استاد الدوحة
كاريكاتير

خاص : تحالف أمريكي أردني اماراتي في انتخابات الفيفا

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 17 September 2017
  • 5:07 PM
  • eye 868

علمت ( أستاد الدوحة ) ان تسريبات جديدة من رسائل البريد الإلكتروني المخترقة للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة كشفت النقاب عن ان الولايات الأمريكية والعائلة الملكية الأردنية والإمارات سعت لانشاء تحالف في انتخابات الفيفا عام 2015 لحشد التأييد لانتخاب الأمير علي بن الحسين  والتمهيد لسحب نهائيات كأس العالم 2018 و 2022 من روسيا وقطر.

وتعد الرسائل الإلكترونية المذكورة جزءا من سلسلة من الرسائل التي حصلت عليها المجموعة العالمية للتسريبات والخاصة بسفير الإمارات لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة. وتظهر هذه التسريبات ان الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية ناقشت الجهود الرامية للحصول على موافقة الرئيس باراك أوباما لدعم شقيق الأميرة هيا وهو الأمير علي في انتخابات الفيفا.

وجاءت المراسلات بعد عام واحد من دفع الإمارات مبلغ 10 آلاف دولار لرعاية حفل مؤسسة كرة القدم الأمريكية. وكشف التقرير السنوي لمؤسسة كرة القدم الأمريكية لعام 2015 ان السفارة الإماراتية أدرجت كداعم لهذه المؤسسة .

وقالت الأميرة هيا في رسالة بالبريد الالكتروني بتاريخ 5 مايو 2015 إن أوباما كان غاضباً من سيب بلاتر على خلفية تهم " الفساد الذي أدى الى عدم حصول  الولايات المتحدة على كأس العالم قبل 5 سنوات". وكتبت الأميرة هيا رسالة الى وزيرة الدولة للتعاون الدولي الاماراتية ريم بنت إبراهيم الهاشمي لإقناع الإمارات  بإثارة القضية في القمة، مشيرة إلى الإحباط الشخصي لأوباما في تصويت كأس العالم.

وكتبت الاميرة هيا في وقت لاحق أن نائب رئيس الاتحاد الأمريكي الحالي لكرة القدم كارلوس كورديرو اتصل بها لتأكيد مناقشة هذه المسألة في الاجتماع بين قادة الدولة.

وكتبت الاميرة هيا: " ولهذا ، فإن الاتحاد الأمريكي لكرة القدم يرغب بتأمين بعض الدعم بالتنسيق مع إدارته الخاصة بشأن التصويت". "أشعر بانهم إذا حصلوا على هذا ، فسيمكننا التحرك حقا." وتم ارسال طلب للتعليق فى وقت مبكر من يوم السبت الى الاتحاد الامريكي لكرة القدم.

وقال تسريب آخر إن الإمارات كانت قلقة من عدم جدية الجهود التي بذلت مع الرئيس أوباما لإدانة بلاتر وتصويت الفيفا من قبل الاتحاد الأمريكي منذ أن كان الاتحاد احد منتقدي ما حصل آنذاك.

وقال ريتشارد مينتز، مستشار العلاقات العامة في سفارة الإمارات ، إن  الإمارات تتمتع بالفعل بعلاقات جيدة مع مؤسسة كرة القدم الأمريكية. لم يكن لديهم علاقة عمل مع كرة القدم الأمريكية في ذلك الوقت، "على الرغم من أننا سنعمل على ايجاد وسيلة لذلك .وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، أصدرت الولايات المتحدة لوائح اتهام ضد العديد من كبار مسؤولي الفيفا. وفي صباح الغارة التي شنت على مقر الاتحاد الدولي، اشاد العتيبة بقرار محامي وزارة العدل السابق، هال شابيرو الذي قال فيه : " حان وقت اللعنة ! ها هي الفيفا تغرق في مستنقع الفساد . لا يوجد في الواقع منظمة فاسدة مثل الفيفا ".

وتظهر رسائل البريد الإلكتروني للسفير العتيبة مناقشة المزاعم الخاصة بالفيفا والانتخابات المقبلة مع أعضاء مجموعة سيتي فوتبال سيمون بيرس ومارتي إدلمان. وقال بيرس:  "ان خارطة الطريق امام المرشح لانتخابات الفيفا تتضمن : مراجعة ملفي روسيا وقطر وكشف النقاب عن تقرير غارسيا".

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي