استاد الدوحة
كاريكاتير

المانيا تقترب من التأهل للمونديال وفوز باهت لانجلترا في مالطا

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Sat 02 September 2017
  • 11:30 AM
  • eye 545

أقتربت ألمانيا بطلة العالم أكثر من التأهل الى نهائيات كأس العالم في كرة القدم، بعد عودتها بنقاط صعبة من أرض تشيكيا 2-1، الجمعة في التصفيات الاوروبية لمونديال روسيا 2018، فيما احتفظت انكلترا بصدارة مجموعتها بعد فوز باهت في مالطا.

ورفعت ألمانيا التي حققت فوزها السابع على التوالي رصيدها الى 21 نقطة بفارق 5 نقاط عن ايرلندا الشمالية التي تخطت مضيفتها المتواضعة سان مارينو 3-صفر. وتستضيف المانيا النروج الاثنين في شتوتغارت، باحثة عن ضمان التأهل بحال فوزها وفشل ايرلندا الشمالية بتحقيق الفوز على ضيفتها تشيكيا.

وهذه المباراة الاولى لالمانيا، بطلة العالم 4 مرات، في هذا الموسم الذي يختتم بنهائيات المونديال الصيف المقبل.

على ملعب "ايدن ارينا" في براغ، افتتح التسجيل لالمانيا تيمو فيرنر مبكرا بتسديدة ارضية من داخل المنطقة بعد تمريرة من صانع الالعاب مسعود اوزيل (4).

وفي وقت كان "ناسيونال مانشافت" يتجه لحصد النقاط، باغته فلاديمير داريدا بتسديدة بعيدة رائعة من نحو 25 مترا انفجرت في سقف مرمى الحارس مارك-اندريه تير شتيغن (78)

واستعادت المانيا تقدمها من ركلة حرة لطوني كروس هبطت وسط المنطقة على رأس المدافع ماتس هوملس الذي تابعها بذكاء في المقص الايسر لمرمى تشيكيا (88)

وغاب عن تشكيلة المدرب يواكيم لوف الجناح سيرج غنابري ولاعب وسط يوفنتوس الايطالي سامي خضيرة بسبب الاصابة. وعاد المهاجم توماس مولر، لاعب الوسط  كروس والمدافع هوملس الغائبون عن كاس القارات التي توجت المانيا بلقبها.

ويتأهل صاحب المركز الأول مباشرة الى النهائيات، بينما سيكون على أفضل ثمانية منتخبات حلت ثانية في المجموعات التسع خوض ملحق فاصل لحسم البطاقات الأربع المتبقية.

وفي المباراة الثانية، حققت ايرلندا الشمالية فوزا متأخرا على سان مارينو بثلاثية حملت توقيع جوش ماغينيس (70 و75) وستيفن ديفيس (77 من ركلة جزاء).

وفازت النروج على ضيفتها اذربيجان 2-صفر بهدفي جوشوا كينغ (32 من ركلة جزاء) ورشاد فرهاد صاديقوف (60 خطأ في مرمى فريقه)، لتقتنص منها المركز الرابع بفارق الاهداف.

ويتأهل صاحب المركز الأول مباشرة الى النهائيات، بينما سيكون على أفضل ثمانية منتخبات حلت ثانية بين المجموعات التسع خوض ملحق فاصل لحسم البطاقات الأربع المتبقية.

- رباعية متأخرة -

وسجلت انجلترا رباعية في الشوط الثاني فعادت بالنقاط من مالطا 4-صفر لتحتفظ بصدارة المجموعة السادسة بفارق نقطتين عن سلوفاكيا الفائزة على سلوفينيا 1-صفر.

ورفع منتخب "الاسود الثلاثة" رصيده الى 17 نقطة من 7 مباريات، بفارق نقطتين عن سلوفكيا و6 عن سلوفينيا واسكتلندا، علما بانه يستقبل سلوفاكيا على ملعب ويمبلي الاثنين المقبل.

