استاد الدوحة
كاريكاتير

أداء واعد لفريق أكاديمية أسباير تحت 11 عامًا أمام النجم الساحلي التونسي وكراتشي يونايتد الباكستاني في الدوري الثلاثي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Sat 09 December 2017
  • 11:28 AM
  • eye 713

تصدّر فريق أكاديمية أسباير تحت 11 عامًا منافسات بطولة الدوري الثلاثي لكرة القدم في فئتهم السنية والتي استضافتها الأكاديمية الأسبوع الماضي بمشاركة براعمها تحت 11، و12 عامًا من مجموعات روافد أسباير وفريقي النجم الساحلي التونسي وكراتشي يونايتد الباكستاني.

 

ففي مباراتهم أمام النجم الساحلي، نجح فريق الأكاديمية تحت 11 عامًا من التقدم على ضيوفهم بهدفين لهدف ليفوزوا بصدارة المجموعة ليحتل أشبال جوهرة الساحل التونسية المركز الثاني، فيما تعادل ناشئو الأكاديمية في مباراتهم أمام كراتشي يونايتد الباكستاني بهدفين لكل منهما ليحتل الضيوف المركز الثالث.

 

وفي منافسات البطولة تحت 12 عامًا، نجح براعم النجم الساحلي في الفوز بالمركز الأول في منافسات فئتهم بعد منافسات قوية انتهت بثلاث نقاط في جعبة الفرق الثلاثة، إلا التوفيق كان حليف الضيوف هذه المرة ليحتل براعم الأكاديمية المركز الثاني وكراتشي في المركز الثالث بفارق حصيلة الأهداف.

 

وتعليقًا على البطولة، أشاد مدير نادي كراتشي يونايتد لكرة القدم بالمرافق ذات المستوى العالمي في أكاديمية أسباير وضيافة شعب قطر والتنظيم رفيع المستوى للبطولة قائلا: "نحن ممتنون لأكاديمية أسباير بدعوتنا للمشاركة في بطولة الدوري الثلاثي لكرة القدم في دولة قطر الجميلة، والتي كانت تجربة جيدة جدًا بالنسبة لنا. لقد شعرنا بالحماس للعب أمام ناشئي أكاديمية أسباير والنجم الساحلي التونسي في أول تجربة دولية لبراعمنا في تجربة تعليمية هامة وخطوة إلى الأمام نحو تطويرهم رياضيًا. وقد أثبت كلا الفريقان المتنافسان جدارتهما على أرض الملعب وقدموا تحديًا جديرًا بالاهتمام، وسنعود لوطننا وفي حوزتنا خبرة إضافية ودروس مستفادة من تلك التجربة الهامة".

 

وفي السياق ذاته، قال منسق فريق النجم الساحلي سليم درويش: "لقد كانت بيئة مختلفة وتجربة كرة قدم رائعة لناشئي النادي، فمرافق أكاديمية أسباير لا يعلى عليها، ونحن سعداء بأدائنا بصفة عامة في البطولة، وخاصة في الفئة السنية تحت 12 عامًا، وقد لعبت الفرق المنافسة بشكل جيد، وسنتذكر دومًا تلك التجربة العظيمة في أكاديمية أسباير ودولة قطر".

 

ويعد برنامج كرة القدم في أكاديمية أسباير من بين أقوى البرامج في العالم وخاصة فيما يتعلق باكتشاف المواهب واختيارها وكذلك عملية التدريب والمنافسة والتقييم الخاصة بالناشئين. وتبدأ عملية رعاية اللاعبين قبل سنوات من وصولهم لسن الالتحاق بالأكاديمية في المرحلة الثانوية كطلاب رياضيين من خلال "مراكز تنمية مواهب كرة القدم" في الدوحة للبنين من سن 6 و11 عامًا. وبداية من سن الثامنة، يتم اختيار البراعم الواعدة للانضمام إلى "مجموعات روافد أسباير" والتي يجري من خلالها إعدادهم للالتحاق بالأكاديمية.

 

وقد صممت الفلسفة التدريبية الخاصة بالأكاديمية لتواكب قدرات دولة قطر ومواهبها وأهدافها وعشق شعبها لكرة القدم، وتتبع في ذلك استراتيجية لتنمية موهبة كل لاعب ليكون على اطلاع بمتطلبات اللعبة على اختلاف حالاتها.

 

الجدير بالذكر أن عدد الفرق المشاركة في البطولة يزداد عامًا تلو الآخر منذ انطلاقها عام 2012، وفي العام الماضي شارك 32 ناديًا واتحادًا رياضيًا في الدوري المقام على ملاعب أكاديمية أسباير، ومن المتوقع أن يصل عدد الأندية المشاركة في نسخة هذا العام لما يزيد عن 30 ناديًا ، وتشمل قائمة الفرق المشاركة أسماءً لأندية عريقة في كرة القدم من أمثال ليفربول (انجلترا)، باريس سان جيرمان (فرنسا)، أياكس أمستردام (هولندا)، زينيت سان بطرسبرغ (روسيا)، ناجويا جرامبوس (اليابان)، الترجي التونسي (تونس) وبالميراس (البرازيل)، إلى جانب منتخبات الشباب الوطنية في كندا والدنمارك، وغيرها من الدول الأوروبية والآسيوية.

 

وفيما يتعلق بمعايير اختيار الفرق الدولية للمشاركة في الدورات الثلاثية فينصب التركيز فيها على طبيعة برامج تطوير مهارات الشباب لدى هذه الفرق، بالإضافة إلى طريقة لعبهم الخاصة في كرة القدم. وخلال فترة إقامتهم في دولة قطر، يجري دعوة ممثلي الفرق الخارجية لاستعراض فلسفتهم وأسلوبهم في الإدارة عند التعامل مع لاعبيهم من الشباب الصغير، وهو ما يعود بنفع كبير على المدربين في أكاديمية أسباير وعلى الفرق القطرية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي