استاد الدوحة
كاريكاتير

الجنرال البريطاني آرثر دنارو : قطر قدمت ملفا شجاعا لتنظيم كأس العالم في الشرق الاوسط

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 10 شهر
  • Sun 12 November 2017
  • 5:59 PM
  • eye 464

  • المونديال مكانٌ يجمع الجميع بعيدا عن السياسة والدين والعرق والجنسية
  • تعلمنا دروسا عن أهمية الارث الذي تركته بطولات كاس العالم في الدول
  • منشآت قطر 2022 بدأت تظهر بشكل متسارع ولافت
  • اتفق مع دانا العبد الله ان السلامة والامن هي مسؤولية الجميع

 

استحوذت أعمال المؤتمر الأول لسلامة وأمن الفعاليات الكبرى والذي نظمته اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث بالتعاون مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) على الاهتمام والمتابعة منتصف الأسبوع الماضي خصوصا انه شهد تدشين منظومة إدارة المعرفة التابعة لمشروع "ستاديا" ضمن فعالياته التي تهدف لإيجاد منصة عالمية لتبادل المعارف والخبرات والدعم في مجال سلامة وأمن الفعاليات الكبرى.

.. وما ضاعف من أهمية المؤتمر شموله برعاية وحضور معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزيرالداخلية اضافة الى الامين العام للأنتربول السيد يورجن ستوك وممثلين عن العديد من الدول الأعضاء في الانتربول البالغ عددهم 192 دولة فضلا عن شخصيات لها باع واسع في المجال الامني على مستوى العالم، إذ كان هذا المؤتمر فرصة كبيرة للتعرف على آرائهم القيمة في شأن تأمين الفعاليات الكبرى .

ويربط الجنرال البريطاني المتقاعد آرثر دنارو في حديثه لموقع قناة الكاس بين ضرورة نجاح الاحداث الرياضية الكبرى وبين توفير الامن والسلامة لإقامتها.

 

دعم دولي ..

 

وكان آرثر دنارو واحدا من أبرز المتحدثين خلال المؤتمر إذ تناول في محاضرته "تطبيق العقيدة العسكرية الحالية على الاحداث الارهابية الكبرى"، مشددا على أهمية اقامة هذا المؤتمر في الدوحة خصوصا انه حظي بدعم دولي حيث كانت الفرصة متاحة للجميع لاضافة معلومات ذات صلة بالمعرفة الامنية الشاملة عند تنظيم الاحداث الريضية الكبرى ومنها طبعا مونديال 2022 .

وتحدث الجنرال دنارو عن أهمية الارتباط بين هذا المؤتمر وبين مونديال 2022 قائلا :"بلا شك هناك ارتباط  خصوصا ان مشروع ستاديا يدار من قبل القطري فلاح الدوسري الذي يعمل ضمن الانتربول، وهذا المشروع المقدم من الانتربول يقدم بشكل متكامل ومدعوم من اللجنة العليا للمشاريع والارث المنطمة لمونديال 2022 ".

 

رسالة بالغة ..

 

ويضيف آرثر دنارو الذي عمل سابقا كمستشار في القوات الخاصة البريطانية:" اعتقد ان قطر كانت المكان المناسب جدا لعقد هذا المؤتمر واوصلت رسالة بالغة من خلال تنظيمه خصوصا ان الفرصة كانت متاحة لتبادل المعلومات بطريقة مميزة ومفيدة وكان الدعم رائعا من جميع المشاركين القادمين من العديد من دول العالم "..

وفي رد على سؤال حول ما تقدمه قطر لمكافحة الارهاب قال آرثر دنارو:"لقد كانت مداخلة مميزة جدا من قبل دانا العبد الله (رئيسة الفريق القطري للتصدي للطوارىء الحاسوبة) حيث تحدثت بطريقة رائعة، وقالت إن السلامة والامن هي مسؤولية الجميع، وهذا هو الخط الاساسي ليس فقط من اجل مونديال 2022 لكن ايضا من اجل كل الاحداث الرياضية على مستوى العالم"..

واضاف :"اعتقد ان السلامة والامن هي الهدف الرئيسي لكل الحكومات "..

وكانت دانا يوسف العبد الله قد أكدت ايضا أن دول قطر من أوائل الدولة التي عملت على معالجة والتصدي للمخاطر السيبرانية، حيث أنشات في العام 2005  أول فريق وطني للأمن السيبراني، وتعتبر اليوم ضمن الدول العشرة الأوائل في هذا المجال.

