استاد الدوحة
كاريكاتير

سبيتار ينظم المؤتمر الأول حول الصيدلة والطب الرياضي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 12 شهر
  • Sat 25 November 2017
  • 12:47 PM
  • eye 671

نظم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي، يوم السبت مؤتمره الأول حول الصيدلة والطب الرياضي في مبادرة رائدة جمعت نخبة من المتخصصين في علوم الصيدلة والطب وعلوم الرياضة وعدد من العاملين بالمجالات ذات الصلة لمناقشة كيفية تحسين الرعاية المقدمة للمرضى والمضي قدمًا بالاستخدامات الدوائية ورعاية الرياضيين.

 

وتحقيقًا لتلك الغايات، تناول المشاركون خلال المؤتمر موضوعات تتعلق بمفاهيم العلاج الدوائي للرياضيين، وكيفية ابتكار نموذجًا لتحسين الممارسات الصيدلانية، علاوة على المعارف والمهارات الأساسية المتعلقة بهذا المجال.

 

وتشارك خبراء سبيتار كذلك خلال جلسات المؤتمر الفائدة التي حققها المستشفى خلال سعيه الارتقاء بالممارسات الدوائية في علاج الرياضيين وإسهامات سبيتار في عدد من الأبحاث العالمية لدعم قدرات العاملين في مجال الرعاية الطبية.

 

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة منال الزيدان، مديرة  ادارة الصيدلة، سبيتار: " على حد علمنا، هذا أول مؤتمر من نوعه في العالم حول الصيدلة والطب الرياضي، وهو يوفر ملتقى مثاليًا للخبراء والباحثين من سبيتار والجهات المختلفة لتبادل الأفكار حول مفاهيم الصيدلة والطب الرياضي ومناقشة موضوعات هامة كالاستخدامات الدوائية لدى الرياضيين للأغراض العلاجية أو لتحسين الأداء، وكيفية تعزيز التعاون بين العاملين في هذا الحقل لتحسين الرعاية الطبية المقدمة للرياضيين".

 

وأضافت قائلة: "نحن نعلق أهمية كبيرة على تطوير هذا المجال، وهذا المؤتمر يشكل في حد ذاته فرصة عظيمة بالنسبة لنا لتعزيز دور الصيادلة في الطب الرياضي، وزيادة الوعي حول الأدوية المحظورة والقضايا المتعلقة بتعاطي المنشطات وذلك بالتعاون بين سبيتار وعدد من الجهات المحلية والدولية كالوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (WADA)، واللجنة الأولمبية القطرية، ومختبر قطر لمكافحة المنشطات".

 

وتناول المؤتمر الذي عقد على مدار يوم كامل عدة موضوعات من خلال خمس جلسات، حيث ناقش الخبراء في الجلسة الأولى قائمة من الموضوعات المتداولة في الوقت الراهن حول الاستخدامات الدوائية في علاج الرياضيين، والتعامل مع الأدوية في علاج الحالات الشائعة لدى الرياضيين، واستخدامات العقاقير المضادة للالتهابات، والمضادات الحيوية، ومسكنات الألم.

 

وشهدت الجلسة الثانية نقاشات حول التغذية والمكملات الغذائية، ونقص الحديد وفيتامين (د) لدى الرياضيين، والذي يعاني منه قرابة 83% من الرياضيين المحليين. كما تناولت الجلسة كذلك تأثير المكملات الغذائية في مجال الرياضة، والأبحاث العالمية الرائدة لمستشفى سبيتار في مجال التغذية الرياضية، بالإضافة إلى موضوع العقاقير المحظورة في الرياضة، ومكافحة المنشطات على الصعيد العالمي. كما سلط المشاركون الضوء على موضوعات هامة كدور قطر والتزامها بمكافحة المنشطات، وناقشوا استخدامات الكورتيزون لدى الرياضيين، وإساءة استخدام الأدوية، والاستثناءات العلاجية، والمكملات الغذائية وعلاقتها بالمنشطات.

 

وقد كشف خبراء سبيتار خلال الجلسة الرابعة عن أحدث العلاجات المستخدمة في مجال الطب الرياضي ومن بينها العلاج باستخدام البلازما، والميزوثيرابي، والعلاجات التجميلية غير الجراحية باستخدام الحقن الدوائية، واستخدامات الأدوية الوهمية للمساعدة على التماثل للشفاء.

 

وفي نهاية المؤتمر، شارك الخبراء في عدد من الجلسات حول الفرص التعليمية في مجال الصيدلة والطب الرياضي، والدور الحيوي للصيادلة في الفرق الطبية الرياضية، وما يتوجب على صيادلة المجتمع معرفته فيما يخص الدواء والرياضة، كما خُصصت جلسة كاملة لمناقشة التعامل مع الأدوية خلال سفر الفرق الرياضية للخارج، وكذلك التحديات التي يواجهها الصيادلة خلال البطولات الرياضية الكبرى.

 

ويعد المؤتمر شاهدًا على جهود سبيتار الرائدة والمتواصلة في الاطلاع على كل ما هو جديد في مجال الطب الرياضي وجراحة العظام، وكذلك التركيز على الدور المتنامي للصيادلة في مساعدة الرياضيين على المنافسة بأقصى قدراتهم والوصول إلى أعلى مستويات الأداء في خطوة راسخة للأمام على طريق سبيتار بتحقيق رؤيته بأن يحتل المستشفى صدارة المؤسسات الطبية العالمية المتخصصة في مجال الطب الرياضي وعلوم التمارين.

التعليقات

مقالات
السابق التالي