استاد الدوحة
كاريكاتير

بحضور اللواء الخليفي..ملتقى الإعلاميين يؤكد على تشجيع السلوكيات الحميدة

المصدر: عبد العزيز أبوحمر

img
  • قبل 11 شهر
  • Wed 11 October 2017
  • 12:12 AM
  • eye 475

نظمت اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات اليوم ملتقى الإعلاميين الأول بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور وإدارة مكافحة المخدرات، وذلك تحت شعار "أنت قائد.. قدوة"، بحضور سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الداخلية وبمشاركة نخبة من الإعلاميين وجمع من طلبة المدارس.

ويهدف الملتقى إلى حث وتحفيز جميع الإعلاميين وناشطي السوشيال ميديا، على زرع القيم والسلوكيات الحميدة في النشء، وتوعية متابعيهم بمخاطر المخدرات والمسكرات، نظرا للدور الذي تلعبه هذه الوسائل اليوم في المجتمع.

وفي كلمته في افتتاح الملتقى، أكد سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي أن عالم اليوم قد أصبح في ضوء الثورات التكنولوجية والمعلوماتية الهائلة في مجال الإعلام والاتصال وتبادل المعلومات، أحد مظاهر تطور العصر الحديث، وصار العالم بكل شعوبه وأعراقه قرية صغيرة جعلت من البشر شعبا واحدا يمكنه التواصل والاتصال وتبادل المعلومات في أي مكان في العالم في ثوان معدودة.

وقال إن التكنولوجيا أصبحت شاهدة على قدرة البشر على توجيه مقدرات العالم من خلال نشر العلم والثقافة والمعلومات في كافة مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها من اهتمامات البشر في هذا العصر.

تكوين فكر مستنير

وأضاف أن أهمية الإعلام المرئي والمقروء والمسموع ووسائل التواصل الاجتماعي تزداد يوما بعد يوم في توضيح الحقائق وتكوين فكر مستنير قائم على الموضوعية والوفاق وإرساء دعائم الحق والعدل، وتوحيد الجهود الداعمة لأمن واستقرار المجتمع ودعم جهود التنمية والتحضر.

وأكد أهمية الالتزام بالمسؤولية والأمانة وتحري الدقة في تناول المعلومات ومناقشة كافة القضايا التي تخص كافة المواطنين وتشغل اهتماماتهم، باعتبارها أحد المبادئ التي تدفع إلى التقدم.

وأوضح أن المشاركة الفعالة مع الأجهزة الإعلامية من أجل درء المخاطر التي قد تحدث في المجتمع والعمل على إرساء قاعدة جماهيرية مجتمعية تحمل فكرا مستنيرا تجاه بناء المستقبل، هو أحد اهتمامات وزارة الداخلية باستخدام قنوات الاتصال التي توليها الدولة اهتماما كبيرا والتي تساهم في إسداء التوجيه والتوعية للمجتمع بكافة فئاته.

وقال سعادة مدير عام الأمن العام إن تصويب الاتجاهات السلوكية الخاطئة يعد أحد محاور التنمية التي تساهم في بناء مجتمع معاصر باستخدام الجهود الإعلامية كأحد الأسس السريعة في توجيه المواطنين ، مشيرا إلى أن وسائل التوعية والإعلام تساعد في الحد من كل أشكال الجريمة ومنها المواد المخدرة واستخداماتها غير المشروعة، وكذلك المؤثرات العقلية المختلفة.

توجيه الرسالة الإعلامية

 

وشدد سعادته على أهمية التعاون المشترك بين وزارة الداخلية والمؤسسات الإعلامية في توجيه الرسالة الإعلامية بمهنية، حيث تسهم في تطوير المجتمع وتقدمه ، مضيفا أن "وزارة الداخلية بإداراتها المختلفة تحرص على تكامل العمل مع مؤسسات الدولة المختلفة وعلى رأسها المؤسسات الإعلامية لما لها من أثر مباشر على المجتمع وتخاطب كافة فئاته بما يضمن صالح الوطن والمواطنين".

ولفت سعادة مدير عام الأمن العام ،في تصريحات صحفية منفصلة، إلى التعاون القائم بين دولة قطر ودول العالم في مجال مكافحة المخدرات، منوها بكفاءة الأجهزة الأمنية في هذا المجال.

وفيما يتعلق بتثقيف وتوعية رجال المرور، أكد العميد محمد سعد الخرجي، مدير عام الإدارة العامة للمرور، على اهتمام الإدارة برفع مستوى ثقافة منتسبيها وخاصة من رجال الدوريات، ليكونوا على وعي ومعرفة بالقانون وبالحالة العامة للسائقين عن بعد، والتمييز بين المتعاطين للمواد المخدرة منهم، ومن يعانون من أمراض تتشابه أعراضها مع أعراض التعاطي.

 ومن جانبه، قال الرائد طارق علي المالكي أمين سر اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات إن هذا الملتقى يهدف إلى تعزيز التعاون بين الإعلام ومؤسسات الدولة لتوثيق العلاقة التكاملية وتوحيد الجهود وتعزيز هذه الشراكة لمواجهة آفة المخدرات والمسكرات.وأقيم على هامش الملتقى معرض توعوي ضم عددا من الأجنحة لبعض إدارات وزارة الداخلية منها جناح لإدارة مكافحة المخدرات عرضت فيه نماذج من ضبطيات المواد المخدرة، إضافة إلى توزيع عدد من المطويات التوعوية.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي