استاد الدوحة
كاريكاتير

فهد ثاني : التعليم محور أساسي في عملية تطوير المنظومة الكروية

المصدر: موقع اتحاد الكرة

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 25 October 2017
  • 4:23 PM
  • eye 484

أكد فهد ثاني مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم أن دورة المدربين للمستوى (B) التي تجري فعالياتها حالياً في ضيافة نادي السد ، تعد واحدة من الدورات التي تنظمها إدارة التطوير بإشراف من الاتحادين القطري والآسيوي لكرة القدم ، وذلك بهدف رفع مستوى التعليم والذي يعد من أهم المحاور الأساسية في تطور المنظومة الكروية من خلال رفع مستوى المدربين المحليين من مواطنين ومواكبة لمعايير الاتحاد القاري برفع كفاءة المتدربين وانخراطهم في سلك التدريب للحصول علي الشهادات الأعلى في التدريب .

 

وذلك من أجل توسيع قاعدة المدربين ، كي تستفيد منهم الأندية مستقبلاً ، وقال ثاني : ” إن هذه الدورة والدورات القادمة تحظى جميعها بدعم واهتمام كبير من الاتحاد القطري لكرة القدم ، بهدف إنجاحها بالصورة اللائقة والإدارة تقوم بعملية الإشراف والمتابعة الدقيقة بصورة يومية لمتابعة فعاليات الدورة من خلال التنسيق مع المحاضر الآسيوي الكابتن عبد القادر المغيصيب ، وأعتقد أن كافة الأمور تسير بصورة جيدة للغاية ، كما هو مخطط لها سلفاً .

 

وأضاف : ” من الأمور الإيجابية في الدورات التي نقيمها هي الرغبة الكبيرة من قبل المتدربين سواء كانوا لاعبين سابقين من نجوم الكرة القطرية والعربية ، حيث ينضم لهذه الدورة النجمين محمد أبوتريكة ووائل جمعة ، مما يثري الدورة ويرفع مستواها ، بتبادل الخبرات المتراكمة لديهما .

 

لاسيما مستوى التمثيل الدولي k ليستفيد منها باقي الدارسين وكذلك اللاعبين الذين مازالوا يلعبون حالياً ، وهو ما يعكس أهمية مثل هذه الدورات التي تحرص الإدارة علي إقامتها لإتاحة الفرصة لتخريج مدربين واعدين يخدمون الأندية القطرية في المستقبل ، إضافة لتطبيق أعلى المعايير القارية والعالمية ” .

 

انضمام النجوم لسلك التدريب يثري الساحة بالخبرات المتراكمة

 

وأوضح مدير إدارة التطوير أن فترة الدورة الحالية تقارب الشهر حيث انطلقت في الثامن من الشهر الجاري وتختتم في الرابع من الشهر القادم بمنح المتدربين شهادات تكريم في حفل ختامي مبسط بحضور عدد من المسؤولين في اتحاد الكرة فيما شهادات اجتياز الدورة ستعتمد لاحقا من الاتحاد الآسيوي .

 

كما ثمن مدير إدارة التطوير الدور البارز والمتميز للمحاضر الآسيوي عبد القادر المغيصيب والذي يعد من الكفاءات الوطنية المتميزة في السير قدماً بإثراء الدورة من العلم والمعرفة والخبرة الكبيرة التي لدية في هذا المجال ، حيث أن الاعتماد على المحاضرين المحليين هو من ضمن أولويات الإدارة في التوسع في عملية التعليم من خلال إعداد المحاضرين كذلك .

 

وهذا الذي يؤكد علية الاتحاد القاري باستمرار من أجل تطوير عملية التعليم لدى الاتحادات الأهلية ، مستفيداً كذلك من الإمكانات الكبيرة المتوفرة لدى الدولة واستثمارها بالشكل الصحيح في استغلال جميع الامكانات المتاحة في الدولة ، متمنياً له كل التوفيق والنجاح .

التعليقات

مقالات
السابق التالي