استاد الدوحة
كاريكاتير

باريس سان جرمان يتجاوز الترجي التونسي بالكأس الدولية 

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Sat 28 January 2017
  • 11:21 PM
  • eye 644

حقق باريس سان جيرمان الفوز على منافسه الترجي التونسي بهدفين نظيفين في المواجهة التي جمعتهما مساء اليوم ببطولة الكأس الدولية، وذلك في اطار التنافس على المراكز الترتيبية من الخامس الى الثامن.

وبفوز البياسجي الذي سبق له نيل لقب البطولة مرتين من قبل، يتأهل للعب على المركز الخامس في المواجهة التي ستجمعه مع منافسه الياباني كاشيوا بعد غد الاثنين.

وسجل للفريق الباريسي تيموتي وياه نجل النجم الليبيري العالمي جورج وياه الهدف الأول بعد 19 دقيقة من بداية المواجهة، وأضاف ايريك ايبيمبي الهدف الثاني عند الدقيقة 30.

المواجهة كانت قد بدأت بحذر من الفريقين قبل ان يبدأ الصراع على مجريات اللعب، وليتفوق البياسجي الذي كان الأفضل حضورا وتركيزا، ولذلك بدا انه الأجدر على الاندفاع الهجومي وصنع الفرص السانحة للتسجيل، والأقدر على ترجمتها الى هدف التقدم بعد 19 دقيقة فقط من البداية حينما تلقى جناحه الموهوب تيموتي وياه تمريرة المتألق فيرغيليو بوستلاشي لينفرد وياه الصغير مستغلا سرعته ويسدد في مرمى الحارس التونسي منتصر بالله الصيد معلنا عن تقدم فريقه بهدف السبق.

وواصل البياسجي هجومه وضغطه على منافسه التونسي الذي لم يقو على مجاراته، وترجم أفضليته المطلقة الى تعزيز تقدمه بهدف جميل اخر عند الدقيقة 30 سجله له إيريك إيبيمبي الذي راوغ الدفاع التونسي، وتناقل الكرة مع بوستلاشي الذي بدوره أعادها إليه بكعب قدمه، ليسدد إيبيمبي بقوة في المرمى التونسي.

ووسط أفضلية واضحة للباريسيين انتهى الشوط الأول للمواجهة بهدفين نظيفين.

ودخل الترجي للشوط الثاني بصورة مختلفة، إذ أخذ زمام المبادرة وهاجم منافسه، غير انه قابل دفاعا قويا لم يمكنه من الوصول الى غايته في تقليص النتيجة.

وتحول اللعب بعدها الى كر وفر في وسط الميدان وسط تناقل رتيب للكرة، ومرت الدقائق عقيمة بلا ولادة فرص للتسجيل حتى بداية الثلث الثاني للشوط حينما حضرت الفرص السانحة للتسجيل احداها للبياسجي عبر مايسينيسا اوفيلا افسدها الحارس التونسي، والأخرى للترجي بواسطة معتز ورتاني الذي سدد امام المرمي نحو احضان الحرس الفرنسي جورزيون.

وعاد نسق اللعب للهدوء بعدها خصوصا وقد عمد البياسجي الى تهدئة اللعب وبدا أنه قد اكتفى بالتقدم بهدفين، وبالمقابل لم يظهر لاعبو الترجي بالصورة التي تؤهلهم ليستغلوا الموقف، وحتى الفرص التي حصلوا عليها للتسجيل لم يستغلوها وأبرزها من تسديدة خطيرة لأسامة قربوج مع الدقيقة 75، ثم فرصة أخطر وأفضل للتسجيل مع الدقيقة 82 حينما راوغ أسامة قربوج ومر من الرواق الأيسر ومرر كرة جميلة لمعتز ورتاني الذي قابلها برعونة مسددا إياها خارج المرمى.

ولم تأت الدقائق المتبقة للمواجهة بالجديد لتنتهي بانتصار للفريق الباريسي وخسارة للفريق التونسي الذي سيكتفي باللعب على المركزين السابع والثامن بعد غد أمام منافسه الهولندي ايندهوفن الذي كان هو الاخر قد خسر قبل هذه المواجهة من كاشيوا الياباني بهدف لهدفين.
  
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي