استاد الدوحة
كاريكاتير

نجم ليفربول لالانا يثني على المرافق في قطر بعد علاجه في سبيتار

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 26 October 2017
  • 6:19 PM
  • eye 551

نجم ليفربول ومنتخب إنجلترا آدم لالانا يثني على المرافق الرياضية والطبية في قطر بعد تلقيه العلاج في مستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي

 

عاشت جماهير ليفربول كابوسًا على استاد ويمبلي بسقوط فريقها (1-4) أمام توتنهام هوتسبير المتألق في ظل سلسلة من النتائج المتذبذبة مؤخراً بقيادة المدير الفني للفريق الألماني يورغن كلوب، حيث تحسرت جماهير "الريدز" حول العالم على غياب مجموعة من أبرز اللاعبين عن المباراة وهم السنغالي ساديو مانيه والإنجليزيين آدم لالانا وناثانيال كلاين والهولندي جورجينيو وينالدوم.

 

عودة مانيه ووينالدوم لن تطول كثيرًا على عكس كلاين، ويبقى آدم لالانا اللاعب القادر على منح مدربه كلوب حلولاً عديدة ومتنوعة في وسط الملعب وخط الهجوم لكنه لن يكون جاهزًا قبل 18 نوفمبر المقبل حيث يعاني من إصابة في الفخذ أبعدته منذ بداية الموسم. ولم يشارك لالانا مع ليفربول في أي مباراة رسمية هذا الموسم، علمًا بأنه أحد أهم مفاتيح اللعب والقادر على إحداث الفارق في أي مباراة يشارك فيها. فللإسراع في عودته إلى الملعب، لم تجد إدارة النادي الإنجليزي حلًا أفضل من إرساله لتلقي العلاج في مستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي بالعاصمة القطرية الدوحة.

 

لالانا من أكثر نجوم إنجلترا تطورًا منذ أن برز في بداية مسيرته عندما لعب  لساوثهامبتون قبل أن يلتحق بصفوف ليفربول عام 2014 بصفقة ثلاثية أبرمها آنذاك، إذ انضم لالانا إلى الريدز مع زميليه قلب الدفاع الكرواتي ديجان لوفرين والمهاجم الإنجليزي المخضرم ريكي لامبرت.

 

مستواه المميز كان جواز مروره إلى صفوف المنتخب الإنجليزي حيث انتزع لنفسه مكانًا أساسيًا حين لعب أول مباراة دولية في 7 نوفمبر 2013 أمام  منتخب تشيلي، ثم شارك في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014 التي أقيمت في البرازيل، وسجل أول أهدافه الدولية في مرمى سلوفاكيا خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018. ومؤخراً انتزع لالانا لقب أفضل لاعب في المنتخب الإنجليزي وذلك في 30 يناير الماضي.

 

عودته إلى ليفربول ستمنحه الفرصة لإثبات نفسه في ظل منافسة ليست سهلة بين لاعبي الوسط في إنجلترا الذين يطمحون للحصول على مكان في تشكيلة المدير الفني غاريث ساوثغيت التي ستمثل إنجلترا في بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018.

 

وقال لالانا في تصريحات للموقع الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث على هامش تلقيه العلاج في سبيتار: "أنا سعيد جدًا لبرنامج علاجي في مستشفى سبيتار، ولقد وضعت جهدًا كبيرًا خلال التدريبات التي تلقيتها هنا وسعيد بلقائي مع العديد من أخصائيي العلاج الطبيعي المتميزين. من الجيد أن يكون لنادي ليفربول علاقات مميزة مع مرافق طبية بهذه الجودة “.

 

ووجه لالانا الشكر إلى كل من وقف إلى جانبه خلال فترة العلاج في سبيتار حيث قال: "لقد أمضيت وقتًا جيدًا هنا في الدوحة وأشكر الجميع على الاستقبال الرائع".

 

إنجلترا تأمل في تحسين صورتها الفنية دوليًا بعد سلسلة من النتائج التي لم ترتق لجماهير منتخب الأسود الثلاثة في آخر مناسبتين دولتين إذ خرج من الدور الأول في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم البرازيل 2014 ومن الدور الثاني في كأس أمم أوروبا حين سقطت أمام أيسلندا المغمورة في البطولة التي استضافتها فرنسا في 2016.

 

وفي رده على سؤال عن توقعاته حول أداء الفريق الإنجليزي في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 التي ستقام في قطر حيث تلقى العلاج، بدا لالانا متحمسًا ومتفائلًا حيث قال: "أمامنا 5 سنوات قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر والطريق طويل إلى هناك، وما زال الوقت مبكرًا فلذلك تركيزي حاليًا على بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا. ولقد قمنا بعمل رائع بالتأهل إلى هناك ونحن في صدارة المجموعة خلال التصفيات، وأقوم بالتحضير لأكون لائقًا في الوقت المناسب وأعود أكثر قوة إلى فريقي وآمل في نهاية الموسم أن أكون في التشكيلة التي ستذهب إلى روسيا".

التعليقات

مقالات
السابق التالي