استاد الدوحة
كاريكاتير

النسخة الخامسة لبطولة أقوى رجل في قطر تكتسب زخمًا إضافيًا عامًا بعد عام لتشق طريقها نحو العالمية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 10 شهر
  • Sun 26 November 2017
  • 6:11 PM
  • eye 540

النسخة الخامسة لبطولة أقوى رجل في قطر تكتسب زخمًا إضافيًا عامًا بعد عام لتشق طريقها نحو العالمية

 

الوجه الواعد عبد العزيز الكواري ينجح في انتزاع لقب بطولة أقوى رجل في قطر من عرين "الفهد"، وسيطرة كينية على قمة ترتيب الفئة المفتوحة بعد نجاح أوكيتش في الدفاع عن اللقب

 

ما يزيد عن خمسة آلاف مشاهد بالمدرجات ألهبوا حماسة اللاعبين على مدار يومين

 

وسائل الإعلام المحلية والإقليمية تهتم بنقل بالحدث

 

منذ اليوم الأول للإعداد لبطولة أقوى رجل في قطر، دخلت مؤسسة أسباير زون في تحد جديد مع الذات يتكرر كل عام للخروج بفعالية متطورة ومختلفة وقد كانت حديقة أسباير يومي الجمعة والسبت شاهدًا على سطور جديدة من النجاحات تضاف لسجل المؤسسة الحافل بالبطولات الرياضية والترفيهية عالمية المستوى.

 

وقد وصلت مسابقة القوة الأشهر في قطر لمحطتها الختامية مساء السبت بعد أن استطاع النجم الواعد عبد العزيز الكواري في أول ظهور له انتزاع لقب بطولة أقوى رجل في قطر من عرين فهد الحداد الذي ظل متربعًا على عرش البطولة لثلاثة مواسم متتالية مساء السبت متقدما بذلك على زميليه طلال الكواري الذي نجح في تأمين المركز الثاني وهادي المري صاحب المركز الثالث.

 

فيما استبسل العملاق الكيني كريستوفر أوكيتش في الدفاع عن لقب منافسات الفئة المفتوحة للمرة الثالثة ليتغلب على مواطنه جوزيف إرو إيكاديلي ليحتل الأخير المركز الثاني في المنافسات التي جرت مساء الجمعة بحديقة أسباير، وتمكن المصري محمد دويدار من الحيلولة دون سيطرة الكينيين على منصة التتويج بعد أن تمكن من انتزاع المركز الثالث.

 

التتويج وختام مبهر للبطولة

 

واعتلى الأبطال منصة التتويج وقام كل من السيد ناصر الهاجري، مدير الاتصال والعلاقات العامة في مؤسسة أسباير زون والسيد عبد الله الخاطر مدير الفعاليات في المؤسسة، والسيد إبراهيم الهلال، مدير عام اللجنة المنظمة للبطولة، والسيد شفيق إدريس مدير التسويق في شركة صالح حمد المانع للسيارات الراعي الرسمي للبطولة بتوزيع الجوائز والميداليات على المتسابقين وحصل أصحاب المركز الأول في الفئتين على سيارة مقدمة من شركة صالح الحمد المانع، وتلقى أصحاب المركزين الثاني والثالث جوائز مالية بلغت 20 ألف ريال، و10 آلاف ريال على التوالي.

 

وعقب التتويج قال السيد إبراهيم الهلال، مدير عام اللجنة المنظمة: "ما شهدناه اليوم يؤكد على نجاح مؤسسة أسباير زون في تحويل هذه البطولة لأيقونة على جدول الفعاليات التي يترقبها الرياضيون والجماهير في هذا التوقيت من كل عام، فقد نجحت البطولة في استقطاب مجموعة من أفضل اللاعبين القطريين والمقيمين، وأصبحت تمثل ملتقى لعشاق رياضات القوة والتحمل في قطر، وهو ما شجعنا على زيادة أعداد المتأهلين هذا العام لـ 16 متسابقًا، وقسمنا المنافسات على يومين لهذا الهدف ولتمكين الجماهير من متابعة مجريات البطولة خلال العطلة الأسبوعية، كما قمنا بتصميم فعاليات مبتكرة لإشراك الجمهور في منافسات البطولة لما لمسناه من شغف وحماس شديدين في المدرجات خلال النسخ السابقة."

 

وأضاف الهلال: ""أبارك لجميع المشاركين في البطولة بلا استثناء، فمجرد وصولهم لهذه المرحلة النهائية دليل قاطع على أنهم الأفضل وتكفي الروح الرياضية العالية التي سادت بينهم جميعًا اليوم."

 

تحد جديد هذا العام

 

وخاض المتسابقون عددًا من التحديات الصعبة وكانت البداية بمسابقة السير بالأوزان والتي بلغت 120 كجم لكل ذراع، وبعدها خضعوا لتحدي رفع أكياس الرمال الضخمة زنة 120 كجم على المنصات المرتفعة، ثم قام المتسابقون بتجربة التحدي الجديد تمرين الدائرة المعروف عالميًا باسم "ساقية كونان" عبر رفع أثقال تصل لما يزيد عن 200 كجم مربوطة بعارضة تدور حول محورها دون أن تلمس الأرض.

