استاد الدوحة
كاريكاتير

أعضاء منتدى التمكين باللجنة العليا يشاركون في ورشة عمل ويزورون استاد خليفة الدولي

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 11 شهر
  • Wed 18 October 2017
  • 11:33 AM
  • eye 514

نظم قسم التواصل المجتمعي باللجنة العليا للمشاريع والإرث ورشة عمل حضرها أعضاء منتدى التمكين، وهو المنتدى الذي أطلقته اللجنة العليا في 2016 ويهدف لتشكيل مجموعة استشارية لتقديم المشورة للجنة العليا وشركائها حول متطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة من أجل ضمان تنظيم بطولة وإرث يشمل الجميع.

 

وقد نُظّمت الورشة التدريبية التي ركزت على تقييم ملاءمة المباني لحركة الأشخاص ذوي الإعاقة وزيادة الوعي حول التمكين بالتعاون مع شركة ساسول للطاقة والمواد الكيميائية، وهي شركة دولية متكاملة شريكة مع شركة قطر للبترول. وكانت الشركة قد أطلقت تطبيق "قطر متيسرة للجميع"، الذي يعدّ أول تطبيق وموقع الكتروني من نوعه في المنطقة، يقدّم معلومات دقيقة ومتعددة المصادر حول مستوى سهولة دخول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى مختلف الأماكن العامة في أنحاء دولة قطر.

 

ومن خلال الشراكة مع عملاق الطاقة العالمي ساسول، عُقدت ورشة العمل على مدى يومين لأعضاء منتدى التمكين  قبل منحهم فرصة ممارسة واختبار ما تم مناقشته خلال الورشة في استاد خليفة الدولي الذي افتتح مؤخراً.

 

وقد أثنى مدير التواصل المجتمعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث خالد الجميلي بالعمل المنجز قائلاً: "إن ضمان سهولة الوصول والحركة في جميع منشآت بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 لجميع القطرين والزائرين هو أولويتنا الأولى".

 

وأضاف: "إن تدريب أعضاء منتدى واستعراض التحديات معهم وسماع مقترحاتهم يعزز من سعينا لصنع تغيير إيجابي في مجتمعنا وترك إرث مستدام لما بعد البطولة."

 

وتابع: "إن تعاوننا مع ساسول لا سيما من خلال مبادرة قطر متيسرة للجميع يدعم مهمتنا لاختبار وتقييم خططنا بغية ضمان تجربة تشجيع خالية من المشاكل لذوي الإعاقة الذين سيحضرون بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022."

 

وحول زيارة استاد خليفة الدولي علق الجميلي قائلاً: "إن التدريب الميداني في استاد خليفة الدولي الذي أعيد افتتاحه مؤخراً سلط الضوء على ما تضمنته ورشة العمل، ومنح أعضاء المنتدى تجربة عملية وواقعية حول تقييم وفهم تحديات التمكين".

 

وخلال الورشة، تعلمت المجموعة الأشكال المختلفة للإعاقة، والحواجز المختلفة أمام الجماهير من ذوي الإعاقة وكيفية تحديدها في مواقع المنشآت الرياضية.

 

وقد راجع الحاضرون معايير التمكين الموجودة حالياً، وناقشوا تقنيات التدقيق التي يُمكن استخدامها لضمان التمكين لجميع مشجعي الرياضة وأفراد المجتمع.

 

وأضافت فيندا فيلاكازي، ممثلة شركة ساسول: "نعتز كثيراً بمبادرة (قطر متيسرة للجميع) التي تساهم في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، ونحن فخورون بما حققناه حتى الآن".

 

وتابعت: "مع استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، نحن نواجه تحدياً كبيراً ومسؤولية كبيرة في إيصال مبادرة قطر متيسرة للجميع إلى العالمية. ساسول وشركاؤنا يعملون بجهد أكثر من أي وقت مضى للوصول إلى هذا الهدف المهم في مجال التمكين، وفي سبيل تحويل رؤية قطر الوطنية 2030 إلى واقع ملموس".

 

"أحيي اللجنة العليا على مراعاتها لاحتياجات المشجعين من ذوي الإعاقة. وأنا كلي ثقة بأن بطولة كأس العالم لكرة القدم ستكون يسيرة التنقل على جميع المشجعين وستمهد لترك إرث دائم يخدم المجتمع في قطر بكافة أطيافه ما بعد 2022"

من جهتها أعربت علياء قطب، أحد المشاركات ضمن منتدى التمكين، عن استحسانها لما تطرقت إليه الورشة، كما أبدت إعجابها باستاد خليفة الدولي بمرافقه المختلفة.

 

وقالت علياء: "لقد شاركت ضمن منتدى التمكين منذ أيامه الأولى وعاينت نموه خلال العامين الماضيين. أنا مؤمنة تماماً بالرؤية والأهداف التي تكمن وراءه. إن مساهمتنا جميعاً لجعل جميع المرافق صديقة لحركة ذوي الإعاقة يساهم في بناء مجتمعنا".

 

وأضافت: "لقد استفدت من ورشة العمل حيث تعلمت أموراً جديدة لا سيما وأنها أُتبِعت بزيارة لاستاد خليفة الذي مكننا من معاينة مرافق ذوي الإعاقة بشكل عملي".

 

واختتمت بقولها: "أحيي اللجنة العليا على مراعاتها لاحتياجات المشجعين من ذوي الإعاقة. وأنا كلي ثقة بأن بطولة كأس العالم لكرة القدم ستكون يسيرة التنقل على جميع المشجعين وستمهد لترك إرث دائم يخدم المجتمع في قطر بكافة أطيافه ما بعد 2022".

التعليقات

مقالات
السابق التالي