استاد الدوحة
كاريكاتير

بتكليف من وزارة الخارجية الإيطالية..البرنامج القطري "سيف ذا دريم" يدخل الرياضة لأول مرة لمنتدى حوار المتوسط

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 11 شهر
  • Sat 02 December 2017
  • 10:47 AM
  • eye 636

سيف ذا دريم" ينظم "منتدى نوستروم الرياضي" في سياق نسخة 2017 للمنتدى الإقليمي

رافائيل تشيولي: تواجد الرياضة عبر سيف ذا دريم إضافة نوعية لمنتدى حوار المتوسط

توافق ليصبح "سيف ذا دريم" نواة "منصة دولية" لحوار اجتماعي بين دول المنطقة والعالم

 

بتكليف من وزارة الخارجية الإيطالية، الجهة المنظمة لمنتدى حوار المتوسط، شارك المركز الدولي للامن الرياضي ممثلا في برنامج "سيف ذا دريم" في النسخة الثالثة من منتدى حوار المتوسط (ميد 2017) الذي اختتم الجمعة في العاصمة الإيطالية روما بعد يومين من المناقشات الثرية وبحضور 550 شخصية ما بين رؤساء دول وقادة ووزراء خارجية ومسئولين وذلك في النسخة الثالثة للمنتدى الإقليمي العالمي الشهير..

 

كما حضر وشارك وتحدث في جلسات منتدى الحوار على مدار يومين جمع من وزراء الخارجية والمسؤولين العرب وفي مقدمتهم سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر.

 

ويقام المنتدى سنويا وتنظمه وزارة الخارجية الإيطالية بالتعاون مع المعهد الإيطالي للدراسات السياسات الدولية (إسبي) ومن بين أهدافه تشجيع الحوار فيما بين دول الإقليم وبين دول الإقليم والعالم ومناقشة التحديات التي تواجه مختلف دول المنطقة.

 

تكليف لسيف ذا دريم

 

ولأول مرة مع النسخة الثالثة للمنتدى، تعرف "الرياضة" طريقها إلى هذا الحدث الإقليمي العالمي حيث كلف المنظمون برنامج "سيف ذا دريم" بكل ما يتعلق بالجانب الرياضي في النسخة الثالثة للمنتدى 2017 وذلك من خلال تنظيم "منتدى نوستروم الرياضي" في سياق المنتدى الرئيسي لحوار المتوسط وليكتمل الحوار في كل المجالات بما فيها الرياضة..

 

وخلص "منتدى نوستروم الرياضي" الذي أقيم في اليوم الأول لمنتدى حوار المتوسط إلى وضع "خارطة طريق" استراتيجية لإستخدام الرياضة كمنصة للحوار والتواصل والإبداع الإجتماعي في كل دول منطقة البحر المتوسط.

 

وإلى جانب "مبادرة سيف ذا دريم" التي انطلقت في 2012 بالشراكة بين اللجنة الأولمبية االقطرية والمركز الدولي للامن الرياضي ومؤسسة ديل بييرو، مجموعة تتألف من 12 شريكا عالميا وبدعم مباشرة من مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات.

 

منتدى نوستروم الرياضي

 

بدوره ألقى "منتدى نوستروم الرياضي" الضوء على دور الرياضة في تكريس التنمية المستدامة وكيفية استخدام الرياضة كوسيلة لتمكين الشباب وتعزيز التفاهم ووسائل التعايش في دول منطقة البحر المتوسط. ومن بين أهداف "منتدى نوستروم" إلقاء الضوء على الرياضة كأداة لتكريس التنمية المستدامة ووسيلة لتمكين الشباب وتعزيز التفاهم ووسائل التعايش في دول منطقة البحر المتوسط، وكيفية استخدام هذا المنتدى في إيجاد منصة دولية لدعم الحوار بين شباب المنطقة والعالم.