 

بعد ذلك قام المتنافسون بالدخول في تحدي دحرجة العجلات العملاقة زنة 170 كجم لمسافة 20 مترًا في أسرع وقت، لينتهوا باختبار الحد الأقصى لقوة التحمل عبر تحدي جر الشاحنة والذي كان فارقًا في حسم المراكز الثلاثة الأولى للمسابقة.

 

أبطال النسخة الخامسة انطباعات وحماس للمشاركة في النسخ القادمة

 

وفي أعقاب التتويج قال البطل القطري عبد العزيز الكواري: " لقد بدأت في الاستعداد للبطولة قبل أربعة أشهر، وقمت بمحاكاة بعض المسابقات كالعجلات العملاقة والسير بالأوزان الثقيلة، وكان الإعداد صعبًا للغاية، وبعد مشاركتي لأول مرة أستطيع القول إن البطولة كانت صعبة للغاية وتتطلب قدرًا كبيرًا من اللياقة البدنية ، ولم أكن أتوقع الفوز بالمركز الأول وخاصة في ظل قوة المنافسين، والحمد لله على هذا الإنجاز الكبير، إنه لشرف كبير لي أن أحصد لقب أقوى رجل في قطر، وأطمح للدفاع عن اللقب العام القادم بإذن الله، وبدأت بعد أولى مشاركاتي في هذا النوع من البطولات التفكير في المشاركات الدولية".

 

أما كريستوفر أوكيتش صاحب ثلاثية الأقوى في الفئة المفتوحة فقال: " لقد كنت عازما على الفوز وإنهاء كل سباق على حدة وبأسرع وقت، فالمسابقة في كل عام تزداد تحديًا وصعوبة في نفس الوقت لما تحظى به من شعبية متزايدة في قطر، وهو ما يضع على عاتقي مسؤولية الدفاع عن اللقب، فهناك وجوه جديدة دائما في كل بطولة وقد يفاجئك أحد ما بأدائه، ولهذا تحتم علي الحفاظ على القمة والمنافسة، إنني سعيد حقا بهذا النجاح، وأود أن أشكر مؤسسة أسباير على توفير هذه المنصة لنا لنتنافس في هذا الجو الاحترافي وان نتحدى قدراتنا الكامنة وآمل أن تنتقل هذه البطولة لمستوى عالمي بفضل جهود أسباير، وأنا أخطط حاليا للالتحاق ببطولة أقوى رجل في العالم.

 

السفير الكيني يساند أبناء بلاده

 

وكان من بين الحضور في المدرجات خلال المنافسات سعادة سفير كينيا إلى دولة قطر السيد جالما موخي بورو والذي توجه بالشكر لمؤسسة أسباير زون على تنظيم هذا الحدث وعبر عن سعادته بمشاركة أبناء الجالية الكينية في هذا الحدث الكبير.

 

السلامة في المقام الأول

 

وتحرص المؤسسة في المقام الأول على سلامة جميع المتسابقين خلال منافسات البطولة والتي تشهد تنافساً شريفاً بين المشاركين، ولذلك وفرت المؤسسة مسعفين وأخصائي للعلاج الطبيعي من مستشفى «سبيتار»، بالإضافة إلى تواجد طواقم الهلال الأحمر القطري.

 

الجمهور البطل الأول في المنافسات بلا منازع

 

وقد سادت المدرجات حالة من الترقب والتشويق بين الجماهير التي تعالت صيحاتها بالتشجيع الحماسي للمتنافسين على مدار خمس ساعات فيما تقدر أعداد الحضور هذا العام بما يزيد عن خمسة آلاف متفرج خلال يومي الجمعة والسبت.

 

وتمكن المشجعون من المشاركة في عدد من المسابقات الرمزية المرتبطة بفكرة البطولة كحمل أكياس الرمل وقلب الإطارات وحصل الفائزون على جوائز مالية مقدمة من شركة الركن الرياضي.

 

فيما استمتع المئات في المنطقة الملاصقة لحلبة المنافسات وخاصة مع حرص المؤسسة على إقامة منطقة ترفيهية متكاملة خاصة بالأطفال وكذلك توافر منافذ بيع المأكولات في محيط الفعالية.

 

اهتمام كبير لوسائل الإعلام المحلية والإقليمية بنقل الحدث

 

وحظيت الفعالية باهتمام العديد من وسائل الإعلام المقروء والمرئي والمسموع منذ المراحل التحضيرية من خلال نقل أجواء الاستعدادات التي قام بها اللاعبون تحضيراً للمسابقة، واستعدادات المؤسسة لتوفير كافة السبل التنظيمية والتحكيمية للبطولة على أعلى مستوى، بالإضافة إلى نقل الأجواء الجماهيرية الحماسية التي شهدت تجاوباً كبيراً وحماسياً لافتاً من الجمهور الذي تنوع بين المواطنين والمقيمين من كافة الفئات والأعمار.

 

واستمرت وسائل الإعلام في تغطية مراحل السابق حتى لحظة التتويج الرائعة، وحرصت على عقد اللقاءات مع المسؤولين واللاعبين والجمهور والفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى.

التعليقات

مقالات
السابق التالي