وتناول دنارو الذي شارك في حرب تحرير الكويت وكان قائدا للقوات المتعددة الجنسيات في صراع البلقان، أهمية اقامة مونديال 2022 في الشرق الاوسط باعتباره رسالة سلام حيث قال :" نعم انها المرة الاولى التي يقام فيها المونديال في هذه المنطقة من العالم (الشرق الاوسط)، لا شك ان تقديم ملف الاستضافة كان قرارا شجاعا ".

واضاف :"صحيح ان قرار منح قطر تعرض لانتقادات كثيرة ليس فقط من الاعلام البريطاني لكن اعتقد ان قطر كان لديها المرونة الكافية لمواجهة الانتقادات وارى ان الارث سيكون ممتازا وهذا هو الدرس الذي تعلمناه من قبل عندما استضافت دولا اخرى بطولة كأس العالم كجنوب افريقيا عام 2010 وفرنسا العام الماضي من خلال اليورو ".

وشدد الجنرال دنارو الذي بقي لمدة 40 عاما في الجيش البريطاني على أهمية  "الارث" الذي سيتركه مونديال 2022 .

وقال :" انه مكان يجمع الجميع بعيدا عن السياسة، وكرة القدم هي نقطة التقاء للجميع اليس كذلك .. هي مكان التقاء لكل محبي كرة القدم بغض النظر عن الدين والعرق والجنسية" ..

 

المنشآت تتقدم بصورة متسارعة

 

وعن قراءته لسير العمل في منشآت مونديال قطر أكد آرثر دنارو انه زار قطر خلال فترات متقطعة وكان دوما يلاحظ العمل الكبير والمتسارع في بناء المنشآت .

ويشير دنارو الى ان احد ابرز الافكار الجميلة التي نفذت كانت استضافة منتخبات عالمية لاقامة مباريات ودية وابرزها تلك التي جمعت البرازيل وانكلترا عام 2009 في ستاد خليفة الدولي.

 

5 سنوات عمر العلاقة مع الانتربول

 

أعرب سعادة حسن عبد الله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث عن سعادته بعقد المؤتمر الأمني الأول للفعاليات الكبرى بالدوحة بشراكة مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول) موضحا ان علاقة اللجنة العليا للمشاريع والإرث مع الإنتربول بدأت منذ خمس سنوات في اجتماع الجمعية العمومية للإنتربول في روما.

وأشار الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث إلى أنه انتصف الزمن الان لانطلاق أول مونديال في منطقة الشرق الأوسط حيث تبقى من الزمن خمس سنوات نجري خلالها اتفاقات تعاون مع المنظمة الدولية لضمان سير العمليات والفعاليات بصورة جيدة حتى نضمن تنظيم كأس عالم غير مسبوقة في عام 2022 .

 

إرث معلوماتي ..

 

أكد فلاح الدوسري مدير عام "ستاديا" أن المؤتمر شكل إرث معلوماتي يمثل كنزا حقيقيا للمجتمع الدولي، وذخيرة معلوماتية يمكن الرجوع إليها واستفادة كافة الدول الأعضاء المقبلة على تنظيم فعاليات كبرى منها، متسلحة بهذه القاعدة المعرفية التي أرست دعائمها دولة قطر بالتعاون مع الإنتربول.

وتضمن المؤتمر تسع حلقات، ناقشت باستفاضة بيئة التهديدات الأمنية الحالية وتداعياتها على الفعاليات الكبرى، وبحثت في نماذج العمليات الأمنية والشرطية المستندة إلى مستوى المخاطر في الفعاليات الكبرى، إلى جانب تسليط الضوء على استعدادات اللجنة العليا للمشاريع والإرث لبطولة كأس العالم 2022.

كما ناقش المشاركون كيفية التعامل مع التهديدات دائمة التغيير، وسبل الحد من مخاطر التهديدات الأمنية في الفعاليات الكبرى، وقدرة البنية التحتية الأساسية للبطولة على الصمود أمام التهديدات، وكيفية صناعة القرار عند الاستجابة للحوادث والتهديدات الخطيرة، ودعم التكنولوجيا الحديثة للعمل الشرطي خلال الفعاليات.

التعليقات

مقالات
السابق التالي