استاد الدوحة
كاريكاتير

قطر تبدأ العد التنازلي مع تبقي خمس سنوات على كأس العالم 2022

المصدر: موقع المشاريع والارث

img
  • قبل 12 شهر
  • Tue 21 November 2017
  • 10:48 AM
  • eye 552

تعول اللجنة العليا للمشاريع والإرث على الإنجازات المتتالية  التي تحققت منذ الفوز بحق التنظيم في طريق الاستعداد لتنظيم أول بطولة في الشرق الأوسط بشكل استثنائي

 

وبعد خمس سنوات بالضبط ستكون قطر مركز اهتمام العالم وتحديداً في 21 نوفمبر 2022 حيث ستحتضن 32 فريقاً للمنافسة على لقب بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

 

وستكون قطر في أبهى حلة وهي تستقبل المشجعين من جميع أنحاء العالم. وسيشهد الزائرون استادات مميزة ومواكبة لأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا وشاهدة على هوية قطر والعالم العربي من خلال تصاميم معمارية بديعة.

 

وتعتبر اللجنة العليا أن عام 2022 سيكون تتويجاً لحلم بدأ عام 2009 حين تم تشكيل لجنة ملف قطر 2022 قبل أن تصبح بمسماها الحالي اللجنة العليا للمشاريع والإرث في 2014.

 

لقد بدأ العمل الدؤوب في الثاني من ديسمبر 2010 لحظة إعلان فوز قطر باستضافة البطولة في زيورخ، ولقد تم تحقيق العديد من الإنجازات منذ ذلك الوقت.

 

لقد تمت إعادة تأهيل استاد خليفة الدولي بنجاح وما تزال أعمال البناء تجري على قدم وساق في سبعة من مواقع الاستادات التي ستستضيف منافسات البطولة. كما تم إطلاق برامج الإرث التي تضمنت الجيل المبهر ومعهد جسور وتحدي 22 وبرنامج رعاية العمال.

 

ولقد نظمت اللجنة العليا سلسلة كبير من الفعاليات والبرامج خلال الفترة الماضية تأتي في مقدمتها منطقة مشجعي بطولة كأس العالم البرازيل 2014 في كتارا وكأس العمال السنوي وعدد من مبادرات التواصل المجتمعي مثل منتدى التمكين والمجموعة الشبابية.

 

وقال سعادة السيد  حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حول هذه المناسبة: "نعمل بشكل يومي لتحقيق الوعد الذي قطعناه في عام 2010. نحن مصممون على استضافة بطولة تاريخية وناجحة بكل المقاييس".

 

وتابع: " ندرك أن السنوات الخمس القادمة ستكون مليئة بالتحديات، ولكننا مستعدون للمضي قدماً لإنجاز المراحل التالية. جميعنا في اللجنة العليا نشعر أن هذا الأمر يتعلق ببلدنا قطر وأنه أكبر من مجرد كرة القدم. نحن نريد أن نجعل من هذه البطولة أن تُظهر الجوانب المشرقة من ثقافتنا  وتقرب بين الشعوب وتكون جسراً للتواصل بين الغرب والشرق".

 

وأكد سعادته على أنه فخور بالتقدم الذي أحرزته قطر منذ 2010 ويرجو أن تكون البطولة مصدر تغيير إيجابي في المنطقة. " لقد قطعنا شوطاً بعيداً في السنوات السبع الماضية ولقد حققنا الإنجازات في وقتها المحدد. أنا فخور للغاية بقيادة اللجنة العليا للمشاريع والإرث وأتطلع إلى مواصلة هذه المسيرة الرائعة".

 

واختتم بقوله: "لكرة القدم القدرة على توحيد وإلهام الناس بخلاف الأنواع الأخرى من الرياضة، ونريد أن نجعل من بطولة كأس العالم أمراً محفزاً لقطر وللمنطقة حتى ندرك ونحقق طموحاتنا".

التعليقات

مقالات
السابق التالي