استاد الدوحة
كاريكاتير

قمة سلبية بين ليفربول ومانشستر يونايتد

المصدر: وكالات

img
  • قبل 11 شهر
  • Sat 14 October 2017
  • 4:47 PM
  • eye 402

حسم التعادل السلبي مباراة القمة بين ليفربول وضيفه مانشستر يونايتد السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الثامنة من الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم.

 

وكان حارس مرمى يونايتد الاسباني دافيد دي خيا، العامل الأساسي في عودة "الشياطين الحمر" بنقطة من ملعب منافسيهم، اذ تصدى لفرص عدة من لاعبي ليفربول، لاسيما في الشوط الأول. وهي المرة السابعة من ثماني مباريات في موسم 2017-2018، يتمكن فيها دي خيا من الحفاظ على نظافة شباكه.

 

وبهذه النتيجة، تمكن يونايتد من التصدر موقتا برصيد 20 نقطة، بفارق نقطة عن غريمه اللدود مانشستر سيتي الذي يستضيف في وقت لاحق اليوم ستوك سيتي.

 

وشهد الشوط الأول سيطرة ميدانية لليفربول الذي شكل خطورة أكبر على دي خيا، لاسيما عبر اختراقات البرازيليين فيليبي كوتينيو وروبرتو فرمينو، والمصري محمد صلاح، بينما اعتمد يونايتد خطة دفاعية أكثر مع تكتل لاعبيه معظم الوقت في منطقتهم.

 

وضغط ليفربول منذ الدقائق الأولى، أكان عبر التسديدات البعيدة لاسيما من الهولندي جورجينيو فينالدوم، أو التمريرات العرضية الى داخل المنطقة ومحاولات تحويل الكرة مباشرة الى مرمى دي خيا.

 

ولاحت لـ "الحمر" أخطر فرصة في الدقيقة 33، بعدما اخترق فيرمينيو من الجهة اليسرى لمرمى مانشستر، وحول الكرة قوية الى الكاميروني جويل ماتيب المتواجد على مسافة أمتار قليلة من الحارس الاسباني، الا ان الأخير قام بردة فعل سريعة وتمكن من تحويل الكرة بقدمه اليسرى. وعادت الكرة الى صلاح الذي سددها أرضية على بعد أمتار من القائم الأيسر.

 

أما يونايتد، فلاحت له فرصة خطرة وحيدة في هذا الشوط عبر مهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو، الذي تبادل الكرة في الدقيقة 42 على مدخل منطقة الجزاء مع الفرنسي أنطوني مارسيال، قبل ان يجد نفسه في مواجهة مواطنه حارس ليفربول البلجيكي سيمون مينيوليه الذي تمكن من التصدي لتسديدته القوية.

 

وكانت هذه التسديدة الوحيدة ليونايتد بين الخشبات الثلاث طوال المباراة.

 

وفي الشوط الثاني، حافظ ليفربول على أفضلية السيطرة الميدانية، معتمدا بشكل أساسي على عاملي السرعة واختراق منطقة يونايتد. الا ان فرص "الحمر" كانت أقل في الشوط الثاني، وأخطرها في الدقيقة 55 عندما رفع جو غوميز الكرة ساقطة الى منطقة جزاء يونايتد، ليلاقيها الالماني ايمري جان المتقدم من الخلف، بتسديدة من مسافة قريبة جدا من مرمى دي خيا، الا انها أتت عالية فوق المرمى.

 

وغاب عن صفوف الفريقين لاعبون أساسيون بسبب الاصابة، أبرزهم الفرنسي بول بوغبا مع يونايتد، والسنغالي ساديو مانيه في ليفربول.

التعليقات

مقالات
السابق التالي