استاد الدوحة
كاريكاتير

فوز قطبي مانشستر يبقي صدارة الدوري الانجليزي على حالها

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Sat 23 September 2017
  • 11:22 PM
  • eye 617

بقيت صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز على حالها بعد خروج كل من مانشستر سيتي وجاره اللدود مانشستر يونايتد منتصرين من المرحلة السادسة، حيث عمق الأول جراح ضيفه كريستال بالاس باكتساحه 5-صفر، فيما تفوق الثاني على مضيفه ساوثمبتون 1-صفر.

 

على "استاد الاتحاد"، استغل سيتي معاناة ضيفه كريستال بالاس، الفريق الوحيد في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى الذي لم يسجل أي هدف حتى الآن، من أجل مواصلة انتصاراته والخروج فائزا من المرحلة الرابعة على التوالي، ما سمح له بفك الشراكة مع جاره يونايتد الذي كان يحتل المركز الثاني بحسب الترتيب الابجدي لكن اصبح الان فارق الأهداف الفاصل بين الفريقين.

 

وتحضر فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا بأفضل طريقة لمباراتي الثلاثاء ضد ضيفه شاختار دانييتسك في دوري أبطال أوروبا، والمرحلة المقبلة ضد مضيفه تشلسي حامل اللقب الذي حافظ على فارق النقاط الثلاث الذي يفصله عن قطبي مانشستر بفوزه السبت على مضيفه ستوك سيتي 4-صفر.

 

وعانى سيتي أمام ضيفه اللندني الذي هدد مرماه في أكثر من مناسبة لكن الفرج جاء قبل دقيقة على نهاية الشوط الأول بفضل الألماني لوروا سانيه، ثم عزز رحيم ستيرلينغ النتيجة بهدفين (51 و59) قبل أن يكمل الأرجنتيني سيرخيو اغويرو (79) والبديل فابيان ديلف (88) المهرجان التهديفي.

 

واعترف غوارديولا بعد اللقاء أن "كل شيء كان بطيئا في الشوط الأول... كان بالإمكان أن يحصل أي شيء لكن في الشوط الثاني ظهرنا كما كنا في المباريات الماضية. تمتعنا بالوتيرة المناسبة وتحلينا الصبر في الوقت المناسب".

 

وتطرق في حديثه بقاء البرازيلي غابرييل جيزوس على مقاعد البدلاء، قائلا "أملك خمسة مهاجمين يستحقون اللعب جميعهم. غابرييل رائع. برناردو (سيلفا) يخلق الفرص دائما... الأمر ذاته ينطبق على راز (ستيرلينغ)، لوروا، سيرخيو" الذي أصبح بأهدافه الـ176 بقميص الفريق على بعد هدف من رقم أفضل هداف اريك بروك والصامد منذ 78 عاما.

 

وأصبح سيتي أول فريق يسجل 5 أهداف أو أكثر في ثلاث مباريات متتالية من الموسم ذاته منذ أن حقق ذلك بلاكبيرن خلال موسم 1958-1959 في دوري الدرجة الأولى سابقا.

 

وبدوره، أضحى كريستال بالاس ثاني فريق في تاريخ الدوري الممتاز يخسر مبارياته الست الأولى بعد بورتسموث موسم 2009-2010.

 

وعلى ملعب "سانت ماريز ستاديوم"، حذا مانشستر يونايتد حذو جاره سيتي وحصل فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على الدفع المعنوي اللازم قبل سفره الى روسيا للقاء سسكا موسكو الأربعاء في دوري الأبطال، بفوزه على مضيفه ساوثمبتون بفضل هدف سجله الوافد الجديد البلجيكي روميلو لوكاكو (20)

 

وسجل لوكاكو هدفه السادس في مبارياته الست الأولى بقميص "الشياطين الحمر"، وعادل بذلك انجاز الفرنسي لويس ساها الذي سجل ستة أهداف في بداية موسم 2003-2004، علما أن البلجيكي سجل ايضا في اللقاء الأول لفريقه في دوري الأبطال ضد بازل السويسري (3-صفر).