وسجل اهداف انكلترا مهاجم توتنهام هاري كاين مطلع الشوط الثاني وفي الوقت بدل الضائع، المدافع راين برتران قبل نهاية المباراة باربع دقائق والبديل دني ولبيك في الوقت بدل الضائع ايضا.

وافتقد المدرب غاريث ساوثغايت الظهير الايسر داني روز ولاعب وسط ليفربول آدم لالانا بسبب الاصابة، فيما حمل لاعب الوسط جوردان هندرسون شارة القائد بعد اعتزال واين روني دوليا، فيما شملت لائحة المرشحين المهاجم هاري كاين والمدافع غاري كايهل.

وحصلت انكلترا على فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل برأسية من هاري كاين صدها ببراعة الحارس اندرو هوغ (4)، لكنها قدمت اداء سيئا في الشوط الاول قوبل بصافرات الاستهجان من جماهيرها الزائرة.

وبين الشوطين، لجأ ساوثغايت الى تبديل رحيم سترلينغ بماركوس راشفورد، فافتتحت انكلترا التسجيل عبر كاين بعد تمريرة من زميله في توتهام ديلي الي (53)

وضمن الظهير الايسر راين برتران النقاط امام مالطا المصنفة 190 عالميا، عندما اطلق تسديدية ارضية بعيدة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى المضيف (87)

وفي الوقت بدل الضائع، اضافت انكلترا هدفين عبر ولبيك بلكزة من امام الحارس من مسافة قريبة (90+1)، وكاين بتسديدة يمينية قوية وهو منفرد على حافة المنطقة الصغرى عندما كان احد لاعبي مالطا مصابا على ارض الملعب (90+2)

وفي المباراة الثانية في ترنافا، سجل ادم نيميتش هدف الفوز لسلوفاكيا في الدقيقة 81.

وعادت اسكتلندا بالنقاط من ارض ليتوانيا بثلاثية حملت توقيع ستيوارت ارمسترونغ (25) واندرو روبرتسون (30) وجيمس ماك ارثر (729

- خسارة صادمة لبولندا -

واختلطت الاوراق في المجموعة الخامسة، بعد خسارة صادمة ومذلة لبولندا المتصدرة امام الدنمارك صفر-4 وعودة مونتينيغرو بالنقاط من كازاخستان.

في المباراة الاولى، على ملعب "تيليا باركن" في كوبنهاغن، ثأرت الدنمارك لخسارتها ذهابا 2-3 امام بولندا، وتغلبت عليها 4-صفر في ظل تألق كريستيان اريكسن الذي صنع هدفين وسجل هدفا.

وتقلص الفارق بين بولندا المتصدرة (16 نقطة) والراغبة بالعودة الى النهائيات اثر غيابها في 2010 و2014، الى 3 نقاط مع كل من مونتينيغرو والدنمارك.

وسجل للفائز توماس ديلايني (15) واندرياس كورنيليوس (42) ونيكولاي يورغنسن (59) وكريستيان اريكسن (809

وهذه اقسى خسارة لبولندا منذ 2010 عندما سحقتها اسبانيا 6-صفر وديا، وثاني اقسى خسارة لها في تصفيات المونديال بعد سقوطها امام ايطاليا 1-6 في 1965.

وفي الثانية في استانا، حققت مونتينيغرو فوزا كبيرا على مضيفتها كازاخستان 3-صفر حملت توقيع ماركو فيسوفيتش (31) وفاتوش بيكيراي (53 من ضربة رأس) وماركو سيميتش (63 من ضربة رأس ايضا)

وضغطت كازاخستان في بعض فترات المباراة، وحاولت مونتينيغرو الرد من هجمات مرتدة، قبل ان تتميز في الركلات الحرة في الشوط الثاني.

وفي مباراة ثالثة، فازت رومانيا على ضيفتها ارمينيا 1-صفر بهدف الكسندرو مكسيم المتأخر (90+1) لترفع رصيدها الى 9 نقاط في المركز الرابع، علما بان ارمينيا اكملت المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 54 بعد طرد تارون فوسكانيان.

التعليقات

مقالات
السابق التالي