 

وخلال افتتاح منتدى حوار المتوسط، دعى ماريو بيسكانتي، المندوب الدائم للجنة الأولمبية الدولية لدى الأمم المتحدة، كل دول العالم ومنظمات المجتمع المدني وكل المتواجدين في الجلسة الإفتاحية لحضور "منتدى نوستروم" ومتابعة جلساته وكذلك التعرف أكثر على مستجدات قرار الهدنة الأولمبية الذي أصدرته الامم المتحدة وكيفية استخدام هذا القرار كأداة عالمية لإرساء السلام والتعايش في جميع دول منطقة البحر المتوسط.

 

وشارك في منتدى نوستروم وفود عالية المستوى تمثل مجموعة من المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة ومؤسسات المجتمع الدولي ومركز الهدنة الأولمبية وكذلك صندوق اليويفا للأطفال وممثلي عدد من الأندية مثل ميلان الإيطالي واللجنة الأولمبية الإيطالية ونظيراتها البرتغالية.

 

ماسيمليانو يتحدث

 

وعلق ماسيمليانو مونتاناري المدير التنفيذي لبرنامج "سيف ذا دريم" بالقول إن الرياضة أداة متفردة ونافذة للتعايش ليس فقط للشعوب الطبيعية بل أيضا للاجئين حيث أن ممارسة الرياضة هي حق مكتسب للجميع بغض النظر عن ظروفه الاجتماعية ونحن نسعى لتثقيف المجتمعات وتعزيز الحوار الثقافي بين الجميع وهنا يأتي الدور الحيوي للرياضة داخل المجتمعات فهي قادرة على كسر القيود والمساعدة في نبذ الكره والخلافات والتطرف.

 

وتابع المسئول في المركز الدولي للامن الرياضي: "نحن فخورون بأن نتولى تنظيم "منتدى نوستروم" وهي الفعالية الوحيدة التي تخص الرياضة في النسخة الحالية لمنتدى حوار المتوسط الذي حضره رؤساء دول وقادة ووزراء ونعتبر أن منتدى نوستروم يشكل نقطة تحول نوعية في إبراز التأثير الإيجابي للرياضة على الشباب من كل دول المنطقة ويأتي المنتدى مواكبا للدعوات التي تطالب بجعل سيف ذا دريم منصة عالمية لتأسيس ودعم حوار مجتمعي في دول المنطقة والعالم.

 

وأكد ماسيمليانو أنه لتحقيق هدف تسخير الرياضة لتطوير المواهب وتشجيع النمو المستدام لكل المجتمعات، فإنه من المهم التوصل إلى آلية يشارك في وضعها كل المنتسبين للرياضة ومن مختلف القطاعات الأكاديمية وقطاع الأعمال والمسئولين ومنظمات المجتمع المدني وكذلك المؤسسات الشبابية التابعة وغير التابعة للأمم المتحدة.

 

وختم المدير التنفيذي لبرنامج سيف ذا دريم تصريحه بالقول: بالنيابة عن "سيف ذا دريم" نشدد على أن "منتدى نوستروم" الذي أقيم في سياق منتدى حوار المتوسط 2017 هو خطوة هامة ومتقدمة لتعزيز الجهود لتحقيق هذا الهدف.

 

تراس نوستروم

 

من جانبه رافائيل تشيولي رئيس تجمع الاتحادات الرياضية الدولية المنبثق عن اللجنة الأولمبية الدولية أعرب عن سعادته بترأس الجلسات في منتدى نوستروم ومن ثم التعرف عن قرب على أهداف المنتدى وانطباعات المشاركين التي كانت جيدة للغاية بل كان هناك تفاعل في قضية غاية في الأهمية وهي استخدام الرياضة كأداة للتغيير الإيجابي في مجتمعات دول منطقة البحر المتوسط وماذا يمكن عمله من أجل دعم والمساهمة في تطوير هذا المشروع ودفعه قدما بما يعزز أهدافه لتشجيع الحوار المجتمعي بين شباب دول المنطقة والعالم وإيصال رسالة مهمة جدا للأجيال المقبلة.

 

وثمن المسئول الدولي جهود وخطط برنامج سيف ذا دريم معتبرا أن البرنامج بات منصة دولية وحلقة وصل بين الرياضة من جهة وكل قطاعات الأعمال من جهة أخرى وتواجد البرياضة عبر سيف ذا دريم إضافة حقيقية للمنتدى.

التعليقات

مقالات
السابق التالي