 

- هاتريك لموراتا وثنائية لكاين -

 

وبعد اكتفائه بالتعادل في المرحلة السابقة على ارضه أمام جاره اللدود ارسنال (صفر-صفر)، تحضر تشلسي بأفضل طريقة لما ينتظره الأربعاء المقبل في ملعب اتلتيكو مدريد الإسباني الذي يستضيف النادي اللندني في دوري الأبطال، وذلك من خلال الفوز على مضيفه ستوك سيتي 4-صفر بفضل ثلاثية "هاتريك" للوافد الجديد الإسباني الفارو موراتا.

 

ورفع موراتا باهدافه في الدقائق 2 و77 و82، رصيده الى ستة أهداف في مبارياته الست الأولى في الدوري الممتاز، فيما كان الهدف الآخر من نصيب مواطنه بدرو رودريغيز الذي استفاد من خطأ فادح لقائد ستوك الاسكتلندي دارن فليتشر (30).

 

وأشاد المدرب الإيطالي انتونيو كونتي بما يقدمه لاعب ريال مدريد السابق، قائلا "الفارو قدم اداء جيدا جدا. لقد سجل هاتريك وأعتقد أن هذا أمر هام للغاية بالنسبة لمهاجم. أنا سعيد بأدائه، بما قدمه الفريق بأكمله. ليس من السهل الفوز على ستوك".

 

وشدد كونتي "أن النتيجة النهائية 4-صفر، لكن المباراة كانت صعبة جدا اليوم".

 

وطمأن كونتي مشجعي الفريق على وضع الحارس البلجيكي تيبو كورتوا الذي سقط على رأسه لحظة خروجه لقطع كرة هوائية، قائلا "لقد تحدثت مع الطبيب. سألته إذا كان تيبو في وضع جيد، وجوابه كان أنه كل شيء على ما يرام. إنه جاهز لمواجهة اتلتيكو".

 

وبدوره، حقق توتنهام هوتسبر فوزا ثأريا مثيرا على جاره ومضيفه وست هام يونايتد 3-2 رغم النقص العددي في صفوفه.

 

ويدين فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بخروجه منتصرا من المباريات الثلاث الأولى له خارج ملعبه للمرة الأولى منذ موسم 1991-1992، الى هاري كاين الذي سجل الهدفين الأولين في الشوط الأول، (34 و38) واضاف الدنماركي كريستيان اريكسن الثالث (60)

 

وكاد توتنهام يفرط بالفوز بعدما عاد وست هام الى اجواء اللقاء بتقليصه الفارق في الدقيقة 65 عبر المكسيكي خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو"، لاسيما بعد طرد العاجي سيرج اورييه في الدقيقة 70 بعد حصوله على انذارين في غضون ست دقائق.

 

واستغل "هامرز" التفوق العددي واشعل اللقاء في الدقيقة 87 عندما سجل هدفه الثاني بكرة رأسية رائعة للسنغالي شيخو كوياتي، ثم ضغط في الثواني الأخيرة وحاصر ضيفه في منطقته، إلا أن الأخير صمد ونجح في نهاية المطاف في تحقيق ثأره من مضيفه وجاره اللندني الذي لعب الموسم الماضي دورا اساسيا في حصول تشلسي على اللقب بعد أسقاط رجال بوكيتينو بالفوز عليهم 1-صفر في المرحلة السادسة والثلاثين.

 

وحقق ليفربول فوزه الاول في 3 مباريات على مضيفه ليستر سيتي الذي اخرجه منتصف الاسبوع من كأس الرابطة، وتخطاه 3-2 في مباراة مثيرة، ليتساوى مع واتفورد وتوتنهام بـ11 نقطة.

 

وافتتح المصري محمد صلاح التسجيل برأسية جميلة مسجلا هدفه الرابع في 6 مباريات (15)، ثم عزز البرازيلي فيليبي كوتينيو اذلي لعب اساسيا لاول مرة هذا الموسم الارقام بضربة حرة رائعة (23)، لكن الياباني شينجي اوكازاكي اقتنص هدف تقليص الفارق قبل الدخول الى غرف الملابس (45).

 

وفي الثاني، عمق جوردان هندرسون الفارق بهجمة مرتدة (68)، لكن الدولي جايمي فاردي قلص الفارق سريعا اثر خطأ من الحارس سيمون مينيوليه (69)، قبل ان يتسبب الاخير بركلة جزاء صدها لاحقا امام فاردي (73)

التعليقات

مقالات
السابق التالي