استاد الدوحة
كاريكاتير

اللجنة المنظمة لكأس آسيا 2019 تعقد اجتماعا برئاسة سعود المهندي : الازمة الخليجية كانت حاضرة .. وتأكيد على فصل السياسة عن الرياضة

المصدر: بانكوك- باسم الرواس

img
  • قبل 12 شهر
  • Mon 27 November 2017
  • 6:07 PM
  • eye 396

خلُص اجتماع اللجنة المنظمة لكاس اسيا المقررة في الامارات مطلع عام 2019 والذي ترأسه نائب رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم القطري سعود المهندي الى التأكيد على فصل الرياضة عن السياسة وذلك على خلفية طرح موضوع تأثير الازمة الخليجية على البطولة من قبل احد الأعضاء خلال الاجتماع الذي عقد صباح اليوم الاثنين في العاصمة التايلندية بانكوك على هامش اقامة الحفل السنوي لتتويج الافضل في القارة الصفراء .

وقامت لجنة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المنظمة لكأس آسيا 2019 في الإمارات، بإطلاق إطار الرؤية والمهمة للبطولة التي تقام في الفترة من 5 كانون الثاني/يناير إلى 1 شباط/فبراير 2019.

واتفقت اللجنة على أن إطار الرؤية للبطولة التي تقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخباً، يجب أن يعزز مكانة كرة القدم كرياضة أولى في قارة آسيا.

وبحث الاجتماع أيضاً في تفاصيل العمل الذي تم إنجازه مؤخراً، حيث تم التأكيد على مكانة البطولة كأكبر نهائيات على الإطلاق في تاريخ كرة القدم الآسيوية.

وتمثل البطولة أيضاً فرصة من أجل توحيد جماهير كرة القدم المحلية والعالمية في منطقة الشرق الأوسط، من أجل استعراض التنوع الثقافي في النهائيات.

 

الملاعب قد تتحدد ما بعد القرعة

 

وطرح خلال الاجتماع فكرة تأجيل تحديد الملاعب الى ما بعد اجراء القرعة حتى يتم مراعاة المنتخبات الجماهيرية التي يجب ان تلعب على ملاعب تتسع لعدد كبير من الجماهير .

ومن المقرر ان تجري سحب القرعة يوم 27 ابريل  2018، وذلك بعد شهر من الجولة الختامية في التصفيات .

 

بانوك مستعدة لتكريم الافضل

 

يستعد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للاحتفال بحفل توزيع الجوائز السنوي 2017 لتكريم أفضل أصحاب الإنجازات في كرة القدم الآسيوية، حيث يقام الحفل يوم الأربعاء المقبل في بانكوك.

وستكون هذه المرة الأولى التي تستضيف فيها تايلاند حفل توزيع الجوائز السنوية، وهي بالتأكيد ستكون ليلة تاريخية لا تنسى.

وتعتبر بانكوك مكان حافلاً بالتاريخ والشخصية التي تميزه، حيث كانت بداية هذه المدينة في القرن الثامن عشر عبر قرية صغيرة على شواطئ نهر تشاو فاريا، لتصبح الآن مكاناً حافلاً بالحيوية، ويسكنها أكثر من 8 ملايين نسمة، كما أنها تصنف ثاني أكثر مدينة في العالم من ناحية عدد الزوار.

وفي الوقت الحاضر فإن المدينة تتميز بانتشار العديد من المعابد البوذية القديمة، إلى جانب العمارات الضخمة الحديثة، والأسواق المتنوعة والمجمعات التجارية الفاخرة.

ومن أشهر المعالم السياحية في المدينة، القصر العظيم، وهو المقر السابق لملك تايلاند، والذي يعتبر حالياً من المحطات السياحية البارزة في المدينة.

وسوف يقام حفل توزيع الجوائز السنوي في صالة مسرح اكسرا كينغ باور، وهو مسرح يتسع لنحو 600 شخص، وتم بناءه بتصميم ساحر يعتمد على التراث والفن التايلاندي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي