قال الدكتور أوليفييه جيرارد الباحث في سبيتار:

 

"قدمنا للفريق الوطني الفرنسي لرجبي السيدات نموذجًا جديدًا من التدريب لتأهيلهم على خوض منافسات الموسم الجديد. كنا قد اعتدنا سابقًا على تدريب الفرق الرياضية على ارتفاع 3 كم، ولكن هذه المرة خاض الفريق الفرنسي 4 جلسات تدريبية مكثفة داخل غرف الارتفاعات ذات الأكسجين المنخفض على ارتفاع 5 كم، لتعزيز أداء الرياضيين لأقصى درجة ممكنة في فترة وجيزة".

 

كما كشف الدكتور جيرارد مزيدًا من التفاصيل الخاصة بالتدريب قائلًا:

 

"خلال التدريب، استخدم الرياضيون جهازًا للمشي لا يوجد سوى في بلدين اثنين فقط؛ قطر واحدة منها. فبعد كل خطوة يخطوها الرياضي على هذا الجهاز نقيس "قوة رد فعل الأرض" تجاه هذه الخطوة ونقارن هذه النتائج بنتائج الرياضيين الآخرين. كما اتبعنا أيضًا آلية اختبار جديدة للأوعية الدموية تُعد من أشهر النماذج المستخدمة في اختبار الأوعية الدموية. وعلى حسب علمي، هذه هي المرة الأولى التي تُقدَّم فيها هذه المجموعة الشاملة من الاختبارات لرياضين بارزين تحت سقف واحد. ويسعدنا على الدوام أن نساعد الفرق الرياضية الشهيرة لتحقيق أأفضل أداء ممكن عبر استخدام أحدث ما توصلت إليه العلوم الطبية والرياضية".

 

من جانبه، أشاد سيباستيان راسينيه رئيس وحدة بحوث صحة الرياضيين والأداء في سبيتار بالتعاون مع الفرق الفرنسية الرياضية المختلفة، قائلًا:

 

"لنا تاريخ طويل من الشراكة مع الفرق الفرنسية. فنحن نتعاون مع الفريق الوطني الفرنسي لرجبي السيدات على سبيل المثال منذ 6 أعوام. وقد عززت مؤسسة أسباير زون هذا التعاون مؤخرًا بتوقيعها اتفاقية جديدة مع المعهد الوطني الفرنسي  الرياضي الذي زارنا للمرة الأولى في عام 2017 قبل الأولمبياد الشتوية للاستفادة من غرف الارتفاعات في سبيتار والتي يمكنها محاكاة جميع الارتفاعات الموجودة على سطح الأرض".

 

من جانبها، علقت فاني هورتا، قائد الفريق الوطني الفرنسي لرجبي السيدات، على إقامتها في سبيتار قائلة:

 

"جئت إلى هنا قبل عامين مع الفريق الوطني الفرنسي، وحينها مكثنا في فندق بجوار سبيتار. أما إقامتنا هذه المرة داخل المستشفى يسرت لنا الانتقال إلى ملاعب التدريب ووفرت علينا الوقت وسمحت لنا باستغلال كل دقيقة في التدريب بفضل وجود كل ما نحتاجه في مكان واحد مثل المسبح وغرف اللياقة البدنية والملاعب والطاقم الطبي ومدربي اللياقة".

 

وعن انطباعها تجاه غرف الارتفاعات، قالت هورتا:

 

 "أهم ما استفدناه من التدريب درجة الحرارة، حيث كنا نحتاج للتدريب في درجة حرارة مرتفعة تحاكي أجواء الملعب الذي سنخوض عليه مباريات البطولة في دبي. والأجواء حاليًا شديدة البرودة في فرنسا، ولربما أثر ذلك علينا سلبًا لو تدربنا هناك. لذا استفدنا كثيرًا من التدريب في غرف الارتفاعات".

 

من جانبه، قال ديفيد كورتيكس، مدرب الفريق الوطني الفرنسي لسباعيات الرجبي للسيدات، وعضو الاتحاد الفرنسي للرجبي:

 

"جئنا إلى هنا استعدادًا للبطولة ولرفع كفاءة اللاعبين. نخوض تدريبات قوية للغاية تحت ضغط مكثف وأحمال تدريبية مرتفعة. يمتلك سبيتار بنية تحتية متطورة للغاية لم أرَ شبيها لها في أي مكان آخر في العالم. أضف إلى ذلك أن الأجواء المشمسة التي ننعم بها هنا مفيدة للغاية لرياضة مثل الرجبي السباعي".

 

فيما أوضح أنتوني كوديرك، مدرب اللياقة البدنية في الفريق الوطني الفرنسي لرجبي السيدات:

 

"التدريب في الدوحة مختلف عن التدريب الذي خضناه في جنوب إفريقيا في وقت سابق، نظرًا لاختلاف أسلوب التدريب. فقد ركزنا في تدريب الدوحة على تقليل الكمية وتكثيفها استعدادًا للبطولة. وقد قمنا بتدريبات داخلية في غرف الارتفاعات وتدريبات خارجية على ملاعب أسباير زون في أجواء الدوحة المشمسة. علاوة على ذلك، ساعدنا في التدريب عدد من أفضل الباحثين في العالم في مقدمتهم الدكتور أوليفييه جيرار والدكتور سيباستيان راسينيه".

 

هذا ويعد سبيتار من أكثر الجهات التي تقصدها المنتخبات الوطنية البارزة واللاعبون المميزون للتأهيل والتدريب. وفي الوقت ذاته، تستضيف مؤسسة أسباير زون حاليًا الفريق الفرنسي لألعاب القوى والذي يضم لاعبين بارزين منهم كيفن ماير بطل العالم في منافسات العشاري 2017 وستستقبل فريقي باريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ في معسكرات التدريب الشتوية خلال الأيام القليلة القادمة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي